الرئيسية | دين ودنيا | ثلاثة أقوام أبادهم الله بالصيحة

ثلاثة أقوام أبادهم الله بالصيحة

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
ثلاثة أقوام أبادهم الله بالصيحة
 

ذكر القرآن الكريم ثلاثة أقوام أبادهم الله بالصيحة وهما قوم "مدين ولوط وثمود"، والمقصود بالصيحة هو صوت من السّماء مُهلكٌ مُرجفٌ كما جاء في معجم المعاني الجامع وهذا اللفظ له العديد من المعاني ولكن هذا هو المقصد المطلوب فى حديثنا.

 

فقد قال رب العزة فى كتابه العزيز:{وَلَمَّا جَاء أَمْرُنَا نَجَّيْنَا شُعَيْبًا وَالَّذِينَ آمَنُواْ مَعَهُ بِرَحْمَةٍ مَّنَّا وَأَخَذَتِ الَّذِينَ ظَلَمُواْ الصَّيْحَةُ فَأَصْبَحُواْ فِي دِيَارِهِمْ جَاثِمِينَ * كَأَن لَّمْ يَغْنَوْاْ فِيهَا أَلاَ بُعْدًا لِّمَدْيَنَ كَمَا بَعِدَتْ ثَمُودُ}.. [هود : 94- 95].

وقال تعالى: {وَلَقَدْ كَذَّبَ أَصْحَابُ الْحِجْرِ الْمُرْسَلِينَ * وَءاتَيْنَاهُمْ ءايَاتِنَا فَكَانُوا عَنْهَا مُعْرِضِينَ* وَكَانُوا يَنْحِتُونَ مِنَ الْجِبَالِ بُيُوتًا آمِنِينَ* فَأَخَذَتْهُمْ الصَّيْحَةُ مُصْبِحِينَ}.. [الحجر : 80- 83] .

 

وقال تعالى في سورة الحجر: {وَجَاءَ أَهْلُ الْمَدِينَةِ يَسْتَبْشِرُونَ* قَالَ إِنَّ هَؤُلاءِ ضَيْفِي فَلا تَفْضَحُونِ* وَاتَّقُوا اللَّهَ وَلا تُخْزُونِ* قَالُوا أَوَلَمْ نَنْهَكَ عَنِ الْعَالَمِينَ * قَالَ هَؤُلاءِ بَنَاتِي إِنْ كُنْتُمْ فَاعِلِينَ* لَعَمْرُكَ إِنَّهُمْ لَفِي سَكْرَتِهِمْ يَعْمَهُونَ* فَأَخَذَتْهُمُ الصَّيْحَةُ مُشْرِقِينَ * فَجَعَلْنَا عَالِيَهَا سَافِلَهَا وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهِمْ حِجَارَةً مِنْ سِجِّيلٍ * إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِلْمُتَوَسِّمِينَ* وَإِنَّهَا لَبِسَبِيلٍ مُقِيمٍ* إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لِلْمُؤْمِنِينَ} .

 

كيف يمكن للصوت أن يهلك الانسان :

هؤلاء القوم عذبهم الله بالصيحة وذلك بتأثير الرنين الناتج عن الموجات تحت الصوتية في أعضاء الجسم والتي تتسبب بإرتجاف بعض الأعضاء الداخلية للإنسان والدليل على ذلك أن هذه الصيحة لم تؤثر على المباني وإنما فقط على الإنسان، وقد كانت المبانى التى يسكن فيها تلك الأقوام قد ساعدت على موتهم لأنهم كانو يسكنون الجبال وذلك لقوله تعالى: {وَكَانُوا يَنْحِتُونَ مِنَ الْجِبَالِ بُيُوتًا آمِنِينَ}.. [الحجر : 82-83] فقد كانوا ينحتون الجبال ليعيشوا داخلها ظناً منهم أنها ستحميهم ولكنها كانت وبالاً عليهم، إذ أخذهم الله بالصيحة فأرجفهم وصعقهم ثم أماتهم وهم داخل كهوفهم، فقد جاءهم العذاب بالرجفة والصيحة التي أثرت بشدّة داخل تلك التجاويف الجبلية.

 

إنّ الصيحة التي ذكرها القرآن الكريم، هي فعلاَ صوت شديد، والمتتبع للظواهر الطبيعية على الكرة الأرضية يرجح أنّ الصيحة هي فعلاَ صوت ولكنها، خلافًا لما ذهب البعض في تفسيرها على إنها موجات صوتية غير مسموعة، أي تحت صوتية، نتجت عن ظواهر طبيعية كالزلزال أو الريح مثلاً.

 

هذه الموجات الصوتية تزداد بشدة داخل الجبال، ولذلك شعر سكانها بخوف وفزع حينما وجدوا بعض أعضائهم تتذبذب وتهتز ولم يستطيعوا أن يوقفوا هذه الرجفة التي أصابت أجسادهم إلى أن إنفجرت بعض أعضائهم الداخلية تأثراً بهذه الاهتزازات الصوتية فهؤلاء لم يستطيعوا سماع هذه الموجات تحت الصوتية القادمة إليهم، فماتوا بالرجفة التي أصابت بعض أعضاء جسدهم فذكرها القرآن الكريم بالرجفة أو الصعقة أحيانا .

 

التوقيت الذى أمات الله فيه هؤلاء القوم وتأثيره مع الصيحة :

لو قرأنا الآيات بتمعن سوف نجد أن الله قد أباد هؤلاء القوم فى الصباح: {فَأَخَذَتْهُمُ الصَّيْحَةُ مُشْرِقِينَ} ، {فَأَخَذَتْهُمْ الصَّيْحَةُ مُصْبِحِينَ}، {فَأَصْبَحُواْ فِي دِيَارِهِمْ جَاثِمِينَ} ولله فى ذلك حكم ، فقد أثبت العلماء أن التعرض الطويل للموجات تحت الصوتية فإن هذه الموجات غير المسموعة التي يشعر بها الجسم فقط تسبب حالة من الشعور بالضيق والضغط الشديد تؤدي إلى إفراز هرمون الكورتيزول (cortisol) في الجسم.

 

وهذا أمر معروف طبياً. وكذلك التعرض أثناء النوم لموجات تحت صوتية يؤدي إلى إرتجاف بعض أعضاء الجسم كالمعدة أوالقلب ويحفز الجسم على إنتاج هرمون الكورتيزول .

 

إنّ هرمون الكورتيزول الذي يفرز عن طريق الغدد المجاورة للكلية يلعب دوراً مهماً ورئيسياً في تهيئة الجسم لمقاومة الضغوطات ، فهو يرفع ضغط الدم ويرفع مستوى السكر في الدم أيضاً، وذلك ليزود الجسم بالطاقة اللازمة لمواجهة الحالات الطارئة. 

 

إلا أنه في حالة التعرض للضغوط لمدة طويلة فإنّ إنتاج هرمون الكورتيزول (cortisol) يزداد مما يؤدي إلى إضعاف جهاز المناعة، والإصابة بإرتفاع ضغط الدم أو تجلط الدماغ أو إضعاف عمل الغدد الصماء، وكل هذه الأعضاء أساسية لاستمرار الحياة. والنتيجة هي أنّ زيادة إنتاج هرمون الكورتيزول يؤدي إلى الوفاة .

 

ولكن لماذا كان تأثير الموجات تحت الصوتية شديد في الساعات الأولى من الصباح ؟ لأنه في ذلك الوقت يكون إفراز هرمون الكورتيزول في أعلى مستوى له. 

 

فإذا تم تحفيز إنتاج هذا الهرمون في هذا الوقت من الصباح فإنه يؤدي إلى تخريب الإنتاج الطبيعي لهرمون الكورتيزول بأسوء طريقة ممكنة ذلك لأنّ النائم يتلقى الموجات تحت الصوتية على أنها شيء يهدد الإنسان، فترتفع نسبة إنتاج الكورتيزول في الجسم. إلّا أنّ هذه المادة لا يستخدمها الجسم ، فتبقى في الجسم مسببة تخريباً في عمل أعضاءه.

 

وأخيراً فالقرآن الكريم يخبرنا منذ أكثر 1400 عام عن أشياء يفسره العلم الآن، فسبحان الخالق العظيم الذى جعل لكل شئ سبب وحكمة فالذى خلق القرآن وجعله دستوراً منهجاً ، فمن يتمسك بالقرآن فلن يضل أبدا.

 

 

 

مجموع المشاهدات: 11230 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (1 تعليق)

1 | control
corrección
القران كلاااام الله المنزل على عبده المتعبد بتلاوته...
مقبول مرفوض
1
2015/05/08 - 07:23
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة