الرئيسية | سياسة | مصادر خاصة تكشف لـ"أخبارنا" حقيقة استدعاء الإمارات لسفيرها بالرباط

مصادر خاصة تكشف لـ"أخبارنا" حقيقة استدعاء الإمارات لسفيرها بالرباط

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
مصادر خاصة تكشف لـ"أخبارنا" حقيقة استدعاء الإمارات لسفيرها بالرباط
 

أخبارنا المغربية: هدى جميعي

بعد الضجة التي أثارتها القصاصة الصادرة عن وكالة الأناضول للأنباء والتي تحدثت عن استدعاء الإمارات لسفيرها بالرباط، أفادت مصادر جد مطلعة لأخبارنا المغربية أن الأنباء المتداولة لا أساس لها من الصحة.

ووفقا لذات المصدر، فإن كل ما قيل عن "طلب سيادي عاجل" من حكام الإمارات للسفير علي سالم الكعبي بالالتحاق بأبو ظبي ومغادرة الرباط غير صحيح بالمرة، إذ أن السفير المذكور لازال يمارس مهامه بشكل عادي وفقا لتعبير مصدرنا.

وأكد المصدر على أن العلاقات المغربية الإماراتية تمر حاليا بمرحلة جيدة وخير دليل الاستقبال الرسمي الذي حظي به ناصر بوريطة من طرف حكام الإمارات، وفعاليات "المغرب في أبو ظبي" المنعقد هناك.

مجموع المشاهدات: 27098 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (4 تعليق)

1 |
شعب لم يستفيد لا من سعودية ولا امارات ولا ولا مستفيد من هؤلاء هم اصحاب صدقة باسم شعب وحج فابور هؤلاء هم مستفيدين من هادي دول اي مجموعة شر في دول اسلامية انهم يدافعون علي دكتاتورية في دول الدي تطلب منهم صدقة هؤلاء. ربما استيقطو متأخرين لان شعوب عاقت بلعبة خانزة الدي يلعبون بيها ومستفيد منهم هم إسرائيل وامريكا الدي يعرفون كيف ياكل كتف حولي عربي اي صدري
مقبول مرفوض
2
2019/04/23 - 01:17
2 | عبدو
صهاينة العرب
دويلة المؤامرات هذه لا يأتي منها إلا المشاكل
مقبول مرفوض
1
2019/04/23 - 02:21
3 | مول ازريعه
الباطل
المغرب تايطلب الصدقه منهم و ياخد لكريدي من البنوك الدوليه و تادجي ماما فرنسا وتاخذ كلشي. هههههههههههه. اش من عام غاتفرقنا هاد فرنسا باقا مستعمرنا لاحنا و لا افريقيا.
مقبول مرفوض
0
2019/04/23 - 03:19
4 | مواطن غيور على وطنه
نتمنى ان تكون العلاقات المغربية الخليجية عموما ومع الامارات والسعودية افضل كما كانت دوما في عهد زايد بن سلطان رحمه الله وملوك السعودية ..كل هذا لمصلحة الشعوب والبلدين..وانا اعلم مااقوله ومصلحة وطني فوق كل اعتبار
مقبول مرفوض
0
2019/04/23 - 06:48
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع