الرئيسية | قضايا المجتمع | لجنة التضامن مع أصحاب البيوت المشمعة تصعد وتدعو إلى نصرة "الضحايا"

لجنة التضامن مع أصحاب البيوت المشمعة تصعد وتدعو إلى نصرة "الضحايا"

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
لجنة التضامن مع أصحاب البيوت المشمعة تصعد وتدعو إلى نصرة "الضحايا"
 

أخبارنا المغربية:الرباط

قررت "اللجنة الوطنية للتضامن مع أصحاب البيوت المشمعة"، التصعيد والإقدام على مجموعة من الخطوات الإحتجاجية.

وحسب بيان للجنة المذكورة توصل الموقع بنسخة منه، فسيتم تنظيم وقفة احتجاجية للتضامن مع أصحاب البيوت المشمعة يوم السبت المقبل 29 فبراير 2020 على الساعة السادسة مساء أمام البرلمان.

كما قررت ذات اللجنة، تنظيم عدد من القوافل التضامنية بتنسيق مع المنظمات الحقوقية الى كل البيوت المشمعة، والترافع لدى القطاعات الحكومية والمؤسسات الدستورية المعنية، والهيئات الدولية ذات الصلة، بموازاة تنظيم ندوة صحفية من اجل اطلاع الرأي العام الوطني والدولي على آخر مستجدات القضية.

من جهة أخرى، دعا بيان اللجنة الأحزاب السياسية الديمقراطية، والفعاليات الحقوقية والمدنية إلى نصرة "ضحايا قرارات التشميع الجائر المتخذ خارج كل الضوابط القانونية في استغلال تام للقضاء لتصفية الحسابات".

وهذا النص الكامل للبيان كما توصل الموقع بنسخة منه:

عقدت اللجنة الوطنية للتضامن مع أصحاب البيوت المشمعة اجتماعا عاديا تزامن مع مرور سنة على تشميع 11 بيتا جديدا بعدد من المدن(بالإضافة إلى ثلاثة بيوت منذ 2006 ) ، بدون سند قانوني. حيث تدارست ما عرفه الملف من إصدار أحكام جائرة جديدة في سياق استمرار الدولة استهداف رموز ونشطاء جماعة العدل والإحسان، ومحاولة حصارها بشكل ممنهج بمختلف الطرق.

في البداية أشاد أعضاء اللجنة بالمجهودات التي بدلها منسق اللجنة الأستاذ عبد العزيز النويضي، والمهام التي اداها.

  وبعد تدارس مجموعة من النقط الواردة في جدول الأعمال خلصت اللجنة إلى:

-  تكليف الأستاذ عبدالرزاق بوغنبور بمهام تنسيق عمل؛ اللجنة بالإجماع خلفا للأستاذ عبد العزيز النويضي الذي اعتذر عن الاستمرار في مهمة التنسيق بسبب انشغالاته المهنية والأكاديمية.

-   وضع برنامج نضالي للمرحلة الموالية بهدف رفع الحصار الظالم عن بيوت انتزعت من أصحابها بقرارات جائرة بهدف تصفية الحساب مع المنتمين للجماعة من بينه :

اولا: تنظيم وقفة احتجاجية للتضامن مع أصحاب البيوت المشمعة يوم السبت 29 فبراير 2020 على الساعة السادسة مساء أمام البرلمان؛

 ثانيا: تنظيم عدد من القوافل التضامنية بتنسيق مع المنظمات الحقوقية الى كل البيوت المشمعة؛

 ثالثا: الترافع لدى القطاعات الحكومية والمؤسسات الدستورية المعنية، والهيئات الدولية ذات الصلة؛

رابعا: تنظيم ندوة صحفية من اجل اطلاع الرأي العام الوطني والدولي على آخر مستجدات القضية؛

وفي الاخير تدعو مكونات اللجنة الأحزاب السياسية الديمقراطية، والفعاليات الحقوقية والمدنية إلى نصرة ضحايا قرارات التشميع الجائر المتخذ خارج كل الضوابط القانونية في استغلال تام للقضاء لتصفية الحسابات.

مجموع المشاهدات: 3696 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (1 تعليق)

1 | امزرو
معكم ولكن
العدل والإحسان لا تعترف بالدولة، فكيف للدولة أن تعترف بها، انتم كمن يستظل بشجرة و يأكل من ثمارها و مع ذلك يقدفها بالحجر ، اخترتم العزلةفابقو فيها
مقبول مرفوض
0
2020/02/27 - 10:10
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع