إعلام فرنسي: سعي الجزائر المحموم إلى البحث عن أعداء وهميين، سياسة "عفا عليها الزمن"

سياسة

07/07/2022 01:33:00

أخبارنا المغربية

إعلام فرنسي: سعي الجزائر المحموم إلى البحث عن أعداء وهميين، سياسة "عفا عليها الزمن"

كتبت المجلة الفرنسية "ماريان"، اليوم الأربعاء، أن البحث المحموم عن أعداء وهميين وضجيج تمجيد القومية القبلية، تشكل سياسة "عفا عليها الزمن" لنظام جزائري "يعيش حالة سيئة وليس بمقدوره ستر إخفاقاته المتكررة وعجزه عن إيجاد الظروف المواتية لرفاهية شعبه".


وأوضحت وسيلة الإعلام الفرنسية، في مقال تحليلي لجمال بويور، الأستاذ الباحث بجامعة "بو"، بعنوان "التحامل على فرنسا وإغلاق حدودها.. استخفاف جزائر تعيش أسوء حالاتها"، أنه من خلال العيش في نطاق مغلق، أعطت السلطات الجزائرية المعنى الكامل للمقولة الشعبية "من أجل العيش في سعادة، علينا أن نعيش في الخفاء".


وبحسبه، حتى إسبانيا لم تسلم من هذه السياسة، بعد أن "أغلق" النظام الجزائري الحدود الغربية مع المغرب، والشرقية مع تونس والجنوبية مع ليبيا.


وفي هذا الصدد، ذكر كاتب المقال بقرار الجزائر، في 8 يونيو الماضي، بقطع جميع العلاقات التجارية مع إسبانيا وتعليق "معاهدة الصداقة"، وذلك بعد استدعاء سفيرها في تعبير عن استيائها.


وأشار الباحث إلى أن "السبب يستند على نفس الترهات ويكرر نفس الأسطوانة (...)، لأن مدريد تجرأت - في جريمة عظمى- على وصف المقترح المغربي للحكم الذاتي في الصحراء بـ +الجاد وذي المصداقية".


وتساءل الخبير السياسي قائلا "ماذا لو قررت فرنسا في يوم من الأيام السير على خطى إسبانيا ؟، وإذا ما قامت إيطاليا بالشيء نفسه، ما الذي ستفعله الجزائر ؟"، لافتا إلى أن "فرنسا ما عليها إلا أن تصمد، وإلا فإن الجزائر لن تتردد في استدعاء سفيرها على عجل، كما حدث في أكتوبر الماضي عندما قامت الجزائر بحظر مجالها الجوي على الطائرات العسكرية الفرنسية (مع استدعاء سفيرها)، بعد تصريح لإيمانويل ماكرون حول +ريع الذاكرة+".


وأشار الأكاديمي إلى أن أوجه القطيعة مع الشركاء الطبيعيين ينبغي النظر إليها بالموازاة مع العلاقات العميقة التي تربط النظام الجزائري بدكتاتوريات سيئة السمعة، والتي تحظى بموطأ قدم في قصر المرادية، على غرار فنزويلا، الذي استقبل رئيسها مادورو استقبالا كبيرا، معتبرا أنه إذا كانت بعض حالات إغلاق الحدود مفهومة (لأسباب أمنية كما هو الحال بالنسبة لليبيا)، فإن أخرى تظل غير منطقية (...)، ما يجسد على نحو جيد +استخفاف+ السلطة الجزائرية".


وبحسبه، فضلا عن الجوانب الإنسانية، الاجتماعية أو العلمية، هناك مصالح اقتصادية وإستراتيجية تفرض نفسها على أي مسؤول سياسي يحرص على رفاهية شعبه.


وتساءل الخبير السياسي أيضا "ما الذي يعنيه القيام بين عشية وضحاها، بحظر أي معاملة تجارية مع إسبانيا من دون تردد ؟، ما الذي تخفيه هذه الحماسة الزائدة، هذه +الروحانية+ الصحراوية ؟"، مضيفا أنه بمثل هذا القرار، كان رد فعل السلطات الجزائرية، كالعادة، "فارغا".


من جهة أخرى، وصف الكاتب السياسة الاقتصادية للبلاد بأنها "فشل ذريع"، حيث فشلت في الاستفادة من الثروة النفطية لتنويع اقتصادها.


من جهة أخرى، أكد السيد بويور أن الرئيس الجزائري لا يتردد في إخراج بعض السهام من جعبته قصد استهداف غريمه الدائم، المغرب، بحجة أن الأخير أعاد ربط العلاقات مع إسرائيل، متسائلا لماذا لا تقوم الجزائر باستدعاء سفرائها في كل من الإمارات، البحرين ومصر، البلدان التي وقعت معاهدات سلام مع إسرائيل.

مجموع المشاهدات: 14155 |  مشاركة في:
        

عدد التعليقات (6 تعليق)

1 - Abdou
الجزائر الفرنسية
الحاجة الوحيدة التي لن تجرأ الجزائر القيام بها هي تعنرها وعجرفتها على فرنسا وهي تعلم لماذا، ما قاله ماكرون على الجزاذر أخطر بكثير بعتراف إسبانيا بالحكم الذاتي المقترح من المغرب ولكن الجزائر قامت ببعض الشطحات لإ لهاء الجزائريين الذين يعيشون في عالم افتراضي خاص بهم وفي وهم القوة الضاربة التي يركع ويسجد لها الجبابرة
مقبول مرفوض
4
2022/07/07 - 02:25
2 - مراقب
من حسن حظنا
اللهم زدهم حقدا وكرها وعزلة وفشلا المغرب ولله الحمد عرف نقلة نوعية بفضل الله وملكه المحنك العبقري بدون غاز ولابترول نتمنى للكابرانات 51سنة اخرى من الحقد والكسل وشراء الخردة
مقبول مرفوض
6
2022/07/07 - 08:11
3 - يوسف
دونكيشوط
ضجيج تمجيد القومية القبلية ، نعم. تم غسل أدمغة الشعب الجزائري بالوحدة العربية والوحدة الداخلية، وان البلاد مستهدفة، وان هناك عدو كلاسيكي، لقٌنو الشعب ان الجزائر بلد الثورة على الاستعمار الفرنسي والاستعمار الجديد !!! وكأن باقي البلدان، شعوبها طردت الاستعمار بالورود. علموهم ان بلدهم شعب المليون ونصف المليون شهيد: ههه ، من احصاهم وما اسماؤهم، ؟ نكتة المليون ونصف أطلقها عبد الناصر امام بوخروبة مجاملة، اعجبتهم الكذبة فادخلوها رؤوس الشعب، وسكانها آنذاك لا يتعدى 8 مليون، وكان الاجدر ان يقولو بلد ضحى بربع شعبه : ههه
مقبول مرفوض
5
2022/07/07 - 10:16
4 - Kader
مجرد سؤال
هل في الجزائر شخص عاقل ؟ اعلم ان اغلب الاجوبة ان لم أقل كلها ستجيب ب لا وجود لعاقل في سلطة الجزائر. و الأسباب ظاهرة للعيان ، تبدير أموال الشعب فيما لا مصلحة ، معادات شعب و حكومة المغرب بدون دنب و الوقاءع كثيرة يصعب سردها كاملة
مقبول مرفوض
5
2022/07/07 - 11:02
5 - المنصوري أحمد
الجزائر والخسائر
سلوكيات العصابة التي تزعم أنها راعية للسلم ،هي كالبغية التي تبيع لحمها وبصورة فاسقة للغاية،وتدعي أنها تقية وعفيفة وتفتي في الخير وحسن السلوك.سراق البسمة من الجزائريين هم صعاليك يدمرون روح الاخاء وينعتون أسيادهم بالسوء والكون جميعه يحتقرهم ،وسوف يزولون ولن يكتبوا في التاريخ النظيف سطرا واحدا.أما السيد المناضل لقجع الذي تجلدونه ،نعتبره قامة ورجلا عظيما لن تلده الا امرأة مغربية صنديدة وأب اطلسي شريف.شروقكم علامة خزي وشؤم وعهر.
مقبول مرفوض
16
2022/07/07 - 11:53
6 - الإمبراطورية المغربية
صعاليك المرادية
هاد جوج لا يتفارقان يجتمعان بعضهما أكثر من عائلتهما و أغلب الكلام الدي يدور بينهما المغرب العدو اللدود و الشعب الجزائري المنبود الاثنين من طينة واحدة نفس العمر عجزة الإثنين لم يلجو المدرسة في حياتهما الإثنين شاركو في كل المجازر داخل التراب الجزائري و العشرية السوداء مع المجرم خالد نزار قتلو الآلاف من الأبرياء الاثنين بقوة الخوف من الانقلاب ضدهم ينامون بالمخدرات الصلبة و الخمر و لكي يغطو على سياستهم الخبيثة يشتمون أسيادهم
مقبول مرفوض
0
2022/07/07 - 04:01
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟