الرئيسية | الأخـيـرة | بعد نوبة هلع على متن الطائرة.. امرأة تخسر وزنها الزائد!

بعد نوبة هلع على متن الطائرة.. امرأة تخسر وزنها الزائد!

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
بعد نوبة هلع على متن الطائرة.. امرأة تخسر وزنها الزائد!
 

شابة استرالية تدعى كايلا لافينده، 38 عاماً من سيدني وتعيش في لاس فيغاس بالولايات المتحدة الأمريكية. وثقت فقدانها الوزن على تطبيقات تيك توك و إنستغرام. بعد أن كانت تزن أكثر من 150 كيلوغراماً،خسرت حوالي 90 كيلوغراماً منها.

منذ طفولتها عانت كايلا من الوزن الزائد. وكشفت صحيفة " الدايلي ميرور" البريطانية، نقلاً عن "بونتيه" الألمانية  أن مرض الغدة الدرقية تسبب في زيادة وزنها بشكل متزايد. لكن الشابة الإسترالية كشفت أن سبب زيادة وزنها يعود إلى "نظامها الغذائي"، الذي سيطرت عليه الوجبات السريعة والحلويات والكربوهيدرات. لكنها لم تتعرض للمضايقات بسبب وزنها.

قررت كايلا تجديد جواز سفرها الأسترالي من أجل رحلتها الأولى منذ عشر سنوات، وقد غيرت تلك الرحلة مع خطوط "ساوث ويست" الجوية من لاس فيغاس إلى لوس أنجلوس كل شيء في حياتها. بسبب وزنها الزائد ، كان على كايلا حجز مقعدين و أيضاً تمديد الحزام. مما جعلها تشعر بـ "الحرج" الشديد ، وأدى بها إلى نوبة هلع."أدركت فجأة أنني لا أستطيع الاستمرار في العيش على هذا النحو. أردت أن أكون حرة وشعرت بأنني مقيدة للغاية. ناهيك عن أن جسدي بدأ يتألم"، وفق " الدايلي ميرور".

حلم الطفولة أصبح حقيقة!

حياة جديدة في طريقها إلى كايلا أو كما بات يطلق عليها "باربي". فقد كانت كايلا مهووسة بهذه الدمية منذ طفولتها. ومنذ نوبة الهلع التي أصابتها على متن الطائرة، بدأت كايلا تأكل بوعي وفق نظام غذائي صارم، وبدأت تمارس تمارين القوة بشكل منتظم بالإضافة إلى إجراءها عملية تكميم المعدة.وعن هوسها بالدمية "باربي" قالت كايلا: "لطالما كنت مهووسة بـ "باربي" وأسلوبها"، وأضافت أن الدمية ألهمتها من خلال أسلوب ملابسها، لذلك جاءت إلى لاس فيغاس للعمل في تصميم الأزياء.

منذ أن أصبحت كايلا "رشيقة"، لفتت انتباه الجميع وأصبحوا يشبهونها بـ "باربي" وعن ذلك قالت:"عندما يخبرني الناس أني أبدو مثل "باربي"، أدرك أن حلم طفولتي أصبح حقيقة. من خلال تواجدها على مواقع التواصل الاجتماعي، تريد  كايلا أيضاً تشجيع الأشخاص الذين يعانون من : "أحب نفسك بما يكفي حتى تريد التغيير. من المهم عدم التركيز كثيراً على المقاييس وأن تظل إيجابياً ومتفائلًا في جميع الأوقات".

مجموع المشاهدات: 2875 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة