الرئيسية | سياسة | المشاحنات بين الحزبين الجمهوري والديمقراطي ترخي بظلالها على محاكمة ترامب أمام مجلس الشيوخ

المشاحنات بين الحزبين الجمهوري والديمقراطي ترخي بظلالها على محاكمة ترامب أمام مجلس الشيوخ

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
المشاحنات بين الحزبين الجمهوري والديمقراطي ترخي بظلالها على محاكمة ترامب أمام مجلس الشيوخ
 

تنطلق في وقت لاحق اليوم بمقر مجلس الشيوخ الأمريكي أولى جلسات محاكمة الرئيس دونالد ترامب الرامية إلى عزله من منصبه وسط أجواء مشحونة يغذيها السجال الدائر بين الحزبين الجمهوري والديمقراطي حول القواعد الاجرائية الناظمة لهذه المحاكمة التاريخية.

 

وكان زعيم الأغلبية الجمهورية في مجلس الشيوخ ، ميتش مكونيل ، الحليف القوي للرئيس ترامب، قد كشف أمس الاثنين عن مسودة قرار تحدد المعايير الأساسية لسير المحاكمة.

 

ووفقا للمسودة ، سيكون أمام الديموقراطيين المكلفين بالادعاء في المحاكمة 24 ساعة على مدار يومين ( بدءا من يوم غد الاربعاء) لتقديم مرافعاتهم الافتتاحية في مجلس الشيوخ بشأن قضية عزل الرئيس ترامب.

 

وبالمثل ، سيتم منح فريق الرئيس ترامب ، الذي سيمثله الخبير القانوني الشهير آلان ديرشويتز ، يومان لتقديم حججهم، لتتاح بعد ذلك لأعضاء مجلس الشيوخ الفرصة لطرح الأسئلة واستدعاء الشهود.

 

ولايشترط مشروع القرار الذي سيتعين اعتماده من قبل مجلس الشيوخ قبل تنفيذه ، استدعاء شهود آخرين، كما لا يسمح لممثلي الادعاء بقبول أدلة في القضية مالم يتم الاستماع للمرافعات الافتتاحية.

 

ولم يتأخر رد فعل زعيم الأقلية الديمقراطية في مجلس الشيوخ ، تشارلز شومر، كثيرا حيث توعد في بيان أصدره مساء أمس بفرض اللجوء إلى التصويت لإدخال التعديلات، واصفا مشروع قرار ماكونيل بأنه "عار وطني".

 

ويمنح القرار للطرفين 24 ساعة موزعة على مدار يومين بمعدل اثني عشر ساعة، لتقديم سلسلة أولى من الأدلة ، وهو الحيز الزمني نفسه الذي منح خلال محاكمة بيل كلينتون سنة 1999 ، لكن وفق جدولة زمنية مكثفة هذه المرة.

 

واعتبر الديمقراطيون أن إجبار المدعين في مجلس النواب على تقديم أدلتهم في غضون يومين، سيضطرهم الى المكوث في مجلس الشيوخ حتى وقت متأخر من الليل.

 

من جهة أخرى ، سيفرض على أعضاء مجلس الشيوخ التزام الصمت التام ولن يتمكنوا حتى من استخدام هواتفهم المحمولة أثناء جلسات الاستماع ، التي سيرأسها قاضي المحكمة العليا جون روبرتس.

 

ويواجه الرئيس ترامب في هذه المحاكمة الثالثة من نوعها في التاريخ الامريكي تهمتي استغلال السلطة وعرقلة عمل الكونغرس كما ورد في القرار الاتهامي الذي أقره مجلس النواب في دجنبر وقرر على أساسه الشروع في مسطرة عزله.

 

ويأتي انطلاق اطوار هذه المحاكمة بمجلس الشيوخ في سنة انتخابية حاسمة بالنسبة لترامب الذي يطمح الى ولاية رئاسية ثانية ، وهو اختبار ليس فقط لرئاسته بل أيضا للسلط الثلاث في الولايات المتحدة.

 

ومن المنتظر أن يعلق أعضاء مجلس الشيوخ الذين يتنافسون على ترشيح الحزب الديمقراطي لرئاسيات 2020، وهم إليزابيث وارين ، وبيرني ساندرز ، وإيمي كلوبشر ، حملتهم الانتخابية للمشاركة في المحاكمة مما قد يؤثر على حظوظهم على بعد أسبوعين من موعد إجراء أول تصويت تمهيدي في ولاية أيوا.

مجموع المشاهدات: 1759 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع