الرئيسية | سياسة | أشيبان يقصف "وهبي" بسبب تصريحاته المثيرة ويوجه نداء إلى جميع الباميين .. "حزبكم يُختَطَف"

أشيبان يقصف "وهبي" بسبب تصريحاته المثيرة ويوجه نداء إلى جميع الباميين .. "حزبكم يُختَطَف"

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
أشيبان يقصف "وهبي" بسبب تصريحاته المثيرة ويوجه نداء إلى جميع الباميين .. "حزبكم يُختَطَف"
 

أخبارنا المغربية : عبدالاله بوسحابة 

في تدوينة نشرها على صدر حائطه الفيسبوكي، قال "خالد أشيبان"، القيادي بحزب الأصالة والمعاصرة: "صراحة لم أستوعب بعد ذلك الكلام الذي قاله بالأمس السيد عبد اللطيف وهبي وهو يعلن ترشحه لمنصب الأمين العام للحزب .. وحتى إذا كنت أفهم موقف وهبي جيدا، فأنا لا أفهم لحدود الساعة موقف الأخوات والإخوة الذين كانوا يجلسون خلفه ومن حوله .. ولا أجد لحد الساعة جوابا منطقيا للكثير من الأسئلة بعد كل ما سمعته من (تشيار)"، قبل أن يواصل حديثه بطرح جملة من التساؤلات:

- ماذا كان يفعل السيد وهبي منذ أواخر سنة 2011 داخل حزب يقول عنه اليوم بأنه حزب للدولة ويتلقى توجيهات عليا ؟!

- ماذا كان يفعل السيد وهبي في المكاتب السياسية طيلة تسع سنوات لحزب يشَبِّهُه اليوم بأحزاب بنعلي ومبارك وبشار ؟!

- ماذا كان يقول السيد وهبي عن حزبه خلال الحملات الانتخابية السابقة التي أعطته مقعدا داخل مجلس النواب، واستطاع من خلاله أن يترأس الفريق البرلماني للحزب مرتين وأن يمثل الفريق داخل مكتب المجلس مرة واحدة وأن يجلس لتمثيله أمام المواطنين في جميع البلاطوات التلفزية ؟! هل كان يقول للمواطنين مثلا "صوتوا على حزب الدولة الذي يتلقى التعليمات من الفوق" ؟! أم كان السيد وهبي يكذب على الشعب ؟!

- ولماذا لا يزال السيد وهبي عضوا اليوم في المكتب السياسي وفي الفريق البرلماني لهذا الحزب الذي قال عنه بالأمس صراحة بأنه "حزب الدولة" و "حزب التعليمات" ؟! أليست الشجاعة والوضوح السياسيين يحتمان على الرجل أن يقدم استقالته أولا، ثم يبدأ بعد ذلك في (نضاله الثوري) ؟! أ ليس في هذا التناقض ملخصا لجميع أنواع الانتهازية ؟!

- ومن كانو يجلسون خلفه وحوله بالأمس، واستفادوا من كل شيء طيلة سنوات بإسم هذا الحزب سرا وعلنا، دون أن نسمع لمعظمهم يوما كلمة واحدة دفاعا عن المغاربة وعن قضاياهم الحقيقية، هل يقبلون اليوم بأن يتم وصف حزبهم من طرف مرشحهم بكل تلك الأوصاف ؟! أ لم يكن بعضهم بالأمس مجهولون لا يعرفهم أحد ووجدوا أنفسهم صدفة داخل البرلمان وباقي المؤسسات بفضل هذا الحزب ومناضليه ؟ أ لم يصوت المغاربة على حزبهم بسبب موقفه الثابت من التيارات المتطرفة التي يريدون أن يتحالفوا معها غدا من أجل مصالح شخصية ضيقة لا اقل ولا أكثر ؟!

- أليس البعض منهم كائنات انتخابية ترأس مجالس جماعات وجهات وأقاليم بفضل هذا الحزب الذي يقولون عنه اليوم بأنه "حزب الدولة والتوجيهات العليا" ؟! ألا يقتضي هذا الوضع ان تقدموا استقالاتكم احتراما للشعب الذي خدعتموه (حسب قولكم) وأعطاكم أصواته على أساس أنكم "حزب الأصالة والمعاصرة" واليوم تخبرونه بأنكم كنتم "حزب الدولة والتوجيهات العليا والتحالف الممكن مع الشيطان" ؟!

- أما بخصوص التحالف مع الإسلاميين، فعن أي تحالف يتحدث عبد اللطيف وهبي ؟ تحالف حول برنامج حكومي ؟ أم التحالف حول مشروع مجتمعي؟ أم التحالف حول اقتسام كعكة؟ أم التحالف حول ترميم بكارة ؟! أي شيء هذا الذي يمكنه أن يجمع يوما بين النار والوقود؟ 

وتابع ذات المتحدث: "لم نسمع يوما في تجارب العالم بأن حزبا معارضا هو من يسعى للتحالف مع حزب قاد الحكومة طيلة عِقد من الزمن، وأثبت فشله، وأجهز على المكتسبات، واستباح جيوب المواطنين، ونكّل بجميع الفئات، وعمّق أزمات الوطن، وأفقد الناس الثقة في الجميع، وأصبح منبودا اليوم داخل المجتمع"، قبل أن يؤكد: "شعرت فعلا بالخجل بالأمس وأنا أسمع ما قاله عبد اللطيف وهبي، الذي أشكره على وضوحه على الأقل، ولكن لا يمكنني أن أحترم من جلسوا يصفقون على كلام يضرب في سمعة الحزب الذي جعل منهم "شيئا" بعد أن كانوا "لا شيء". 

وختم القيادي الشاب تدوينته بتوجيه رسالة إلى كل الباميين، جاء فيها: "دعوتي أوجهها اليوم إلى كل المناضلين الحقيقيين داخل الحزب، الذين وقفوا في وجه الخصوم في أشد الأوقات، والذين ناضلوا طيلة السنوات الماضية للدفاع عن تصورهم المجتمعي، رغم تعرضهم لجميع أشكال الإهانة والظلم والجور في الوقت الذي كان يقتسم فيه من يتحدّثون اليوم ويصفقون كعكة المناصب والامتيازات والأوضاع الاعتبارية.. التفوا حول حزبكم الذي يتعرض اليوم لأكبر عملية قرصنة سياسية، ولا تسمحوا لهم باختطاف جهدكم .. حزبكم مُختَرَق، ويسعون اليوم إلى إقباره .. ليبقى تحالف الدين والمصالح جاثماً فوق أعناق هذا الشعب". 

مجموع المشاهدات: 4345 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (9 تعليق)

1 | ابن عرفة ضفاف الرقراق
من انت ؟؟!!
من انت يا هذا حتى تطالب رجل (مشهود له بالجرأة والصراحة والصدق انه كالأُتْرُجَّةمذاقها وريحها طيب) أن يستقيل،انه هناك من اجل التغيير من الداخل.
مقبول مرفوض
-1
2020/01/24 - 03:17
2 | بوڤري
احد من السيف
لسانك ماضي في الخبث،على من تتكذب على راسك ول على على راسك ، الكل يعلم ان الحزب حزب الدولة ومن اسسه رجل دولة ولولا ذلك لم تجاوز حزبك المناضل المجاهد اللذي يسعى حسب قولك الى خدمة الوطن والمواطنين عشر عشر المقاعد اللتي حصل عليها منذ تاسيسه سير تنبگ لانت لوهبي للعثماني لبنكيران الما والشطابة
مقبول مرفوض
0
2020/01/24 - 03:21
3 | عمي حدو
وشهد شاهد من اهله
كل ما قاله السي وهبي اليوم، كان يقال من المنافسين السياسيين للبام، وهذا صحيح لأن مؤسسه خرج من رحم الداخلية وأسس هذا الحزب الذي لا يملك جذورا داخل الجماهير الشعبية، وانما اعتمد في حشد الناس بالوعد والوعيد فقط.
مقبول مرفوض
0
2020/01/24 - 03:22
4 | Abdel
....
انت كما هو وكلكم على صواب لانكم جميعكم قراصنة ... هذفكم الاسمى خدمة اجندات سياسية لاتصنعونها وجزاؤكم نصيبكم من الكعكة ...كعكة بطعم دم وعرق الكادحين... اما الشعب فله الله عليه نتوكل واليه المصير...
مقبول مرفوض
-1
2020/01/24 - 03:35
5 | عبد الله
بريق الامتيازات يسيل لعابكم! متى كان حزبًا ؟!!!!!
مقبول مرفوض
-1
2020/01/24 - 04:58
6 | مواطن غيور
احزاب بدون ضمير
من قال اننا نثق في الاحزاب؟ لقد جربناها جميعها وكانت صدمتنا قوية وقضوا على كل آمالنا فيهم
.وبعد كل هذا فلن نصوت على أي احد،فليناضلوا من اجل مصالحهم.
مقبول مرفوض
-1
2020/01/24 - 05:01
7 | مغربي
وعينا
لا وهبي. ولا اشيبان. أقول لكم ان المغاربة. فاقوا وعاقوا. بكم. ابحثوا عن طريق اخرى. باش. ديروا. علاش ترجعوا. كفى كفى الأحزاب وسيلة لترفيحة.
مقبول مرفوض
-1
2020/01/24 - 05:16
8 | من اعالي الجبل
الاعتراف فضيلة
الحزب اسس اغراض واضحة لكن لم يفلح في تحقيقها و لهذا الاستاذ وهبي اراد ان يغير طريق و اهداف الحب ليصبح حزب وطني يدافع على المواطنين
لقد بدات الاحزاب تراجع اوراقها و ربما اتيحت لها الفرصة لكي تلعب دورا اخر يوهم الناس انهم(الاحزاب) يعملون لصالح الشعب
لكن المواطن لم يتق في من جلس على الكرسي لسنين يجب تغير القيادات و الرئيا
و محاربة الفساد و المفسدين
مقبول مرفوض
-1
2020/01/24 - 06:23
9 | من اعالي الجبل
الاعتراف فضيلة
الحزب اسس اغراض واضحة لكن لم يفلح في تحقيقها و لهذا الاستاذ وهبي اراد ان يغير طريق و اهداف الحب ليصبح حزب وطني يدافع على المواطنين
لقد بدات الاحزاب تراجع اوراقها و ربما اتيحت لها الفرصة لكي تلعب دورا اخر يوهم الناس انهم(الاحزاب) يعملون لصالح الشعب
لكن المواطن لم يتق في من جلس على الكرسي لسنين يجب تغير القيادات و الرئيا
و محاربة الفساد و المفسدين
مقبول مرفوض
-1
2020/01/24 - 06:25
المجموع: 9 | عرض: 1 - 9

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع