الرئيسية | سياسة | هل يكون السقوط المدوي لنقابة "البيجيدي" في انتخابات التعليم تمهيدا لهزيمة وشيكة للحزب في استحقاقات شتنبر؟

هل يكون السقوط المدوي لنقابة "البيجيدي" في انتخابات التعليم تمهيدا لهزيمة وشيكة للحزب في استحقاقات شتنبر؟

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
هل يكون السقوط المدوي لنقابة "البيجيدي" في انتخابات التعليم تمهيدا لهزيمة وشيكة للحزب في استحقاقات شتنبر؟
 

أخبارنا المغربية : إلهام آيت الحاج

ضربة موجعة جدا تلك التي تلقاها حزب العدالة والتنمية أمس السبت، بعد الهزيمة النكراء التي مني بها ذراعه النقابي، في انتخابات اللجان المتساوية الأعضاء بقطاع التعليم، والتي يشارك فيها حوالي 300 ألف شخص.

النتائج الرسمية التي تم الإعلان عنها من طرف وزارة اتربية الوطنية أظهرت أن نقابة الجامعة الوطنية لموظفي التعليم حصلت على 27 مقعدا فقط، مقابل 100حوالي  مقعد كانت في حوزتها بعد انتخابات 2015، أي أنها فقدت فوق 70 مقعدا، وانتقلت من المرتبة الثانية إلى المراتب 3 الأخيرة، والتي تضعها جنبا إلى جنب مع النقابات الأقل تمثيلية والتي لا تحظى حتى بفرصة المشاركة في الحوار الاجتماعي.

أولى ردود الفعل الصادرة من داخل النقابة "البيجيدية" صبت جميعها في اتجاه تحميل حكومة العثماني مسؤولية هاته السقطة المدوية، حيث أكد مسؤولوها في نقاش داخلي ساخن أن تولي رئاسة الحكومة أضر بشكل كبير بصورة النقابة، خاصة في ظل القرارات "اللاشعبية" التي تم اتخاذها في السنوات الأخيرة.

متتبعون للشأن السياسي ببلادنا اعتبروا أن هذه النتائج قد تكون مؤشرا على ما ينتظر العدالة والتنمية خلال الانتخابات التشريعية والجماعية المقبلة، إذ لم يستبعدوا تكرار نفس السيناريو، ولكن بصورة أخف، متوقعين فقدان "البيجيدي" لعشرات المقاعد البرلمانية والجماعية بسبب التصويت العقابي لفئة من الناخبين، والتي كانت قد تعاطفت من الحزب في وقت سابق وخاب ظنها فيه.

مجموع المشاهدات: 11076 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (3 تعليق)

1 | عبدو
عين العقل
حبل الشعبوية قصير مثله مثل حبل الكذب !! نتمنى من الموظفين خاصة رجال التعليم الانخراط في الانتخابات المقبلة بكثافة والتصويت لأي حزب من الأحزاب و عدم التصويت فقط لحزب العدالة والتنمية الذي عرض الموظفين للأذى عبر تمرير إصلاح التقاعد المشؤوم وتمرير إصلاحات أخرى قاسية على حساب المواطنين البسطاء . أصواتكم أنتم و أفراد العائلة مؤثرة في المشهد السياسي و ظهر ذلك واضحا في انتخاب اللجان الثنائية الأخيرة . العزوف عن المشاركة في الانتخابات هو الذي يساعد العدالة والتنمية على اكتساح نتائج االانتخابات .
مقبول مرفوض
68
2021/06/20 - 12:24
2 | مول الشفنج
بداية النهاية
امل ان تكون هذه الهزيمة النكراء مقدمة لهزائم أخرى قادمة تكون بداية نهاية حزب البؤس هذا.
مقبول مرفوض
15
2021/06/20 - 01:02
3 | عبدو
فقدان الثقة
هم فقدوا بعض المقاعد فقط ...و لكن بسببهم فقد البعض مصدر عيشه...و توقفت ترقيته و شاء منه بكل من يتكلم باسم الدين ...اي اساؤوا للدين و الدتيا
مقبول مرفوض
15
2021/06/20 - 05:36
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة