الرئيسية | قضايا المجتمع | عمالة سطات تحتفل مع الجالية المغربية بمناسبة “اليوم الوطني للمهاجر” في ظل فيروس كورونا (فيديو)

عمالة سطات تحتفل مع الجالية المغربية بمناسبة “اليوم الوطني للمهاجر” في ظل فيروس كورونا (فيديو)

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
عمالة سطات تحتفل مع الجالية المغربية بمناسبة “اليوم الوطني للمهاجر” في ظل فيروس كورونا (فيديو)
 

أخبارنا المغربية ـ عبد الرحيم مرزوقي 

تخليدا لليوم الوطني للمهاجر الذي أقره صاحب الجلالة الملك محمد السادس منذ سنة 2003، كمحطة للاحتفاء بالمغاربة المقيمين بالخارج على مستوى مختلف ولايات وعمالات أقاليم المملكة، نظمت عمالة إقليم سطات، صباح اليوم الإثنين 10 غشت الجاري، لقاء تواصليا مع أفراد الجالية  المنتمية للإقليم الذي اختير له كشعار هذه السنة: «مساهمة الكفاءات المغربية بالخارج في التنمية »، وذلك بحضور رئيس المجلس العلمي المحلي والسلطات المحلية العسكرية والمدنية وممثلي مختلف القطاعات والمؤسسات المعنية، وممثلي وسائل الإعلام.

وقد ترأس هذا اللقاء محمد عادل بلعربي الكاتب العام لعمالة الإقليم نيابة عن عامل الإقليم، حيث أكد من خلال كلمة ألقاها بالمناسبة أن الاهتمام بالجالية المغربية بالخارج لم يعد مقترنا بظرفية معينة أو باقتراب موسم العبور والعودة، بل أصبحت قضايا الجالية المغربية تشكل جزءا من الانشغالات اليومية لمختلف السلطات بالرغم من الظروف التي نعيشها بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد كوفيد19 سواء على الصعيد الوطني أو المحلي ويتم التعامل معها وفق مقاربة شمولية، وفي قلب السياسات العمومية، تماشيا مع الاهتمام الخاص الذي يوليه جلالة الملك محمد السادس ايده الله لشؤون رعاياه أفراد الجالية المغربية بالخارج، والحرص على حسن استقبال أفرادها أثناء تواجدهم بأرض الوطن، وتعزيز الخدمات المقدمة لهم، مؤكدا على حرص واستعداد مختلف مصالح الاقليم سواء المنتخبة أو الترابية أو الأمنية أو الإدارية والمؤسسات العمومية على السهر على مضاعفة مجهوداتها لتوفير المناخ الملائم وتطوير آليات الاستقبال وتعزيز الخدمات المقدمة لمغاربة العالم لتسهيل التواصل معهم من أجل معرفة تطلعاتهم حتى يتمكنوا من الاستثمار، يضيف السيد الكاتب العام.

وانسجاما مع روح الشعار المخصص للاحتفال بهذا اليوم، فقد عرف هذا اللقاء مجموعة من العروض تم تسليط الضوء من خلالها على آليات سياسة القرب وخاصة منها آلية الشباك المتنقل الذي بدأ العمل به بعدد من الدول الأوروبية لتتبع أوضاع المغاربة  بالخارج، وعلى المكاسب والإنجازات التي حققها المغرب في مختلف الميادين الاقتصادية والاجتماعية والسياسية، و تقديم عروض حول المستجدات التي تهم مهاجري الاقليم على مستوى الوكالة الحضرية والمصالح الضريبية والمحافظة العقارية، وفي مجال  الاستثمارات.

للإشارة فإن اللقاء كان مناسبة للتذكير بانتظارات أفراد الجالية و بالوضعية العامة لشكاياتهم المعروضة على الجهات المعنية والإنصات لمختلف مشاكلهم واستشراف الآفاق المستقبلية الخاصة بهم في هذا اليوم الوطني للمهاجر الذي يشكل مناسبة للوقوف عند الدور الهام الذي يقوم به مغاربة العالم في إنعاش الاقتصاد الوطني والإسهام بشكل نوعي في دعم التنمية الاقتصادية والمجالية.

مجموع المشاهدات: 550 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (1 تعليق)

1 | مغربي
يجب الاعتناء بكل المغاربة وليس فئة دون اخرى
واعلموا جيدا ان فئة من هذه الشريحة المتواجدة والعاملة بالخارج تعتبر نفسها من صنف اخر ولا تعير اي اهتمام سواء تعلق الامر بالتربية او الاخلاق او تليلوكات او او او والكل يعرف هذا جيدا الا جاحد
وعلى هذه الفئة تغيير سلوكاتها وتتجنب من تهوراتها المشبنة خاصة انها تقوم ببعض التصرفات يندى لها الجبين ولا ولن تستطيع ولو التفكير بها بارض المهجر اان القانون يعرفونه جيدا كما يقول اامثل اللي فرط يكرط
ولكن للاسف الشديد حينما يتواجدون بالوطن ينسون او يتجاهلون الاخلاق والتربية هي كل شيىء لا اقصد احدا واكن هذا واقعنا
لا
مقبول مرفوض
0
2020/08/10 - 11:07
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع