الرئيسية | الأخـيـرة | ولادة توأمين من أجنة تم تجميدها 30 عاما

ولادة توأمين من أجنة تم تجميدها 30 عاما

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
ولادة توأمين من أجنة تم تجميدها 30 عاما
 

شهدت ولاية أوريجون الأمريكية ولادة توأمين من أجنة مجمدة قد تكون هي الأطول عمرا في الولايات المتحدة، وفقا للمركز الوطني للتبرع بالأجنة.

ووُلِدَت ليديا وتيموثي ريدجواي في 31 أكتوبر الماضي من أجنة مجمدة عمرها 30 عاما، بحسب تقرير لشبكة "سي أن أن" الأمريكية.

وكانت مولي جيبسون، صاحبة الرقم القياسي السابق، إذ ولدت عام 2020 من جنين تم تجميده لما يقرب من 27 عاما.

وأخذت مولي الرقم القياسي من أختها إيم، التي ولدت من جنين تم تجميده لمدة 24 عاما.

ويقول فيليب ريدجواي: "هم أكبر أطفالنا، على الرغم من أنهم أصغر أطفالنا".

ولدى ريدجواي، أربعة أطفال آخرين تتراوح أعمارهم بين سنتين وثمانية، جاءوا كلهم عبر حمل طبيعي.

وتم الاحتفاظ بالأجنة المجمدة عند 200 درجة تحت الصفر تقريبا منذ 22 أبريل 1992، عندما تبرع زوجان بالأجنة إلى المركز الوطني للتبرع بالأجنة في نوكسفيل بولاية تينيسي، على أمل أن يتمكن زوجان آخران من استخدامها.

ويطلق على العملية التي مرت بها أسرة ريدغواي، طبيا "التبرع بالأجنة".

وعندما يخضع الأشخاص لعملية التلقيح الصناعي، فقد ينتجون أجنة أكثر مما يستخدمونه.

ويمكن حفظ الأجنة الزائدة للاستخدام في المستقبل أو التبرع بها للبحث أو التدريب لتطوير علم الطب الإنجابي، أو التبرع بها للأشخاص الذين يرغبون في إنجاب الأطفال.

 
مجموع المشاهدات: 2454 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة