مجلة أمريكية: الجيش الجزائري يتدخل في الرياضة ويستغلها سياسيا

دولية

25/04/2024 16:08:00

أخبارنا المغربية

مجلة أمريكية: الجيش الجزائري يتدخل في الرياضة ويستغلها سياسيا

أخبارنا المغربية ـ الرباط

علقت مجلة "newslooks" الأمريكية، على فضيحة احتجاز أقمصة  فريق نهضة بركان التي تحمل خارطة المملكة المغربية، من طرف السلطات الجزائرية، معتبرة أن الجيش يتدخل في الرياضة ويستخدمها سياسيا.

وقالت المجلة الأمريكية أن هذا الحادث "لا يتعلق بمباراة رياضية فحسب، بل يعكس أيضا الخلاف السياسي العدائي المستمر في الجزائر تجاه المغرب، والذي أثر تاريخيا على أشكال مختلفة من الارتباطات، بما في ذلك الرياضة. ويمكن النظر إلى مصادرة القمصان على أنها امتداد لهذه التوترات الجيوسياسية الأوسع".

وأضاف المصدر أنه "ردا على حادثة مصادرة قمصان نهضة بركان من قبل السلطات الجزائرية خلال مباراة نصف نهائي كأس الكونفيدرالية الإفريقية، اتخذ الاتحاد الإفريقي لكرة القدم موقفًا حاسمًا. أصدر CAF بيانًا يدعم حق نهضة بركان في اللعب بالقمصان الرسمية، مشددًا على أهمية احترام معدات الفرق وحقوق الزي الرسمي باعتبارها ضرورية للحفاظ على النزاهة الرياضية وعدالة المنافسة".

ويؤكد قرار "الكاف" حسب المنبر الإعلامي الأمريكي "التزام المنظمة بضمان قدرة جميع الفرق المشاركة في مسابقاتها على المنافسة في ظل ظروف متساوية وعادلة دون تأثيرات أو اضطرابات خارجية لا لزوم لها. يعد هذا القرار حاسما، لأنه يشكل سابقة لكيفية التعامل مع حوادث مماثلة في المستقبل، وتعزيز بيئة محترمة ومهنية في كرة القدم للأندية الأفريقية".

واعتبرت صحيفة "newslooks" أنه "من خلال دعم حق نهضة بركان في الحصول على أطقمهم الرسمية، أرسل CAF أيضًا رسالة حول أهمية الروح الرياضية والحاجة إلى فصل التوترات السياسية عن المسابقات الرياضية. وقد رحبت هذه الخطوة من قبل المشجعين والمعلقين الرياضيين على حد سواء، الذين رأوا فيها خطوة إيجابية نحو تعزيز الوحدة والعدالة في كرة القدم الأفريقية. لمزيد من التطورات والبيانات الرسمية من CAF، فإن مراقبة موقعهم الرسمي ومنافذ الأخبار الرياضية ذات السمعة الطيبة ستوفر التحديثات الأكثر دقة".

العسكرية والرياضة في الجزائر

واعتبرت "newslooks" أن "العلاقة بين السياسة والرياضة معقدة ومتعددة الأوجه، خاصة في البلدان التي تمارس فيها الهياكل السياسية تأثيرًا كبيرًا على القطاعات المجتمعية، بما في ذلك الرياضة. في الجزائر، كان النظام العسكري قوة محورية في تشكيل ليس فقط المشهد السياسي والاقتصادي ولكن أيضًا الفضاءات الثقافية والترفيهية مثل الرياضة. ولهذه المشاركة آثار عميقة على الشباب الجزائري، حيث تؤثر على أيديولوجياتهم وانخراطهم المجتمعي".

التأثير العسكري في الرياضة الجزائرية

وزاد المنبر الأمريكي أن "انخراط الجيش الجزائري في الرياضة لا يقتصر على تعزيز اللياقة البدنية فحسب، بل يمتد أيضًا إلى استخدام الرياضة كمنصة للتأثير الأيديولوجي. غالبًا ما تصبح الأندية الرياضية والفعاليات والفرق الوطنية أدوات لتعزيز القيم القومية التي غرسها النظام. ويتجلى ذلك في العديد من الأحداث الرياضية الوطنية والدولية حيث يمكن أن تعكس الرسائل والرمزية أحيانًا روايات الدولة أو الجيش على نطاق أوسع".

التأثير على الشباب الجزائري

واسترسلت المجلة ذاتها مبرزة "إن التقاطع بين النفوذ الرياضي والعسكري له آثار كبيرة على الشباب الجزائري"، مضيفة "تعد الرياضة وسيلة مهمة لمشاركة الشباب وتنميتهم، حيث توفر إحساسًا بالانتماء للمجتمع والانضباط والإنجاز. ومع ذلك، عندما تتأثر هذه الأنشطة بشكل كبير بالأيديولوجيات العسكرية، هناك خطر من أن تطغى الأجندات السياسية على الروح الرياضية ونقاء اللعبة. يمكن أن يؤدي هذا السيناريو إلى شكل من أشكال التلقين حيث قد يتلقى الرياضيون الشباب والمشجعون تصورات منحرفة عن القومية والمنافسة وحتى العلاقات الدولية".

السياق الاجتماعي والسياسي الأوسع

وزادت "newslooks" موضحة أنه "يجب النظر إلى عسكرة الأحداث الرياضية في الجزائر ضمن السياق الاجتماعي والسياسي الأوسع للبلاد. وللجزائر تاريخ من التوتر السياسي والاضطرابات المدنية، حيث يلعب الجيش في كثير من الأحيان دورا مركزيا في الحكم. ويواجه الشباب، الذين ينشطون بشكل خاص في السعي إلى الإصلاحات والتعبير عن المعارضة، خطابات النظام في العديد من مجالات الحياة اليومية، بما في ذلك الرياضة".

وجهات نظر نقدية ونظرة مستقبلية

وختمت المجلة الأمريكية مقالها بالإشارة إلى أن "المنتقدون يرون أن البيئات الرياضية الأكثر صحة هي تلك التي يسمح فيها الحياد السياسي للرياضيين بالمنافسة على أساس المهارة والعمل الجماعي فقط، بدلا من الولاء السياسي أو الدعاية. بالنسبة للجزائر، يكمن التحدي في الموازنة بين تأثير نظامها العسكري والحاجة إلى رعاية ثقافة رياضية مستقلة وحيوية يمكن أن تزدهر دون تدخلات سياسية مفرطة".

أما "بالنسبة للشباب الجزائري، يجب أن تكون الرياضة وسيلة مثالية للتمكين والتنمية الشخصية بدلاً من أن تكون مجالاً للصراع السياسي أو التلاعب. مع تزايد الوعي الدولي فيما يتعلق بالتفاعل بين السياسة والرياضة، قد يكون هناك زيادة في الدعوة إلى الشفافية والاستقلال في كيفية إدارة المنظمات الرياضية في البيئات الحساسة سياسيا"، يضيف المصدر.

مجموع المشاهدات: 10685 |  مشاركة في:
        

عدد التعليقات (6 تعليق)

1 - الزهوانية
لعنة الكأس
عندما تنظر الى هذين الكهليين في الصورة وهم يبتسمون تقول أنهم أطفال فرحين بلعبة لله في خلقه شؤون
مقبول مرفوض
5
2024/04/25 - 04:46
2 - علي
السخط
من نهار هزو هاد لمساخيط الكأس ما طفراتو الرياضة الجزائرية
مقبول مرفوض
3
2024/04/25 - 04:55
3 - عبدالله
الطريق الكحل
منذ أن هتان العجزة بتلك الكاس وهم في الرياضة إلى الوراء كهلة بعقلية الأطفال اللهم اضرب الظلمين بالظالمين واخرجنا من بينهم سالمين (والله لا طفروه)
مقبول مرفوض
0
2024/04/25 - 05:02
4 - Hicham ben taieb
برافو
الحمد لله.. العالم يكتشف مع من حشرنا الله في الجوار.. ومازال العاطي يعطي
مقبول مرفوض
6
2024/04/25 - 05:11
5 - كريم
غباء في غباء
وهم الخاسرون ونحن الرابحون هذا من كرم الله اتمنى ان يكرروها في كل مرة حتى نستفيد اكثر. عقول صبيانية ويكذبون على انفسهم وشعبهم بالقوة الضاربة والضاربة في الحائط . ياصحراء غردي وانشدي إنك في مغرب العزة والكرامة.
مقبول مرفوض
0
2024/04/25 - 05:20
6 - علي
المغرب
المشكل هو أن البلد الجار الجزائر اكدت للعالم و بكل وضوح مدى تدخلها غير العادل في صحرائنا المغربية . وهنا أود التأكيد لكابرانات الجزائر ، راه المغاربة يموتو على بلادهم و ملكنا العزيز .
مقبول مرفوض
0
2024/04/25 - 06:33
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟