هكذا أصبح جسم رجل بعد خسارته 272 كلغ من وزنه

الأخـيـرة

24/02/2023 16:19:00

أخبارنا المغربية - وكالات

هكذا أصبح جسم رجل بعد خسارته 272 كلغ من وزنه


كان يحلم بجسد رشيق وخال من الدهون فبدأ معركته مع وزنه الزائد ليخسر 272 كلغ لكن النتيجة كانت صادمة بالنسبة لهذا الرجل الأمريكي الذي أصبح جسمه نحيفاً لكن بالمقابل مترهلاً جداً بشكل صادم، ويبحث عن ممول ليتمكن من الخضوع لعملية شفط دهون أملاً في الحصول على جسم لطالما كان يحلم به.

وكان وزن كايسي كينغ (38 عاماً) يبلغ  384 كلغ، وتمكن من خسارة نحو ربع وزنه حين شارك قبل 4 أعوام في برنامج تلفزيون الواقع "عائلة الأوزان الثقيلة جداً"، الذي تبثه قناة TLC الأمريكية.

تبدّل 180 درجة

وبعد أربع سنوات، على البرنامج، تبّدّلت حياة كايسي 180 درجة، إذ لم يعد ذلك الرجل الذي يعاني من السمنة المفرطة، ويضطر للتدحرج ناحية حوض بالهواء الطلق للاستحمام فيه، لأنّه لا يستطيع السير لبلوغ حوض الاستحمام العادي.

وبحسب صحيفة "دايلي ميل" البريطانية، خضع عن طريق البرنامج إلى عدد من العمليات الجراحية بدأت بالتكميم، الذي لم يستفد منه في بداية الأمر، ما اضطر الأطباء إلى إجراء عملية ثانية لاستئصال حوالى 85% من معدته، ثم بدأ يخسر من وزنه بشكل تدريجي موثقاً تفاصيل رحلته الطويلة عبر حسابه على إنستغرام.


وأوضح في فيديو عبر حسابه على انستغرام، كيف انتقلت معدته حجم كرة السلة إلى حجم كرة المضرب، ما جعل كمية الطعام التي يتناولتها أقل بكثير.
يصبح مرشداً "غذائياً" لمتابعيه

وفيما يتحضّر لإجراء عملية شفط الدهون، يؤكد كايسي عبر انستغرام أنّه أفضل صحة مما كان أيام المدرسة الثانوية. ويتواصل مع الكثير من المُتابعين عبر انستغرام الذي تجاوزوا الـ38 ألف مُابع، موجّهاً النصائح المتعلقة بفقدان الوزن، داعياً إلى الإكثار من شرب الماء خلال اليوم، وتجنّب المشروبات السكرية مثل الصودا والشاي المليء بالسكر.

أما بالنسبة إلى نظامه الغذائي، فينصح بالتركيز على تناول البروتين المخبوز أو المشوي أو المطبوخ على البخار، لا يُقلى أبداً أو يُغطّى بالسكريات، مع تجنّب الكربوهيدرات غير الضرورية عندما يستطيع ويأكل الكثير من الخضار، ويؤكد أنّه كلما خسرت وزناً أكثر ستصبح أكثر نشاطاً.

رحلة عذاب "قديمة – جديدة"

وعاش رحلة عذاب طويلة خلال خسارته الوزن، سواء خلال فترة السُمنة المُفرطة، مروراً بمرحلة هبوط الوزن وتقنين الطعام والبدء بالحركة. لكنه عاش رحلة عذاب جديدة  – حسب "دايلي ميل"، للبحث عن مموّل لإجراء عملية إزالة الجلد الزائد المتدلّي والمترهّل من بطنه، صدره، ذراعيه وحتى فخذيه، كونه كان في العام 2019 عندما جرى تصوير البرنامج، عاطلاً عن العمل، ولم يتمكّن من العمل خلال الفترة الماضية بسبب وزنه.



وكشف عبر إنستغرام أنّه خلال البرنامج خسر نسبة ملحوظة من وزنه، لكن الصمود كان بالخسارة "الربح" ما بعد الجراحة، ومن أجل ذلك عمل في مستودع للمفروشات، يشارك صور شهاداته وشاراته مع مُابعيه على إنستغرام، وبعجما لم يتمكن مع جمع ثمن إجرم عملية لإزالة الترهلات، أقدم أحد أصدقائه في على بناء صفحة عبر موقع "فو فاند مي" للدعم الإنساني، ولمساعدته في جمع الأموال من أجل الجراحة، التي كانت تُكلّف 15000 دولار، وقد جمع أكثر من 18000 دولار، وها هو حالياً يتحضّر لإجراء العملية قريباً.

ماضٍ مرير

من جهتها، نشرت صحيفة ميرور البريطانية مُقتطفات من كلام كايسي خلال البرنامج، حيث كان يظن بأنّه سيعيش ليأكل فقط ثم يموت، لأن يومه العادي يبدأ بالاستيقاظ 12 ظهراً، ويطلب الطعام مُباشرة، ثم مُشاهدة التلفزيون، فألعاب الفيديو وكل نشاطاته اليومية يؤديها في السرير، حتى اضطر مؤخراً للبقاء شبه عار كي لا يتعرق بغزارة في الطقس الحار وبسبب عدم توفر ملابس تناسب حجمه.

وإذ أكد - حسب ميرور - أنّه ما كان ليظن بأنّه سيبلغ هذه المستوى من التدهور الصحي، ويكون اعتماده الكلي على والده، بعدما شبه نفسه بـ " كتلة عملاقة من الشحوم والدهون العاجزة عن الحركة". وذكر أنّه في إحدى المرّات بقي لـ9 ساعات أسيراً في حوض الاستحمام، بسبب غياب والده عن المنزل، بسبب جسمه الثقيل.

مجموع المشاهدات: 4292 |  مشاركة في:
        

عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟