الرئيسية | الأخـيـرة | وزيرة فرنسية تدعو إلى تعلم الطبخ لمكافحة تضخم أسعار الطعام

وزيرة فرنسية تدعو إلى تعلم الطبخ لمكافحة تضخم أسعار الطعام

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
وزيرة فرنسية تدعو إلى تعلم الطبخ لمكافحة تضخم أسعار الطعام
 



أثارت وزير الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون جدلاً داخل فرنسا، بمقترحها الذي دعت من خلاله العائلات الفرنسية إلى مواجهة التضخم في البلاد، من خلال التخلي عن وجبات الطعام الجاهزة وتحضير وجباتها الخاصة.

وكانت وزيرة التجارة الفرنسية أوليفيا غريغوار دعت إلى إدخال دروس الطهي في المناهج المدرسية لتحسين صحة الأسرة وأوضاعهم المالية، فيما سمته "تعليم الجدات" لمواجهة أزمة كلفة المعيشة.

وأثار تعليقها غضب الشعب الفرنسي، لاسيما اليساريين في البلاد الذين قارنوها بماري أنطوانيت وصوروها رمز لسلطة المتعجرفة المنفصلة من الشعب العادي.

وفيما رفضت غريغوار الانتقادات التي واجهتها، قالت إنها قدمت رسالة "عقلانية" تكون "جيدة للصحة وللمحفظة، وليس فقط في أوقات التضخم".

وتشير استطلاعات حديثة، وفق لما نقله تقرير "تايمز" البريطانية، إلى أن معظم الأسر الفرنسية ما زالت تطهو منتجات طازجة بانتظام، ولكن الأجيال الأصغر سناً يظهر رغبة متزايدة في تناول الوجبات السريعة واستهلاك خدمة توصيل الطعام إلى المنزل.

وقدمت غريغوار هذا المقترح أثناء مقابلتها مع لجنة من قراء جريدة "سود أويست"، وذلك بشكل خاص حول أسعار الطعام، التي ارتفعت بنسبة 11.2٪ الشهر الماضي مقارنة بأغسطس (آب) من العام السابق، مع ارتفاعها بشكل أسرع بكثير من التضخم بشكل عام، الذي كان بمعدل سنوي يبلغ 4.9٪.

وقالت: "علينا أن نتعلم من جديد كيف نطهو المنتجات لتجنب شراء الوجبات الجاهزة، التي تكلف أكثر"، يجب أن تعود دروس الطهي إلى المدارس.. هناك سؤال حقيقي حول تعليم الجدات حول الطهي اليومي الأساسي".

يذكر أن الطهي غائب تماماً عن المنهاج الوطني في فرنسا باستثناء طلاب السنة الأخيرة الراغبين في أن يصبحوا طهاة.

وكانت أسعار الخضروات المجمدة ارتفعت بنسبة 21.7٪ خلال العام الماضي، مقارنة بـ 13.2٪ للخضروات الطازجة، وزادت أسعار الوجبات الجاهزة بنسبة 12.7٪، مقارنة بـ 5٪ للدواجن، و 5.7٪ للبقر، و 1.7٪ للأسماك الطازجة.

وعلّق زعيم اليساريين جان لوك ميلينشون، بالقول: "إذا لم يكن هناك خبز، تناول الكعك"، في إشارة إلى التعليق الذي يُنسب على نطاق واسع -لكنه خاطئ- إلى الملكة ماري أنطوانيت في أوقات نقص الطعام قبل الثورة الفرنسية.

وقالت النائب آن ستامباخ في منشور على منصة إكس: "إذا كان الناس يتخطون إحدى وجباتهم، فليس ذلك لأنهم لا يعرفون كيف يطهون، ولكن لأنهم ليس لديهم شيء لطهيه".

واقتبس العديد من مستخدمي الإنترنت ميشيل كولوتشي، الكوميدي الفرنسي الراحل الذي اشتهر بلقبه كولوش، الذي قال إن النهج الفرنسي لمكافحة الفقر هو: "قول لنا ما تحتاج، وسنخبرك كيف تعيش من دونه".

وكان استطلاع للرأي أجري في 2020 أظهر أن 67٪ من الأسر تحضر وجباتها الخاصة يومياً، وتطهو 42٪ منهم خضروات وفواكه طازجة يومياً، و 32٪ يطهون كل يومين.

مجموع المشاهدات: 2225 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة