الرئيسية | سياسة | هل هي نهاية مسار؟...قيادات من داخل "البيجيدي" تنتفض وتجلد "ماء العينين" وتتهمها بالخداع وأنباء عن تدخل شخصي من "العثماني" وتكليفه لنائبه بطي هذا الملف

هل هي نهاية مسار؟...قيادات من داخل "البيجيدي" تنتفض وتجلد "ماء العينين" وتتهمها بالخداع وأنباء عن تدخل شخصي من "العثماني" وتكليفه لنائبه بطي هذا الملف

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
هل هي نهاية مسار؟...قيادات من داخل "البيجيدي" تنتفض وتجلد "ماء العينين" وتتهمها بالخداع وأنباء عن تدخل شخصي من "العثماني" وتكليفه لنائبه بطي هذا الملف
 

أخبارنا المغربية:ياسر أروين

انتفضت مجموعة من الأصوات القيادية من داخل حزب "العدالة والتنمية"، ضد "آمنة ماء العينين" واتهمتها بالخداع، على خلفية انتشار صورها وتدوينتها الأخيرة التي ساقت فيها جزءا من محادثتها مع "عبد الإله بنكيران".

وخطت "كريمة بوتخيل" رئيسة إحدى مقاطعات مدينة سلا والقيادية بحزب "العدالة والتنمية"، تدوينة نارية هاجمت من خلالها "ماء العينين"، معتبرة أن النقاش تحول إلى تبرير فعل بمبرر "الحريات الخاصة.

وقالت "بوتخيل":" عندما تضامنت مع أختي أمينة ماء العينين حول ماراج من ادعاءات وقصص وصور فمن باب أن ماقيل فيه افتراء وكذب وفبركة وأما النقاش الذي اتابعه اليوم من بعض الإخوة أنه وإن صح مايقال فهو يدخل في نطاق "الحريات الخاصة" فمعذرة فعقلي ربما لقصره لا يستوعب هذا المستوى من القناعة والتفكير لذلك أريد أن أعبر عن رأيي وقناعتي بغض النظر عن أبطاله وتفاصيله".

وأضافت رئيسة المقاطعة:" لا أعتقد أن أحدا يمكنه أن يقنعني أن الإلتزام بلباس له رمزيته وإن اختلفنا عن معاييره وأشكاله والتلاعب بلبسه هنا ونفضه نفضا هناك من أي شخص كان والأدهى أن يكون حاملا لمشروع إصلاحي يفترض فيه الوضوح في السر والعلانية والقوة  في المبادئ والسلوك يدخل في خانة الحريات الخاصة".

في حين انتفضت البرلمانية عن ذات الحزب "إيمان اليعقوبي"، في وجه "ماء العينين" وخاطبتها قائلة:"ليس هكذا يكون تصرف الشخصية العمومية قرار نزع الحجاب لا يكون بوضعه في مكان والتخلص منه في مكان آخر فإن كان هذا مقبولا لإنسان عادي فهو غير مقبول من شخصية عامة".

وأضافت البرلمانية مهاجمة زميلتها:"الأخت أمينة لم يجادل أحد في حقك نزع الحجاب لكن الكيف والطريقة مهمة فالمطلوب لم يكن النزع لكن الوضوح التام مع المواطن".

وقالت "اليعقوبي":أختي أمينة لم يرشحك الحزب للبرلمان لحجابك ولم يصوت عليك المواطن لهذا الأمر لك من حق من رشحك وصوت عليك أن تكوني صادقة معه فالنقاش ليس حول نزع الحجاب لكن حول التراجع عما يمثله هذا الحجاب من قيم للمجتمع من طرف عضو في حزب رأسماله هو التشبث بالقيم التي إن اختار مراجعتها فهو يصرح بالأمر صراحة".

من جهة أخرى، شككت البرلمانية في رواية "ماء العينين" حول كلام "بنكيران" واتهمتها بالتناقض، حين كتبت في رسالتها/تلتدوينة:"الأخت أمينة غريب هذا التناقض الذي يخفي غيابا صارخا للنضج وروح المسؤولية فكيف تدعين في البداية أن الصور مفبركة ثم تخرجين الآن بتدوينة تحاولين من خلالها تبرير ما قمت من قبل بنفيه من خلال استعمال تصريح لبنكيران الذي لم نكن معه حين صرح به لك ولا نعلم بالتفاصيل المرافقة له".

من جهته، دخل "نزار خيرون" على خط الملف/الفضيحة وكتب:"ليس من حق أي كان مهما كانت مرتبته أن يُخادع عددا من الناس الذين وثقوا فيه ويخون ثقتهم انتصاراً لنفسه".

وأضاف "خيرون" كاتبا في تدوينته:"المبادئ غير قابلة للتّعليب...نقطة نهاية...حتى لا أقول أكثر".

وفي سياق متصل، تروج أنباء داخل الصالونات السياسية المغلقة، عن تدخل شخصي لرئيس الحكومة وأمين عام حزب "المصباح"، من أجل طي هذا الملف بشكل نهائي.

وكلف "سعد الدين العثماني" نائبه بالحزب "العمراني"، من أجل الطي النهائي لصفحة "ماء العينين" عن طريق الحد من كل التدوينات والمواقف المعبر عنها من طرف أعضاء وهيئات الحزب، سواء كانت(المواقف) مناصرة لـ"ماء العينين" أو ضدها.

وقبل بسط تدوينات "بوتخيل"، "اليعقوبي"، و"خيرون"، لا بد من الإشارة أن مجموعة من المتتبعين تنبأووا بنهاية مسار "آمنة ماء العينين" داخل حزب "العدالة والتنمية"، في ظل الطريقة التي أراد بها الأمين العام للحزب ومعه بعض القيادات الوازنة طي الملف.

كما أن الأسماء الثلاثة التي هاجمت "ماء العينين" في تدوينات منشورة للعموم معروفة بقربها من "عبد الإله بنكيران"، التي حاولت (ماء العينين) تبرير صورها من خلال كلامه، مما يعني ودائما حسب المتتبعين أن كل الأطراف القوية داخل الحزب الإسلامي الأول بالمغرب قد تخلت عنها.

واعتبر المتتبعون، أن نهاية "ماء العينين" أصبحت وشيكة ولن تتجاوز الإنتخابات التشريعية المقبلة، تفاديا لفضيحة أخرى تهز كيان الحزب الحاكم من جهة، ومن جهة أخرى حفظا لماء وجه "ماء العينين".

تدوينة "كريمة بوتخيل":

لا أجد حرجا اليوم أن أعترف ببعض الأخطاء التي ارتكبتها في مسار تربية أبنائي حيث كانت جرعة الوصاية عالية شيئا ما على مستوى بعض  خياراتهم فيما يخص بعض المظاهر الخارجية لحياتهم الخاصة من لباس وتسريحة شعر ووو، وأما كل ما كان يخص القرارات المصيرة فكانوا ومازالوا لحد الساعة يدبرونها بأنفسهم ويتحملون تبعاتها بحرية تامة.

لدرجة أنه أصبحت لدي اليوم حساسية مفرطة حول كل ما يعرضوه علي من أمر لأبدي رأيي حوله، فأجدني أركز وأؤكد على حريتهم في أخذ قراراتهم قبل أن أدلي برأيي. 

ذكري لهذا الاعتراف اليوم له سياق حيث أردت أن أوضح أمرا استوجب التوضيح، عندما تضامنت مع أختي أمينة ماء العينين حول ماراج من ادعاءات وقصص وصور فمن باب أن ماقيل فيه افتراء وكذب وفبركة وأما النقاش الذي اتابعه اليوم من بعض الإخوة أنه وإن صح مايقال فهو يدخل في نطاق "الحريات الخاصة" فمعذرة فعقلي، ربما لقصره، لايستوعب هذا المستوى من القناعة والتفكير، لذلك أريد أن أعبر عن رأيي وقناعتي، بغض النظر عن أبطاله وتفاصيله.

لا أعتقد أن أحدا يمكنه أن يقنعني أن الإلتزام بلباس له رمزيته، وإن اختلفنا عن معاييره وأشكاله والتلاعب بلبسه هنا ونفضه نفضا هناك من أي شخص كان والأدهى أن يكون حاملا لمشروع إصلاحي يفترض فيه الوضوح في السر والعلانية والقوة  في المبادئ والسلوك، يدخل في خانة الحريات الخاصة.

 بل هو ضرب في عمق  معاني "الحريات الخاصة".

ففرق بين أن تمارس حريتك بوضوح وجرأة وبين أن تخدع الجميع بأن تتقاسم معهم المشترك علانية وتنفضه بعيدا عن أعينهم سرا.

لا أستطيع أن أقبل بهذا التجزيء للمبادئ  وإن استدعى الأمر أن يتطابق رأيي مع ما يروجه الشيطان وليس الهيني فقط او غيره، فليس هؤلاء من يجعلونني أفصل قناعاتي على مقاسهم وأحرص أن أناقض مبادئي لأظهر اصطدامي معهم، فهم لا يهمونني ولاتهمني أفكارهم ولا قصصهم، مايهمني هو التصالح مع ذاتي والإنسجام مع قناعاتي التي أعتبر شكلي تمظهرا من تمظهراتها. الإحساس بالأمان النفسي لايقبل الإزدواجية في السلوك والافكار.

ولا أخفيكم سرا يقشعر بدني لمجرد التفكير بأن هناك من يستطيع أن يدافع وبقوة على مبادئ إنسانية جامعة ويعتبر الخداع والتمويه حرية خاصة أو أمرا عاديا وهامشيا.

الكل يصنعه الجزء فإن فسد الجزء خرب الكل.

تدوينة/رسالة البرلمانية عن الحزب "إيمان اليعقوبي":

رسالة للأخت أمينة ماء العينين

بداية أوضح أنني أكتب ما يرضي ضميري وقناعاتي، انطلاقا من مبدأ أنني لم أحاول يوما إرضاء الناس. ورغم علمي الشديد بما ستلقاه هذه التدوينة من حرب فأنا، بخلاف الكثيرين، أقول رأيي وأفعل في العلن ما أنا مقتنعة به، وأتحمل مسؤوليتي في الأمر دون اختباء وراء القيادة. ولهذا، لا يهمني ما سيكتب في حقي، خصوصا وأنه لا قداسة لغير الله.

ثانيا، هذا الرأي يمثل إيمان اليعقوبي السياسية وأعبر عنه بعيدا عن أي موقع أنا فيه ولا ألزم أي أحد به وكما قلت أتحمل فيه كامل المسؤولية.

ثالثا، أتكلم وأنا التي عبرت عن موقفي المتضامن مع الأخت أمينة دون أن يكرهني أحد به.

وبالتالي أقول الكلام الذي أرضي به ضميري أولا وأخيرا ولا يهمني ما سيتبعه فيما بعد.

الأخت أمينة، تعلمين أنني كنت دائما مساندة صراحة للحريات الفردية. كنت أدافع بشدة عن الفتيات اللواتي يتعرضن لهجوم بسبب نزعهن الحجاب. فالحجاب تعبير عن الحرية، والحرية تتجلى سواء في وضعه أو نزعه. وهذا الموقف مازلت عليه دوما.

الأخت أمينة، ميسون السويدان التي لم تكن شخصية عمومية حين اختارت نزع الحجاب صارحت الجميع بالأمر معللة ذلك برغبتها بالبحث عن الله. وهذا الأمر دافعت عنه وأنا التي لا تجمعني بها أية علاقة. وسأدافع عن خيارك بنزع الحجاب طالما ينطلق من قناعة حرة.

لكن …

ليس هكذا يكون تصرف الشخصية العمومية. قرار نزع الحجاب لا يكون بوضعه في مكان والتخلص منه في مكان آخر. فإن كان هذا مقبولا لإنساني عادي فهو غير مقبول من شخصية عامة.

الأخت أمينة، لم يجادل أحد في حقك نزع الحجاب لكن الكيف والطريقة مهمة. فالمطلوب لم يكن النزع لكن الوضوح التام مع المواطن.

أختي أمينة، لم يرشحك الحزب للبرلمان لحجابك ولم يصوت عليك المواطن لهذا الأمر. لك من حق من رشحك وصوت عليك أن تكوني صادقة معه. فالنقاش ليس حول نزع الحجاب لكن حول التراجع عما يمثله هذا الحجاب من قيم للمجتمع، من طرف عضو في حزب رأسماله هو التشبث بالقيم، التي إن اختار مراجعتها فهو يصرح بالأمر صراحة.

الأخت أمينة، غريب هذا التناقض الذي يخفي غيابا صارخا للنضج وروح المسؤولية. فكيف تدعين في البداية أن الصور مفبركة، ثم تخرجين الآن بتدوينة، تحاولين من خلالها تبرير ما قمت من قبل بنفيه من خلال استعمال تصريح لبنكيران، الذي لم نكن معه حين صرح به لك، ولا نعلم بالتفاصيل المرافقة له.

الأخت أمينة، لم يكن الحجاب يوما هو رأسمال الحزب ولا الزكاة ولا الحج. رأسمال الحزب هو الوضوح مع المواطن. فالخطأ ليس نزع غطاء الرأس لكن هو عدم التصريح بالأمر من قبل، ثم التهرب من المواجهة فيما بعد من خلال الاختفء وراء قيادة لها حجمها واعتبارها المعنوي أمام الناس.

الأخت أمينة، بنكيران لا أظن أنه ضد الخيار الشخصي، لكن لا أعتقد أنه كان داعما لك في عد وضوحك، وهنا جزء من الرواية يجب أن يظهر لأننا لم نعهد في بنكيران غير الوضوح.

الأخت أمينة، لا يمكن الجمع في التنظيم بين الرغبة في موقع الزعامة والرغبة في أن تجري التنظيم في متاهات تبرير عدم وضوحك مع المواطن ووضع الأعضاء في حرج الدفاع عن رغباتك الشخصية.

الأخت أمينة، لا يمكن استباحة التنظيم بما يجعلك تتوقعين أن تقومي بما يحلو لك دون أي اعتبار أو احترام لوجدان الأعضاء والمواطنين، وتستغلي شخص بنكيران لتصفية حسابات داخلية، وتطالبي الناس بدعمك. هذا التنظيم يحتاج جوابا من الصدق على ما وضع فيك من ثقة، فهو الذي صنعك ولست أنت من صنعه، وأمينة قبل ثقة الإخوان واعتلاء المنصب لم يكن يعلم بوجودها أحد.

السؤال ختاما، ليس هو هل دعم بنكيران حقك في نزع الحجاب، لكن هل نزعته فعلا؟ وإن كان الأمر كذلك فلماذا النفي وعدم التصريح بالأمر وعدم تحمل المسؤولية في اختيار فردي؟ ولماذا جر حزب بكامله وراءك في أمر ذي طابع شخصي ولماذا الاختباء وراء القيادة؟ لأنه في النهاية لم يبن الحزب مشروعيته على الحجاب، لكن بناه على الصدق والوضوح

تدوينة "نزار خيرون" التي حذفها بعد وقت من كتابتها:

ليس من حق أي كان -مهما كانت مرتبته- أن يُخادع عددا من الناس الذين وثقوا فيه ويخون ثقتهم انتصاراً لنفسه.

المبادئ غير قابلة "للتّعليب"..

نقطة نهاية (حتى لا أقول أكثر).

مجموع المشاهدات: 12241 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (9 تعليق)

1 | مواطن
منتسبو و منتسبات البيجيدي.. يحصدون المال بالدين.... و ينفقونه في ماخور الطاحونة الحمراء بباريس...كلهم و كلهن
مقبول مرفوض
1
2019/01/11 - 07:07
2 | محمد
وبااااااااااااااااز
لقد امتطيتم النفاق والازدواجية في الخطاب يمهل ولا يهمل انشاء الله إلى الحضيض من رئيسكم إلى بوابكم
مقبول مرفوض
0
2019/01/11 - 07:12
3 | Tazi
Arnaque du pjd
Tous marocain sait que pjd et islam ça na rien a voir. bcp de preuve a l appui. Rouler les marocains au nom de la foi et religion est appelé une grande arnaque
مقبول مرفوض
0
2019/01/11 - 08:00
4 | حكيمة
اكادير
حوتة واحدة كتخنز شواري مابقينا بغينا حتى واحد منكم عطيونا التساع وتعراو اولا طرطقو. فكراتني الحكايات ديال ابطال مسلسل سامحيني ديال( العدالة والتنمية)بحكاية ليلى الذئب
مقبول مرفوض
0
2019/01/11 - 09:00
5 | مغربي
مشاكل هذ الحزب كثيرة والافعال ديالهم غير ديال الشياطين و المراهقين واحنا راحناانتظروا الحالة ديالنا تحسن. هذي سبعة سنين غير ديال زوج طلق والنكاح في الصباح وبيت النعاس ديال الوزير عمارة وخطيبة يتيم ونساونا في المشاكل ديالنا ضيعوا علينا سبع سنين وكلنا عليهم الله المنافقون الكفرة الفجرة. الملهوطين.
مقبول مرفوض
0
2019/01/11 - 09:18
6 |
ايها المنافقون الذين غدعتم الناس بالدين يقول الله سبحانه يخادعون الله والذين ءامنو وما يخادعون الا انفسهم ومايشعرون في قلوبهم مرض فزادهم الله مرضا ولهم عذاب اليم بما كانو يكذبون كذبتم علي الناس فنسال الله ان يقيناشركم
مقبول مرفوض
0
2019/01/11 - 10:11
7 | hamouda
ربما ما خفي اعظم
اللعب والتلاعب أمام الناس لا يؤدي الا إلى اهتزاز الصورة صورة الأخت الفاضلة التي كنا نكن لها كل الاحترام لمواقفها و طريقة تناولها للمواضيع ولكن الآن تغير كل شيء بعد تبريرها لكل ما هاجمو ها من أجله و كأنه تصرف لا يعني أحد وقد لا تفاجأ عندما أجدها متخندقة مع الدين يدعون التحرر والحرية الكاملة وهادا من حقها ولتعبر عنه صراحة و السلام.
مقبول مرفوض
0
2019/01/12 - 01:01
8 | مصطفى
ناقشوا السيدة في افكارها السياسية فهي تمارس معكم السياسة ولا تسألوا عن اشياء كلكم منغمصين فيها بطريقة أو بأخرى
مقبول مرفوض
0
2019/01/12 - 09:06
9 | مواطن
شوهة
يجب على هذه الاخت ان تعلم ان هناك من أدلى بصوته لجحابك وليس لشخصك لإن الحجاب يذل على الخوف من الله لكن يبدو العكس حيت أصبح هذا الأخير عند البعض سوى لطمئنة الناس بالصدق والأمانة لاغير منكم من قبض عليه فالسيارة يمارس الدعارة منكم من يمارس الحب في باريس ومنكم من يضحك على شعب بحجاب مزيف...
مقبول مرفوض
0
2019/01/12 - 10:38
المجموع: 9 | عرض: 1 - 9

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع