الرئيسية | الأخـيـرة | بعمر 96.. قاضية أمريكية ترفض التقاعد وتكافح للطعن في توقيفها

بعمر 96.. قاضية أمريكية ترفض التقاعد وتكافح للطعن في توقيفها

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
بعمر 96.. قاضية أمريكية ترفض التقاعد وتكافح للطعن في توقيفها
 



رغم أنها تقترب من عامها المئة، إلّا أن قاضية أمريكية ترفض تماماً التقاعد والاستمتاع بما تبقى من حياتها، ما دفع زملاءها إلى عزلها مؤقتاً، لكنها مع ذلك لم تستسلم وتتشبت بالعودة.

تبلغ من العمر 96 عامًا وترفض التقاعد من عملها في سلك القضاء في محكمة الاستئناف الفيدرالية الأمريكية، ما دفع لجنة من القضاة إلى اتخاذ قرار بمنعها من النظر في القضايا لمدة عام، بسبب مخاوف من أنها لم تعد قادرة على العمل، خصوصاً أنها رفضت إجراء فحوصات طبية

القاضية باولين نيومان خلقت نقاشا كبيرا داخل المحكمة، ما أدى إلى رفع دعوى قضائية وخلق انقسامات بين القضاة. هذه القاضية عينها الرئيس الأمريكي الأسبق رونالد ريغان، وخدمت في المحكمة لحوالي أربعين عاما.

تدعي القاضية أنها لا تزال قادرة جسديا وعقليا على اتخاذ قرارات قانونية، وتتهم زملائها القضاة بتقديم ادعاءات لا أساس لها من الصحة لإجبارها على التنحي بسبب عمرها.

تعمل القاضية في محكمة الاستئناف الأمريكية للدائرة الفيدرالية، وهي واحدة من 13 محكمة استئناف أمريكية، وهي تبت في قضايا تتعلق بقضايا مثل العقود الحكومية وبراءات الاختراع والعلامات التجارية.

يتم تعيين القضاة الفيدراليين مدى الحياة من قبل رؤساء البلاد ويتم تثبيتهم من قبل مجلس الشيوخ الأمريكي. لكن المشكلة أنهم يشغلون مناصبهم طوال حياتهم، ولا يوجد سن إلزامي للتقاعد.

تدعي القاضية أنها لا تزال قادرة جسديا وعقليا على اتخاذ قرارات قانونية، وتتهم زملائها القضاة بتقديم ادعاءات لا أساس لها من الصحة لإجبارها على التنحي بسبب عمرها.

لكن وضعها جعل المجلس القضائي للدائرة الفيدرالية، يوقفها عن العمل بسبب فشلها في التعاون مع التحقيق الجاري بشأن قدراتها العقلية.

وأعرب المجلس عن "مخاوف معقولة" من أن القاضية نيومان ربما تعاني من إعاقة قد تعيق قدرتها على أداء واجباتها بفعالية باعتبارها القاضية الأطول خدمة في المحكمة. ويمكن تجديد الإيقاف بعد عام إذا لم تتعاون القاضية مع التحقيقات، بينما يمكن إلغاء الإيقاف إذا تعاونت.

وقال المجلس القضائي إن المقابلات التي أجريت مع موظفي المحكمة تشير إلى "تدهور عقلي كبير بما في ذلك فقدان الذاكرة، والارتباك، وعدم الفهم، والبارانويا، والغضب، والعداء، والهياج الشديد". كما ذكر المجلس أن القاضية كانت متخلفة عن زملائها في إصدار الأحكام.

من جانبه قال محامي القاضية إن العقوبة "غير قانونية بشكل قاطع"، وإن القاضية لا تعاني من أي إعاقة، وإن إيقافها عن العمل غير مسنود، بحكم أن طبيب أعصاب أكد أن الوظائف الإدراكية للقاضية نيومان كافية لمواصلة عملها، بالإضافة إلى بيانات أخرى تُظهر أنه لم يكن هناك انخفاض في عملها.

مجموع المشاهدات: 1940 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة