نقاش عمومي حول قصص البقاء وإعادة الإعمار في دعوة لرفع الوعي بمخاطر الكوارث بمراكش

أخبار وطنية

30/10/2023 17:53:00

أخبارنا المغربية

نقاش عمومي حول قصص البقاء وإعادة الإعمار في دعوة لرفع الوعي بمخاطر الكوارث بمراكش

أخبارنا المغربية ـ مراكش

أسدل الستار نهاية الأسبوع الماضي على اللقاء التشاوري الأول المنظم من طرف جمعية "نيو ايرا" بشراكة مع "مؤسسة الاطلس الكبير"، وبدعم من الصندوق الوطني الديمقراطي NED بفضاء القطب المحاميد مراكش.
اللقاء الذي قام بتيسيره  الاعلامي عبدالرزاق امدجار اختار له المنظمون عنوانا بارزا : " الإغاثة المستدامة: "قصص البقاء والاعمار من خلال عدسات متعددة- مابعد زلزال الحوز-.
عنوان قد يتماشى نسبيا والعنوان العالمي لسنة 2023، الذي اختاره مكتب الأمم والمتحدة وجمعيتها العامة احتفاء باليوم الدولي للحد من مخاطر الكوارث، الذي يصادف كل 13 اكتوبر من كل سنة،  عنوانه : " مكافحة عدم المساواة من أجل مستقبل يتسم بالقدرة على الصمود" ومن خلال العنوان الدولي، يظهر جليا مدى اهتمام مكتب الأمم المتحدة بتشجيع الناس، على اتخاذ الإجراءات اللازمة، لكسر دائرة الكوارث وأوجه التفاوت المتزايدة ورفع مستوى الوعي حول هذه المسألة المتعلقة بالتفاوتات الوحشية، الناجمة عن الكوارث، مع الدعوة إلى مكافحتها من أجل مستقبل يتسم بالصمود.


المنظمون أبلوا البلاء الحسن من خلال اختيار هذا اللقاء في هذا التوقيت بالضبط، خصوصا وأن  النقاش عالج إشكالية كبيرة تتعلق بإعادة الاعمار ومخلفات الكارثة الزلزالية ببلادنا، لا من النحية  النفسية والاجتماعيا. وكذا الاقتصاديا والسياسية.
ومن خلال البرنامج المسطر الذي يحاول حلحلة الموضوع من عدسات متعددة بمشاركة أساتذة وباحثين واعلاميين جمعتهم منصة المداخلات، من أجل طرح مداخلاتهم وتوصياتهم وتجربتهم التي عايش بعضهم مجريات وجوانب الأحداث ميدانيا وكانت كالاتي :
ذ.عبدالحفيظ الكرماعي ممثل المهندسين المغاربة بمراكش، قارب عبر مداخلته الموضوع من الناحية التقنية والعلمية بحكم تخصصه في المجال وطرح تساؤلات واضحة، حول إشكالية إعادة الاعمار بين الجاهزية والنواقص المسجلة، ومقارنة الظاهرة  بتجارب الدول التي لها تجربة في الزلازل كاليابان، وأين تكمن فعالية السياسيات العمومية خاصة ونحن نشخص عملية إعادة الاعمار والتنمية الجبلية.


ذة.امينة ابو الغنائم اطار بزوارة الاتصال بمراكش وإعلامية، قاربت موضوع اللقاء من خلال تشخيصها لوضع الصحافة ودورها في التعامل مع الازمات، وكذا تساءلت عن هامش الحرية الذي تتمتع بها الصحافة مع الاخد بعين الاعتبار مدى جودة واستخدام هذه الحرية .
ذة.الباحثة امينة الصديق باحثة في مجال القانون و ممثلة العيادة القانونية بكلية الحقوق بمراكش، ناقشت في مداخلتها قانون التعمير والمراسيم المؤطرة لهذا الجانب وسؤال التدبير ، داعية إلى ضرورة تكييف الخصوصية الهندسية والمعمارية لهذه المناطق مع الشروط والترسانة القانونية المتعلقة بالبناء والتي شرعها المشرع المغربي و رسمت مند سنوات خاصة فيما يتعلق بالبناء المضاد او المقاوم  للزلازل ومكوناته من مواد أساسية للبناء، والعمل على التعامل بمرونة حذرة وكذا ملاءمة تفي بالغرض.
وأضافت فاطمة الزهراء الفاهري طبيبة اخصائية في الطب النفسي واطار بكلية الطب والصيادلة بالمستشفى الجامعي بمراكش، في معرض مداخلتها مجموعة من النقاط المتعلقة بالمخلفات النفسية والصحية التي نتجت عن الكارثة واصابت عددا كبيرا من الضحايا، بمختلف اعمارهم والاعراض التي باتت ظاهرة عليهم واعطت أشارات ومعلومات مهمة، كما نصحت بطرق التعامل معها في انتظار لقاءات اخرى للتفصيل في هذا الوضع.


ذ يوسف مزدو ممثل المؤسسة كان رقميا واحصائيا بحيث ابرز دور المؤسسة في التعامل ميدانيا مع الواقعة واعطى ارقاما واحصاءات حصرية وجب التعامل معها من جميع الجوانب للمساهمة في حل مجموعة من المشاكل التي يعيشها الضحايا والسكان في المناطق التي تعرضت للزلزال.
بدورهما الطالب الباحث في مجال السوسيولوجيا والمتغير الاجتماعي، ذ.رحال بن صويرة والفاعل الجمعوي عادل عصمان رئيس جمعية فنون بصريق، بحيث قارب الاول في مداخلته الموضوع من الناحية السوسيولوجية والاجتماعية مطالبا بتعميق البحث والعمل على ايجاد حلول لفك الارتباط النفسي والاجتماعي للضحايا  بالارض او على الاقل اقناعهم بخطورة استمرار الحياة في منطقة مهددة في ظروف غير ملائمة، من جهته قارب الاستاذ عادل باقتضاب تام الوقاىع والاحداث التي رافقت الكارثة من خلال الصورة كركن اساسي في التعبئة لمواجهة الآثار الناجمة عن الزلزال بشكل خاصخ وعن الكوارث الطبيعية والاوبئة بشكل عام .


وفي الختام تقدم المنظمون ومهندسا  اللقاء ذ.عبدالله عبودي مدير مشروع مؤسسة الاطلس الكبير إلى جانبه ممثلة جمعية نيو ايرا ذة.دلال رحيلي  بالشكر للجميع وتذكير الحاضرين والخاضرات، بالمعاناة والظروف الخطيرة التي واجهوها في ميدان الزلزال حتى كانوا يفقدون حياتهم، لولا لطف الله وهذا في سبيل الإنسانية وحب الوطن وهو ما جعلهم اليوم ينظمون هذا اللقاء من أجل نشر الوعي والتثقيف والتعامل الواعي مع مخاطر الكوارث مستغلين اليوم العالمي لهذا الموضوع وانزال بعض من توصياته على أرض الواقع بالمملكة المغربية الشريفة.
رىيس المنصة وميسر اللقاء أضاف خلاصات عامة أهمها،دعوة الجميع إلى الانخراط في مزيد من التشاور والتعاون المثمر بين العلماء وواضعي السياسات والمجتمع في جميع مراحل إدارة  الكوارث، وهو السبيل الوحيد للمساهمة في المرونة والاستدامة وانه لا وجود لاجراءات سياسية وحكومية معينة منتجة دون زيادة الوعي والمعرفة العلمية بشكل عام.

 

مجموع المشاهدات: 1434 |  مشاركة في:
        

عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟