الرئيسية | سياسة | وزير الخارجية الفرنسي يَحلّ بالمغرب هذا الأسبوع.. فهل يُكتب فصلٌ جديدٌ من العلاقات الثنائية بين الرباط وباريس؟

وزير الخارجية الفرنسي يَحلّ بالمغرب هذا الأسبوع.. فهل يُكتب فصلٌ جديدٌ من العلاقات الثنائية بين الرباط وباريس؟

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
وزير الخارجية الفرنسي يَحلّ بالمغرب هذا الأسبوع.. فهل يُكتب فصلٌ جديدٌ من العلاقات الثنائية بين الرباط وباريس؟
 

أخبارنا المغربية ــــ ياسين أوشن

من المرتقب أن يحل "ستيفان سيجورني"، وزير أوروبا والشؤون الخارجية الفرنسي، في زيارة رسمية، بالمغرب هذا الأسبوع، يوم الأحد المقبل 25 فبراير الجاري.

ومن المقرر، وفق ما أوردته "أفريكا أنتلجنس"، أن يلتقي "سيجورني" بنظيره المغربي "ناصر بوريطة"، من أجل تعزيز العلاقات بين الرباط وباريس ومناقشة مختلف القضايا والملفات ذات الاهتمام المشترك.

هذا ويسعى "سيجورني" إلى العمل شخصيا من أجل التقارب الفرنسي المغربي؛ إذ أعرب، في وقت سابق خلال مقابلة مع الصحيفة اليومية "غرب فرنسا" يوم السبت 10 فبراير الجاري، عن عزمه على إثراء وتنشيط العلاقات الثنائية، تنفيذا لتعليمات رئيس الجمهورية الفرنسية "إيمانويل ماكرون".

هذا وأكد المسؤول المذكور أن فرنسا والمغرب حافظتا على علاقات دبلوماسية واقتصادية وثقافية وثيقة منذ فترة طويلة؛ إذ لا تهدف زيارته إلى إعادة تأكيد هذه العلاقات فحسب، بل تروم أيضا استكشاف سبل جديدة للتعاون في مختلف المجالات.

ومن المتوقع، أيضا، أن يكون موقف فرنسا بشأن القضايا الحساسة، مثل ملف الصحراء المغربية ومبادرة "الحكم الذاتي" التي اعتمدها المغرب منذ سنة 2007 لحل هذا النزاع المفتعل لعقود من الزمن، (موقف باريس) موضوعا للنقاش. 

فهل يُكتب فصل جديد من العلاقات الثنائية بين الرباط وباريس، سِمته التعاون المشترك في مختلف المجالات والقطاعات، يطوي صفحة الخلاف ويتجاوز تداعيات "الأزمة الصامتة" التي خيمت على البلدين لمدة طويلة.

مجموع المشاهدات: 7496 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (7 تعليق)

1 | Jilali
البكاء في Sheraton
اليوم الدي يزور فيه وزير الخارجية المغرب فسيكون عند جيراننا يوم بكاء وعويل و سيسمع حتى برشيد
مقبول مرفوض
6
2024/02/21 - 08:19
2 | Tazi
مصالح
العلاقات الدولية هي مصالح، ولما كانت مصالح فرنسا تتضرر بسوء العلاقات مع المغرب كان لزاما على فرنسا السعي إلى ترميم هده العلاقات، وأنا هنا أجزم أن الاعتراف الفرنسي بمغربية الصحراء قريب جدا، ادا لم يكن خلال هده الزيارة فهو بعدها بقليل ودلك في نظري لثلاثة أمور اساسية: 1) مصالح فرنسا في إفريقيا رهينة بعلاقات قوية وممتازة مع المغرب. 2) فرنسا ترى أنه من المفيد أن تعترف بمغربية الصحراء الآن في فترة نظام جزائري ضعيف لم يصمد أمام موقف إسبانيا إلا شهور. 3) مستقبل الشركات الفرنسية مع السوق المغربي وليس مع سواه.
مقبول مرفوض
7
2024/02/21 - 10:04
3 | مواطن حر
الصحراء مغربية
المغرب الأمة الذي يعود تاريخه إلى 12 قرنا خلت منذ عهد الأدارسة رقم صعب امام أعداء الوطن وخاصة جيران الشر والغدر والمكر ومن يدور في فلكهم كدولة جنوب افريقيا
مقبول مرفوض
0
2024/02/22 - 11:33
4 | علمي عبد الفتاح
البيضاء
ماركوتينغ السياسة الاقتصادي الفرنسية ليست وليدة اليوم فرنسا لها جدور لاشجار شركاتها الاستغلالية مبنية على سياسة استفزازية والضغط وسطناع الهفوات
مقبول مرفوض
0
2024/02/22 - 08:01
5 | احترافية فرنسا الاستغلالية
فرنسا استعمرت أفريقيا بابناء أفريقيا
فرنسا استعمرت أفريقيا بابناء أفريقيا وتستغل القارة بثروات أفريقيا
مقبول مرفوض
0
2024/02/22 - 08:06
6 | احترافية فرنسا الاستغلالية
فرنسا استعمرت أفريقيا بابناء أفريقيا
فرنسا استعمرت أفريقيا بابناء أفريقيا وتستغل القارة بثروات أفريقيا
مقبول مرفوض
0
2024/02/22 - 08:06
7 | احترافية فرنسا الاستغلالية
فرنسا استعمرت أفريقيا بابناء أفريقيا
فرنسا استعمرت أفريقيا بابناء أفريقيا وتستغل القارة بثروات أفريقيا
مقبول مرفوض
0
2024/02/22 - 08:06
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة