الرئيسية | قضايا المجتمع | أطباء العيون يحذرون من خطر "لوبي" صناعة الزجاج ويطالبون البرلمان بالتدخل العاجل لحماية صحة المغاربة (فيديو)

أطباء العيون يحذرون من خطر "لوبي" صناعة الزجاج ويطالبون البرلمان بالتدخل العاجل لحماية صحة المغاربة (فيديو)

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
أطباء العيون يحذرون من خطر "لوبي" صناعة الزجاج ويطالبون البرلمان بالتدخل العاجل لحماية صحة المغاربة (فيديو)
 

أخبارنا المغربية: عبد الاله بوسحابة

في ندوة صحفية انعقدت عشية أمس الإثنين بأحد فنادق الدار البيضاء، دعا أطباء العيون بالمغرب البرلمان إلى عدم الخضوع لضغوط لوبي صانعي الزجاج والحفاظ على مبدأ الفصل بين الوصفة الطبية البصرية وبيع النظارات، المنصوص عليه في المادة 6 من مشروع القانون 45/13، بصيغته المعدلة والمصوت عليها من قبل مجلس المستشارين في 4 يونيو 2019، خدمة للصحة البصرية للمغاربة، موضحين أن قياس البصر هو عمل طبي، يقع ضمن مجال اختصاصهم بموجب القانون 131-13 بشأن ممارسة الطب في المغرب.

كما حذر أطباء العيون من التضارب الواضح في المصالح المتواجد من خلال السماح للنظاراتيين بإعطاء الوصفة وبيع النظارات في الوقت نفسه لتصحيح بصر المرضى، في إشارة إلى خطر "الفحص البصري المجاني" الذي يقدمه النظاراتيون كوسيلة تسويقية لبيع النظارات.

هذه "الفحوصات البصرية التي يقوم بها النظاراتيون" لا تسمح بالكشف عن الأمراض الصامتة مثل الزرق (glaucoma)، الاعتلالات الشبكية الناتجة عن السكري، ثقوب، تمزقات وانفصالات الشبكية، وكذا أورام القزحية وأورام الدماغ. إذ يمكن أن تتطور هذه الأمراض في بعض الحالات حتى في حالة حدة البصر 10/10 قبل أن تؤدي إلى ضرر عميق أو عمى لا رجعة فيه.

هذا وتشير أرقام وزارة الصحة أن 14.3٪ من حالات العمى الكلي ترتبط بالزرق glaucome، وهو مرض صامت بامتياز، والذي يعاني منه تقريبا 600000 مغربي، وهو ما يجعله الأولوية رقم واحد للصحة البصرية بعد المياه البيضاء، المعروفة بـ "الجلالة"، كما تشير الدراسات الدولية إلى أن 30٪ من طلبات الاستشارة الطبية للنظارات تؤدي إلى الكشف عن بعض الأمراض الباطنية، مما يضع طبيب العيون في قلب نظام وقائي أولي فعال، خاصة بالنسبة لبعض الأمراض العامة مثل مرض السكري.

إلى ذلك، فقد ذكر أطباء العيون المنضوين تحت لواء النقابة الوطنية لأطباء العيون بالقطاع الخاص بالمغرب (SNOLM) أن النظاراتيين هم شركاء لهم، لأن دورهم هو تنفيذ الوصفات الطبية البصرية وعدم القيام بأعمال التشخيص وتصحيح رؤية المرضى، مشددين في ذات الأوان على ضرورة الحفاظ على المادة 6 الحالية من مشروع القانون 45-13 كما تم تعديلها في 4 يونيو 2019 بمجلس المستشارين بناءً على اقتراح من وزارة الصحة، قبل أن يعربوا عن دعمهم للنسخة الحالية من النص مع دعوة البرلمانيين إلى عدم الرضوخ لضغوط صانعي الزجاج الذين يضغطون من أجل العودة إلى النسخة السابقة من المادة 6، التي كانت تمنحهم الحق في ممارسة الانكسار (قياس البصر) وتركيب العدسات اللاصقة، مع بيع النظارات والعدسات اللاصقة للمرضى.

وتابعت الهيئة النقابية موضحة، أن المزج بين الوصفة الطبية البصرية وبيع النظارات يعتبر تضاربا واضحا في المصالح، وينتهك الممارسة القانونية للطب ويعرض صحة المرضى لمخاطر كبيرة. وإذا تم اعتماده من قبل البرلمان، فسيشكل سابقة خطيرة تقنن ممارسة غير قانونية للطب وتزيد من تفاقم حالة الفوضى التي يعيش فيها قطاع النظاراتيين من خلال ربط مهنة الطب التي يحكمها القانون والعلوم بنشاط تجاري مع جميع العواقب الوخيمة على صحة المواطنين.

مجموع المشاهدات: 4458 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (7 تعليق)

1 | مهاجر
كلمة حق يراد بها باطل
تعليق لا أساس له من الصحة ، دول السوق الأوربية كلها و بدون استثناء عندنا يريد الشخص ان يشتري النظارات يذهب عند الابتيسيان وياخد له مقياس النظر ويشتري نظارات من عنده على حسب الموديلات و الأسعار و مرخصة من الدولة بما فيها الوزارات المعنية و كذلك المصالح المعنية بصحة المستهلك ولا مم يمانع .

لكن في المغرب لا تستغرب لان كروش لحرام باغيين ياكلو غير بوحدهم و هذه هي الحقيقة اللي تتخزنو على المواطنين. الله ياخد الحق
مقبول مرفوض
0
2019/06/25 - 12:50
2 | Citoyen
انا مواطن مغربي ولدي فرد من العائلة يزاول مهنة نظاراتي دون ذكر إسمه والذي نصح ابني الذهاب الاخصائي طب العيون من أجل الفحص والوصفة المنايبة لأن النظاراتي مهنته محددة في كسر الزجاج وبيع اانظارات. هدف تجاري محظ.
مقبول مرفوض
0
2019/06/25 - 01:02
3 | علي
لوبي الاطباء=الانتهازيين
انا لست من المبصاريين، وأؤكد للعموم المغاربة ان لوبي الأطباء همهم الوحيد هو هامش الربح وليس صحة الناس كما يدعون.
مضحك ان تسمع منهم انهم يريدون اكتشاف الأمراض قبل تفاقم صحة العين، مع العلم ان المستشفيات غاصة بمرضى العيون ولايجدون من يعالجهم اذن فبالاحرى معالجة الناس التي تطلب المساعدة قبل التي لاتعير لهم أي اهتمام بسبب جشعهم.

كيف لهم ان ينوبو على الناس بمثل هذا الطلب (فحص العين) وسنوات عدة لم يشتكي اي احد من فحص العين من طرف المبصراتي.
الحق يقال:
1- اذا اراد أطباء العيون ان يفحصو نظر المرضى لهم وحدهم فيجب ان تكون الاستشارة بالمجان او لاتتعدى 100 درهم للزيارة.
2- الحكومة ملزمة بتقنين بيع النظارات بشتى انواعها وتكون نقطة البيع عند المبصراتي حتى إذا وقع اي ضرر او خلل في النظارات يتابع ذاك المبصراتي.
3- يمنع منعا باتا بيع النظارات سواء الطبية او الشمسية من طرف شخص غير مرخص من طرف الدولة.

يتبع...

علي- الرشيدية
مقبول مرفوض
0
2019/06/25 - 01:19
4 | عصام
الكذب
عمري سمعت شي نظاراتي دار خطا طبي.. والعكس صحيح من جهة اطباء العيون و بكثرة.. 300 dh.. لمجرد قياس النظر ماشي غالية بزاااف. في القت اللي ممكن ديرها مجانا عند opticien.. اللي بلا كدوب عارفين كاملين هم تكوينا و دراسة قياس النظر داخل في صلب المعاهد اللي قراو فيها... واش اطباء العيون عاقت بيهم ادارة الضراءب.. بانليهم غير البصرياتي يرجعوا منو الفلوس اللي غاءي تنقص منهم.. مع العلم ان اغلب الفءات المجتمعية ما عنداش تغطية صحية... نتمنى يبقى قياس النظر عند البصرياتي كذلك ..حيت في مصلحة فئة كبيرة في المغرب الحبيب...
مقبول مرفوض
0
2019/06/25 - 01:30
5 | zaid
zaza
les ophtalmologues et les autres specialistes constituent eux aussi des looby ces gens volent ei violent la sante d"s marocains deja les tarifs des consultations depassent les les 300 DH et quant vous consultez un ophtalm la facture peut depasser les 1000 DH EN AJOUTANT PARFOIS DES EXAMENS QUI NE SONT PAS INDIQUES FOND D OEIL EXAMEN POUR DETECTER UN DECOLLEMENT RETINIEN ETC FAUT IL ENCORE AJOUTER QUE CES GENS SONT DEVENU DES HOMMES DAFFAIRES ET DEX ENTREPRENEURS VOIRE DES GRANDS AGRICULTEURS ET ONT PERDU LA CONSCIENCE ET TJS EST IL LA PLUPART D4EUX NE PAYENT Q UNE PARTIE DES IMPOTS Letat canadiens dernierement a voulu au gmenter les salaires des medecins mais ils ont refuse en disant qu ils sont satisfaits et que leur objectifs ultime est de PEC les malades prenez l'exemple
مقبول مرفوض
0
2019/06/25 - 01:40
6 | مواطن
جشع الاطباء
خايفين على صحة المغاربة ولا على صحة جيوبكم؟ بارك من التبوحيط دويتو الشعب وقهرتوه بالزيادات أو تشمشو داب
مقبول مرفوض
0
2019/06/25 - 04:01
7 | Hicham
أطباء العيون يخافون على جيوبهم
أطباء العيون يكذبون على المغاربة و يريدون فقط 300 درهم ثمن الوصفة الطبية حيث أن المواطن ذات الدخل المحدود و المناطق الهشة لا قدرة لها على ثمن الوصفة الطبية و هو فقط يريد تصحيح بصره
دون ذكر الأخطاء الطبية العديدة في قياسات الأطباء
إن شاء الله سينصر المبصاريين على لوبيات الاطباء هؤلاء
مقبول مرفوض
0
2019/06/25 - 04:07
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع