عودة "الفوضى" إلى شوارع المملكة ينذر بـ "الكارثة" بعد تخفيف إجراءات الحجر الصحي

قضايا المجتمع

07/07/2020 21:20:00

أخبارنا المغربية

عودة "الفوضى" إلى شوارع المملكة ينذر بـ "الكارثة" بعد تخفيف إجراءات الحجر الصحي

أخبارنا المغربية: عبدالاله بوسحابة

حتى أكثر "المتشائمين" لم يكن يعتقد أبدا، أن الالتزام الكبير والوعي العالي الذي عبرت عنه شريحة عريضة من المغاربة خلال فترة الحجر الصحي، في تفاعلها مع التدابير الاحترازية التي سنتها الداخلية بمعية وزارة الصحة، سيتحول إلى "كابوس" ينذر بقادم أسوأ، بعد تنكر عدد كبير من المواطنين لكل التدابير التي حثت عليها الجهات المختصة تزامنا مع قرار تخفيف إجراءات الحجر الصحي.

ففي المقاهي كما في الفضاءات العامة وعلى متن وسائل النقل العمومية الخاصة والعامة، بدا واضحا جدا عدم اكثرات عدد كبير من المواطنين لكل الإجراءات التي حثت الجهات المختصة على تطبيقها بعد إقرار تخفيف إجراءات الحجر الصحي، الأمر الذي جعل بعض الأصوات تحذر لا قدر الله من موجة ثانية لـ"كورونا" قد تكون أشرس، بدليل ما وقع مؤخرا في عدد من المدن المغربية التي شهدت ارتفاعا غير مسبوق فيما يخص عدد الحالات المصابة بهذا الفيروس، وهنا لابد من وقفة تأمل تساءل المسؤولين على تطبيق هذه الاجراءات بشوارع المملكة، حتى أضحى من الضروري بحسب عدد من المهتمين، تطبيق عقوبات زجرية صارمة، والتعامل بكثير من الصرامة مع كل المخالفين لهذه الإجراءات، سيما فيما يتعلق بالزامية إرتداء الكمامات، وكذا احترام مسافة الأمان في الفضاءات العامة.

حتى بالنسبة لأصحاب الفضاءات العامة، من مقاهي ومطاعم وحمامات وما إلى ذلك، يصعب كثيرا تطبيق هذه الإجراءات، سيما في ظل تعنت عدد من المواطنين، الذين يرفضون الامتثال لهذه التعليمات، الأمر الذي يلزم الجهات المسؤولة بضرورة العودة إلى الشارع من أجل إعمال المتعين من القرارات التي من شأنها أن تعيد الأمور إلى جادة صوابها قبل وقوع الكارثة لا قدر الله.

مجموع المشاهدات: 11362 |  مشاركة في:
        

عدد التعليقات (11 تعليق)

1 - سعيدة 2020/07/07 - 09:28
الله يحفظ
الفوضى الحقيقية هي المصانع والمعامل الناس ضحاو بثلاثة اشهر والمصانع سببت في موجة ثانية اذن عادي الناس تخرج
مقبول مرفوض
-4
2 - مجرد رأي لاغير 2020/07/07 - 09:30
انصح الجالية المغربية بالخارج ألاتزور المغرب الا بضرورة قصوى و الايطول مقامه وليس للسياحة بالمغرب لانه سوف يندم ندما شديدا ويمكن ان يرغم ان يبقى بالمغرب بعد اغلاق الحدود.من خلال المؤشرات الحالية تظهر ان بعض المغاربة لا يحترمون الاحتياطات اللازمة اثناء التخفيف وسوف يدخل المغرب الى موجة ثانية من الفيروس ويمكن اغلاق الحدود كماوقع من قبل وعانى من عانى.
مقبول مرفوض
0
3 - هلندة 2020/07/07 - 09:50
قلة الوعي
الدولة عملت ما بي وسعها واكثر ولكن الشعب لازال متخلفا وغير وعي

ولا يعرف الا الزروة
مقبول مرفوض
2
4 - مواطن 2020/07/07 - 09:52
دوريات
من المفترض ان تكون دوريات لفرض الإجراءات أغلب مرتديي المقاهي بدون كمامات حتى الجلوس لاوجود للتباعد احيانا يشترك شخصان في براد شاي وكاس قهوةواكثر من دالك سجارة واحدة يتناوبون عليها والله يلطف
مقبول مرفوض
2
5 - 2020/07/07 - 10:13
لا أدري لماذا يلقى اللوم على عامة المواطنين في حين يسكت على المصانع و الشركات ،الان الوحدات الصناعية تستفيد منها الدولة و المواطن لا يفيد الدولة في شيء؟،طبيعي أن يقع الازدحام بعد طول المكوث في المنازل ،ليس هذا تبريرا لكن الامور تسير على طبيعتها.
مقبول مرفوض
-3
6 - ابو بصائر 2020/07/07 - 10:19
الأصل أن المواطن لا يلتزم و لا يكون سيدا حكيما على نفسه ، بل يسير مع هواه و مزاجه إلى أقصى حد ، و إن ألزم و أجبر على الامتثال زاد تعنته و تعصبه لهواه و أخذ يلتمس الأعذار في كل ناحية . لذلك نحن بحاجة إلى مسؤولين مبدعين في ابتكار سبل و آليات تجعل المواطن يمتثل من تلقاء نفسه دون حاجة إلى الاتكاء كليا على رجال الأمن المثقلين بالأعباء المشحونة بشتى أنواع المخاطر ، و إني لأعلم منها الكثير ، و أسأل العلي القدير أن يلهمها القائمين على شأننا .
مقبول مرفوض
2
7 - كوجاك 2020/07/07 - 10:52
الله أكبر
لا حول و لا قوة الا بالله
مقبول مرفوض
1
8 - يتبع 2020/07/08 - 12:16
الفشل
بعد الفشل الذريع للدولة في كبح جماح كرونا أو حده على الإنتشار رفعت يديها واستسلمت للأمر الواقع وألقت الشعب لمحاربة لكرونا لكن وقعت في المحظور لتقل في الايام القادمة أن الشعب يتحمل مسؤوليته وهو السبب لما آلت إليه الأوضاع وستترك الشعب حتى يطلب الحجر بنفسه أو يحبس نفسه ولا يطلب أي شيء غير الحجر ولا خبز ولا عمل ولا أي شيء آخر.
مقبول مرفوض
-2
9 - حميد 2020/07/08 - 12:36
كارثة
التدابير الوقائية ضرورية.
مقبول مرفوض
2
10 - مذكر 2020/07/08 - 01:04
النفاق
المغاربة معجونين من عجينة وحدة، هادو اللي حاطين تعليقاتهم تلقاهم هم بنفسهم مامحتارمينش حتى حاجة وعاطيينها لبلابلا، الخوف من لقاء الرحمان يرعب الكثير مع ان الهلاك بوباء او بلاء يرمي صاحبه في عدة الشهداء والمرتبة الثالثة بعد النبيئين و الصديقين، خافوا الله وباراكا من التهويل الموت تابعانا تابعانا،
مقبول مرفوض
-2
11 - عبدالمالك 2020/07/08 - 01:55
الشعب يودي الثمن
ان الميزانية لتمويل كورونا كان مصدرها جيوب المواطنين والحجر تم تنفيذه من طرف المواطنين والان الدعم في نهاية الجاءحة يمنح للشركات لانها حافظت على سيرورة عملها طيلة مدة الحجر الصحي .لدا فمن حق هده المعامل الان اصدار الفيروس لتزيد البطالة ويشتغل الضعيف بابخس الاجور منحني الرأس ويتم طرد اناس اخرين من اجل عيش رغيد للباطرونا.
مقبول مرفوض
-1
المجموع: 11 | عرض: 1 - 11

أضف تعليقك