الرئيسية | أخبار وطنية | "اجتماعات مراكش".. جهود المغرب لاحتواء أزمة زلزال الحوز محور إشادة خبراء اقتصاديين دوليين

"اجتماعات مراكش".. جهود المغرب لاحتواء أزمة زلزال الحوز محور إشادة خبراء اقتصاديين دوليين

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
"اجتماعات مراكش".. جهود المغرب لاحتواء أزمة زلزال الحوز محور إشادة خبراء اقتصاديين دوليين
 

أخبارنا المغربية- الرباط

بعد شهر من فاجعة زلزال الحوز يحتضن المغرب بين التاسع والخامس عشر من أكتوبر الجاري الاجتماعات السنوية لصندوق النقد والبنك الدوليين التي تعد من أبرز الأحداث الاقتصادية العالمية والتي شكلت منبرا أشاد عبره مسؤولون دوليون بالجهود التي بذلتها المملكة في الصمود واحتواء الأزمة، ودليلا على الثقة التي يحظى بها المغرب من قبل كبريات المؤسسات المالية الدولية.

في هذا الصدد، أكدت المديرة العامة لصندوق النقد الدولي، كريستالينا جورجيفا، أن التدبير الفعال والسريع لآثار زلزال الحوز و"روح التضامن الذي عز نظيره"، والذي أبان عنه المغاربة "خير دليل على المستقبل المشرق للمملكة المغربية".

وقالت جورجيفا مشيدة بعودة الحياة الطبيعية "نحن معجبون للغاية بكل ما قام به المغرب في مجال التعليم في ظرف أقل من شهر من حدوث الزلزال". مضيفة " لقد شاهدنا الأطفال يعودون إلى حجرات الدراسة، ولاحظنا أيضا الاهتمام الكبير الذي تم ايلاؤه لطرق بناء المدارس المستقبلية".

وعن التضامن الذي ميز الشعب المغربي ومؤسساته قالت المسؤولة "لقد تمكنت من رؤية كيف أن المغرب وبروح من التضامن والالتزام، تمكن من مواجهة هذه المأساة".

وبخصوص عملية إعادة الإعمار التي تعكس إرادة جلالة الملك محمد السادس الراسخة بالنهوض بالأقاليم المتضررة بشكل يفوق الأضرار التي خلفها الزلزال، قال أجاي بانغا، رئيس مجموعة البنك الدولي "أنا معجب للغاية بالطريقة التي تعاملت بها المملكة المغربية بقيادة جلالة الملك من أجل تأمين إعادة إعمار المناطق المتضررة جراء الزلزال".

ولم يغفل رئيس مجموعة البنك الدولي الحديث عن قطاع التعليم ليشيد بالكيفية المتعامل بها مع آثار الأزمة في هذا المجال، مبديا إعجابه بوحدات مدرسية مسبقة الصنع تم إنجازها بتعاون مع جامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية ووزارة التجهيز والماء والشركات المواطنة الرائدة وبدعم من مؤسسة المجمع الشريف للفوسفاط، واصفا إياها بـ"النموذج الرائع، فقد دمرت بالكامل وفي غضون 10 أيام استطاعت فتح أبوابها في وجه التلاميذ".

وحول الصمود الذي بات عنوانا يرافق المغرب في شتى الأزمات، فإن انعقاد الاجتماعات أبرز برهان عن قوة المغرب في مواجهة الأزمات، بالقيادة الرشيدة لجلالة الملك محمد السادس، عبر اتخاذ جميع التدابير الاستعجالية على الصعيدين اللوجيستيكي والإنساني بشكل سريع وفوري منذ حدوث الفاجعة، وبانخراط وتضافر جهود المواطنين المغاربة وجميع الفاعلين الحكوميين والمدنيين معبرين عن روح التضامن والصمود من أجل تقديم الدعم والمساعدة للساكنة المتضررة.

هذا ويعد اختيار المغرب لاحتضان الاجتماعات السنوية لصندوق النقد والبنك الدوليين حدثا ذا رمزية مهمة، بالنسبة للمغرب، كونه يسجل عودة هذه الاجتماعات إلى أفريقيا بعد ما يناهز 50 سنة، إذ من المتوقع حضور ما يقرب من 14000 مشارك رفيع المستوى، بما في ذلك وزراء الاقتصاد والمالية ومحافظو البنوك المركزية في الدول الأعضاء البالغ عددها 189 دولة بالإضافة إلى ممثلي المجتمع المدني والقطاع الخاص ووسائل الإعلام الدولية بالإضافة إلى الأوساط الأكاديمية.

 

مجموع المشاهدات: 2811 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة