الرئيسية | سياسة | المغرب يقدم للجزائر درسا جديدا في الوفاء لـ"القضية الفلسطينية" ويفضح زيف مواقفها الشفوية

المغرب يقدم للجزائر درسا جديدا في الوفاء لـ"القضية الفلسطينية" ويفضح زيف مواقفها الشفوية

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
المغرب يقدم للجزائر درسا جديدا في الوفاء لـ"القضية الفلسطينية" ويفضح زيف مواقفها الشفوية
 

أخبارنا المغربية: عبدالاله بوسحابة

مر أسبوع وما يزيد عن بداية العدوان الإسرائيلي على سكان القدس الشريف وقطاع غزة، ولم نسمع إلى اللحظة أي تحرك من الجانب الجزائري الذي سرعان ما صدع رؤوسنا بدفاعه "الشفوي" عن القضية الفلسطينية إبان تجديد المغرب لعلاقاته مع إسرائيل، بل وذهب بعيدا حينما وجه لنا تهمة "الخيانة العظمى" بسبب القرار الذي اتخذه المغرب.

الجزائر اليوم، تكتفي فقط بـ"المشاهدة"، دون أن تقديم أي دعم للإخوة في فلسطين، ماديا كان أو معنويا، بل ولم تصدر إلى اللحظة أي بيان تضامني، تعرب من خلاله موقفها من هذا العدوان الإسرائيلي، الأمر الذي يؤكد بالملموس أن الجزائر كانت "تزايد" فقط على المغرب، بنهجها سياسة "الكيل بمكيالين"، في محاولة منها لذر الرماد على عيون الشعب الجزائري المغرر به، قبل أن يفتضح أمرها أمام الجميع عند أول منعرج تمر به القضية الفلسطينية بعد الضجة الكبرى والحملة المسعورة التي شنتها ضد المغرب بعد قرار "التطبيع" مع إسرائيل.

وفي مقابل ذلك، أثبت المغرب، ملكا وشعبا وحكومة، أنه ظل وفيا للقضية العدالة للشعب الفلسطيني، وأنه رغم تجديد العلاقات مع إسرائيل، لم "يبتلع" لسانه كما فعلت الجزائر، بل بادر إلى إصدار بيان شديد اللهجة، يعكس حجم الغضب الذي عبر عنه الشعب المغربي في قطر بالمملكة الشريفة، قبل أن يقوم بإرسال مساعدات طبية وغذائية للأشقاء في القدس وقطاع غزة بتعليمات من عاهل البلاد، الملك محمد السادس نصره الله.

المغرب يؤكد اليوم للعالم، أنه "قد فمو قد ذراعو"، وأنه بلد المواقف الثابتة، بوصفه أكبر داعم لبيت مال القدس الشريف، بنسبة تجاوزت الـ 80 بالمائة من مجموع المساهمات التي تضخها الدول العربية والإسلامية في حساب هذه الوكالة، بدليل التقرير الذي أصدرته هذه الأخيرة حول حصيلة 20 عاما من رئاسة الملك محمد السادس للجنة القدس، والذي تضمن منجزات الوكالة ما بين سنتي 2016 و2018، وهي الفترة التي تفصل بين دورتي القمة الإسلامية، حيث بلغت استثمار ما يزيد عن 600 مليون درهم، موزعة ما بين برامج المساعدة الاجتماعية بما يقارب 45 مليون دهم، والبرامج المخصصة للطفولة والشباب بـحوالي 2.8 مليون درهم.

 

مجموع المشاهدات: 15651 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (5 تعليق)

1 | أبو سارة
المغرب أرض الجود و الكرم
الجزائر بطلة الشفوي ولكن كالعادة جاءها الرد سريعا وصعقها المغرب وفضحها أمام العالم
مقبول مرفوض
1
2021/05/17 - 01:42
2 | سعيد
ليس كل اسر اءيلي معتوه وغير صالح وصهيوني ففيهم يهود مغاربة
نحن طبعنا مع اسراءيل ولكن نحن قبل التطبيع لنا مواطنونا يهود داخل اسراءيل وبالتالي لا يمكن ان نتخلى عن علاقاتنا بمواطننينا هناك فهم منهم من هو مزداد في احد مدننا واجداده مدفونين في المغرب في احد مقابرهم كما هو الحال بالنسبة ليهود مدينة وزان الدين وغيرهم يزورونها كل سنة في موسم هيلولة باسجن التي تبعد عنها ب9كلم. فهل يمكن ان نسمح في مواطننا .
مقبول مرفوض
-1
2021/05/17 - 02:31
3 | متتبع بيضاوي
معند عبد العاطي ميعطي.
بلاد المليون ونصف فيسبوكي.ظالمة اومظلومة.الله يجعل شي باراكا
مقبول مرفوض
0
2021/05/17 - 02:52
4 | مروكي
عاش المروك
احسنتم فعلا. يجب على جميع وسائل الاعلام فضح مثل افعال هاد الخونة، هاد المهرجين، هاد اصحاب الفم الكبير والفعل والو. راهم زايدين فتخلويض والتحريض ولكن الله يمهل ولا يهمل.
مقبول مرفوض
1
2021/05/17 - 04:03
5 | Mohamed3
Et pourtant
Malgré l effort fourni par le Maroc' hamas est toujours au côté de l algerie
مقبول مرفوض
-1
2021/05/17 - 05:09
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة