الرئيسية | سياسة | هل تنجح "خاوة خاوة" في إرغام جنرالات العسكر على فتح الحدود الجزائرية المغربية؟

هل تنجح "خاوة خاوة" في إرغام جنرالات العسكر على فتح الحدود الجزائرية المغربية؟

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
هل تنجح "خاوة خاوة" في إرغام جنرالات العسكر على فتح الحدود الجزائرية المغربية؟
 

صور المشجعين المغاربة الرافعين لأعلام الجزائر، في مدرجات الاستادات المصرية أو على المقاهي المغربية، كانت من أبرز مشاهد بطولة كأس أفريقيا 2019.

وحتى بعد خروج المنتخب المغربي من البطولة، استمر التشجيع المغربي لمنتخب الجزائر تحت شعار "خاوة خاوة" الذي تحول لهاشتاج انتشر بسرعة على وسائل التواصل الاجتماعي، وصار بمثابة الأرشيف للحظات تعكس حالة من الوحدة بين الشعبين المغربي والجزائري.

الحالة الحماسية المغربية الجزائرية اتخذت بعدا سياسيا، إذ فتحت الباب لتجديد المطالب بفتح الحدود البرية بين البلدين والمغلقة منذ عام 1994. 

واتخذت المطالب شكلا أكثر فاعلية إذ بدأ التخطيط من خلال الفيسبوك، لمسيرة من أجل عبور الحدود بين البلدين يوم السبت المقبل. الدعوة قوبلت بترحيب واضح لاسيما بين العائلات المختلطة والتي تسكن المناطق الحدودية بين البلدين وتعاني بسبب إغلاق الحدود الذي يصعب على الكثيرين زيارة أقاربهم على الجانب الآخر للحدود.

وفي الوقت الذي انتشرت فيه لقطات مصورة، لمشجعين حاولوا اختراق الحدود تعبيرا عن الفرحة بصعود منتخبهم وسط تشجيع وهتافات من الجانبين، لم يصدر من السلطات الأمنية أي تعليق على الحملات الفيسبوكية لفتح الحدود حتى الآن.

أحد هذه المشاهد والذي يظهر مشجعا جزائريا اخترق الحدود وسط الهتافات، أحيا آمال رواد وسائل التواصل الاجتماعي، الذين لفت انتباههم رد فعل جنديين على الجانب المغربي، لم يرفعا السلاح في وجه المشجع الجزائري، رغم عدم قانونية فعلته.

لكن مسألة فتح الحدود بين البلدين من القضايا المعقدة ذات الأبعاد الأعمق من مجرد التقارب الرياضي أو الشعبي، فهناك العديد من الملفات الشائكة وأحيانا الاتهامات المتبادلة، التي تعكر صفو العلاقات السياسية بين البلدين. لكن على المستوى الشعبي، لاسيما في المناطق الحدودية، تكثر علاقات المصاهرة وتكثر العائلات التي تمتد جذورها بين البلدين، علاوة على التشابه الثقافي الكبير بين الشعبين. كما أن الدعم المتبادل بين البلدين ظهر أكثر من مرة في مناسبات رياضية عديدة من بينها دعم الجزائر للملف المغربي لاستضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم 2026.

هذه الرغبة الشعبية في فتح الحدود هي السبب وراء عودة فتح الملف بين الحين والآخر، فقبل عدة أشهر طرحت بعض الأسماء السياسية والتي كانت ترغب في الترشح للانتخابات الرئاسية الجزائرية وقتها، مسألة فتح الحدود بين البلدين، غير أن الخبراء وقتها اعتبروا فتح هذا الموضوع مجرد "دعاية انتخابية" مع علمهم بصعوبة تنفيذ ذلك على الأرض على الأقل في المستقبل المنظور، إلا أن النقاش تبعه جدل أكبر على مواقع التواصل الاجتماعي.

ويرى بعض المراقبين أن مسألة فتح الحدود البرية بين البلدين مسألة وقت وستتحقق لا محالة خاصة حال حدوث تغييرات على المستوى السياسي، لاسيما في الجزائر التي تشهد حاليا حراكا سياسيا واضحا.

 

وبعيدا عن نتيجة مباراة نهائي بطولة كأس أفريقيا بين الجزائر والسنغال، يبقى السؤال: هل يمكن للرغبة الشعبية القوية ولحملات مواقع التواصل الاجتماعي، إحراز هدف الفوز على الخلافات السياسية وإزالة الحدود البرية بين شعبين يجمع بينهما الكثير؟

مجموع المشاهدات: 6388 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (6 تعليق)

1 | حميد
فتح الحدود
لا يمكن فتح الحدود مع شعب يمس وحدتنا الترابية ويضم مليشيات العصابة البوليساريو على اراضها وتكن لنا عداء وتعرقل مسارنا وجعلتنا نؤدي ثمنا غاليا يامغاربة الاحرار لا تنظروا الى دولة تقر عداء لنا
مقبول مرفوض
0
2019/07/19 - 11:20
2 | عبدالعالي
عادت ريما لعادتها القديمة
ليس بهكذا عنوان ستفتح القارة حدودها !! الجزائر دولة سياستها واضحة لا تتحكم فيها عفويات مشجع الجزائر قالت كلمة الفصل ولا رجعة فيها واستثمار المخزن في هكذا حدث رياضي معروف والجزائر يا مغاربة لا تزول بزوال الرجال ثلاثة شروط لا رابع لها عندها فقط سندرس إلحاح المخزن فتح الحدود !
مقبول مرفوض
0
2019/07/19 - 01:02
3 | ريم
المغرب ديما لفوق
لا لفتح الحدود الى ب ثلات شروط اولا اعتراف الجزائر بمغربية الصحراء
ثانيا اعتذار وتعويض الجزائر للمغاربة المطرودين من الجزائر
ثالتا التعهد بعدم المساس بوحدة اراضي المغرب
وسرقة تاريخه من طرف الذباب الاليكتروني العسكري والمدني الجزائري
من غير هادشي ارفض فتح الحدود
مقبول مرفوض
0
2019/07/19 - 01:41
4 | ahmed
houdoud
التملق في ابهى حلة،لكن لاشئ يفاجئنا تلك عادتكم،مالكم حارقين شطاتكم ها العار،ناس بالممثلين دياولهم ماحملنكمش وانتم الحدود الحدود الحدود،شعب الذل والهوان تفوا،قيمتكم ديما في الحضيض.اعطوا لانفسكم ولو 1%ديال العز،اخر جزائري،أقل ماسيقوله عنكم(شفت لمغراركا،راهم يموتو بالشر،مانهار،لبلعنا عليهم الحدود،والله غير شفوني،راهم يبكو الزواليا باه نفتحو ليهم) تفو ثفو تفو عليكم ناس
مقبول مرفوض
0
2019/07/19 - 02:23
5 | محمد
الفعل لا القول
إذا كان من يحس بخاوة خاوة فعلا. فعليه أن يطبق ذلك بطرد الشعب للبوليزاريو بمظاهرات كبيرة تعبيرا للخاوة خاوة... وردا للعرفان ودعم المغرب للجزائر في تحريرها من قبضة الاستعمار... وحتى في الأزمنة السابقة...
مقبول مرفوض
0
2019/07/19 - 03:16
6 | محمد
التعليق رقم واحد
انتبه لا تخلط الشعب بالسياسة فالشعب الجزائري أخي في الإسلام أخي في الأمازيغية في العروبة لكن للأسف لن تنجح الثورة لأن الجزائريون لا يعرفون أن الجنرالات بسياساتهم الإملائية هم أصل المشكل على الأقل هم ثاروا نحن لم نستطع الثورة من أجل إسقاط ساعة بالنقابات العمالية و اتحادات الشغل و الطلبة لو كان المغاربة متضامنين لخرجوا مطالبين بإسقاط الساعة أو إسقاط الحكومة.
مقبول مرفوض
0
2019/07/19 - 04:32
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع

أقلام حرة