الرئيسية | أخبار وطنية | سابقة:مجلس "بوعياش" يدعو إلى عدم الخلط بين الاتجار في البشر وتهريبهم وأزيد من 4000 شكاية على طاولته

سابقة:مجلس "بوعياش" يدعو إلى عدم الخلط بين الاتجار في البشر وتهريبهم وأزيد من 4000 شكاية على طاولته

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
أمينة بوعياش رئيسة المجلس الوطني لحقوق الإنسان أمينة بوعياش رئيسة المجلس الوطني لحقوق الإنسان
 

أخبارنا المغربية:أبو النعمة

دعا "المجلس الوطني لحقوق الإنسان"، الذي ترأسه "أمينة بوعياش"، إلى عدم الخلط بين الاتجار في البشر وتهريب البشر.

وفي تقريره السنوي، الذي توصلت "أخبارنا المغربية" بنسخة منه، نبه المجلس إلى الخلط وعدم الوضوح في تعريف الاتجار بالبشر.

وقالت الجهة الرسمية في تقريرها، إنه ورغم مرور خمس سنوات على إصدار القانون رقم 27 - 14، فالمجلس لاحظ وجود خلط وعدم وضوح فيما يخص تعريف الضحايا، بين مَنْ هم ضحايا تهريب البشر ومَن هم ضحايا الاتجار في البشر.

وفي هذا الإطار، نظم  خلال سنة 2021 دورة تدريبية لفائدة أطره المكلفين بالحماية، مركزيا وجهويا، حول جريمة الاتجار بالبشر، بهدف التحسيس بخطورة هذه الجريمة، والوقوف على المستجدات التي جاء بها القانون المؤطر لها، وتوحيد منهجية العمل في القضايا المتعلقة بجريمة الاتجار بالبشر، وبحث سبل الوقاية منها، ورفع اللبس بخصوص تحديد مفهوم هذه الجريمة خاصة وأنها جريمة مركبة ومتشعبة وغامضة، يصعب كشفها وتمييزها عن بعض الجرائم المشابهة لها.

كما سجل التقرير المذكور، غياب قاعدة بيانات وطنية تعكس الحجم الحقيقي للظاهرة وقـدرة الآليات القانونيـة والمؤسسـاتية على التصـدي لهذه الجريمـة، التي يعتبرها انتهاكا جسيما لحقوق الإنسان.

وفي إطار جهوده من أجل مكافحة هذه الجريمة، أوصي المجلس بـ: التسريع بوضع استراتيجية وطنية لمكافحة جريمة الاتجار بالبشر والوقاية منها، وفق مقاربة تشاركية ينخرط فيها جميع الفاعلين المعنيين؛ تدعيم اللجنة الوطنية لتنسيق إجراءات الاتجار بالبشر والوقاية منه بالموارد البشرية والمالية واللوجستيكية الكفيلة بتيسير تنفيذ مهامها؛ ثم رفع الوعي بخطورة الاتجار بالبشر لدى جميع المتدخلين والفاعلين المعنيين وتعزيز قدراتهم من أجل مكافحة الاتجار بالبشر والوقاية منه.

من جهة أخرى، وفي سياق متصل، أشار مجلس "بوعياش" في تقريره السنوي المعنون بـ "حقوق الإنسان 2021: تداعيات كوفيد-19 على الفئات الهشة ومسارات الفعلية" إلى مجموعة من الأرقام الدالة حول الشكايات والتظلمات التي تلقاها، طبقا لمقتضيات القانون رقم 76.15 المتعلق بإعادة تنظيمه .

وأكد ارتفاع عدد الشكايات من 2536 سنة 2020 إلى 3018 خلال سنة 2021 (+%19).

فبالأرقام، استقبل المجلس ولجانه الجهوية خلال هذه السنة 4585 مرتفقة ومرتفقا، منهم 950 تم استقبالهم بالمقر المركزي، و3635 مرتفقة ومرتفقا باللجان الجهوية، كما تلقى ما مجموعه 6048 اتصالا هاتفيا. 

وبخصوص الشكايات المتوصل بها، فقد ارتفع العدد الذي توصل به المجلس ولجانه الجهوية، بكافة الوسائل المتاحة، من 2536 سنة 2020 إلى 3018 خلال سنة 2021، أي بزيادة نسبتها %19، منها 1117 تلقتها المصالح المركزية، أي ما يعادل %37.01 من مجموع الشكايات، في حين توصلت اللجان الجهوية بـ 1901 شكاية. وهو الارتفاع الذي قد يفسر بتخفيف التدابير الاحترازية المرتبطة بجائحة كوفيد19.

وتتوزع الشكايات التي تلقاها المجلس خلال سنة 2021 بين شكايات تدخل ضمن اختصاصاته، بلغت نسبتها %13.43 (1301 شكاية)، وشكايات لا تندرج ضمن اختصاصه تمت إحالتها إلى الجهات المختصة، وإخبار المعنيين بذلك، أو توجيه أصحابها إلى سلوك المساطر الإدارية أو القضائية، حسب نوعيتها.

مجموع المشاهدات: 4742 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة