الرئيسية | قضايا المجتمع | روتيني اليومي...هل هو حرية تعبير ومورد رزق أم انحطاط في الأخلاق؟

روتيني اليومي...هل هو حرية تعبير ومورد رزق أم انحطاط في الأخلاق؟

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
روتيني اليومي...هل هو حرية تعبير ومورد رزق أم انحطاط في الأخلاق؟
 

بقلم : عصام لبيض

الروتين ما هو إلا جزء من حياتنا اليومية مهنية كانت أو شخصية، وقد يرتبط عند الأغلبية بمؤشرات سلبية ، و ذلك عبر تكرار الأشياء بشكل دوري قد يعطي إحساسا بالشعور بالملل، وقد عرفه معجم اللغة العربية بأنه " إجراءات مقياسية، و طريقة محددة تجري على وتيرة واحدة في عمل الأشياء " .

تعددت الروتينات والمشهد واحد، من منا لم يصادف يوما لقطة من فيديو لأنثى ذات لباس خاص جدا ، كونه لباسا يصعب أو يستحيل ارتداؤه خارج المنزل ، إما لشفافيته أو لمقاسه الضيق ، مشاهد يصعب معها تصنيفه "روتينا" عاديا ، فكل يصنفه من منطلقه ، فهناك من يعتبره حرية شخصية ، وهناك من يعتبره عري وخدش للحياء ، والبعض الآخر يعتبره مجرد مورد رزق يستغله من يفهم طرق جلب المشاهدات، وبالتالي كسب مبالغ مالية تدر على أصحاب قنوات اليوتيوب مبالغ مالية تتفاوت من روتين لآخر، وذلك عبر استخدام عدة حركات و تصرفات في تصوير المشاهد ، والتي لا نرى أهمية لذكرها كون جل الفيديوهات لا تعتمد على وجه صاحبها أو موضوعه ، فكلما كان موضوع "الروتين" بارزا كلما كان المردود جيدا.

و مخطئ من يعتبر أصحاب الروتين غير مدركين لما يقومون به ، فقد نستعمل مصطلح رب الأسرة العاقل، كما عرفه القانون الروماني فينظر إلى المألوف من سلوك هذا الشخص العادي، لكي نقيس عليه سلوك الشخص الذي ينسب إليه الخطأ ، وبالتالي فالسلوك الخاطئ يعد كذلك بالنسبة للجميع ، ولكي تجتمع كل الآراء على نبذ عمل يعاد بشكل شبه يومي يستوجب تدخل من لهم حق توقيف هذا العبث.

و قد تدخل مؤخرا المكتب المغربي لحقوق الإنسان ببعثه مراسلة إلى رئيسة الهيئة العليا للمجلس الأعلى للاتصال السمعي البصري ، لأجل إيقاف العديد من قنوات اليوتيوب ، حيث ذكرت المراسلة على أن تمت بعض الفتيات ينشرون فيديوهات مخلة بالحياء تحت اسم "روتيني اليومي " والتي عمدت إلى التركيز بتسبب هذا الفيديوهات في تشتت الخلية الأساسية للمجتمع أي وهي الأسرة .

وبما أن المشاهد تنتهك الآداب، والتي قد تصنف من ضمن البرامج لما دون سن الستة عشر سنة ، حيث تحتاج الموافقة الأبوية لمشاهدتها، كما أنها قد تصل إلى درجة الإخلال العلني بالحياء فقد يمكن إدراج المعاقبة عليها ضمن فصول مجموعة القانون الجنائي وتحديدا في الفصل 483 والذي عاقب مرتكب الإخلال العلني بالحياء وذلك بالعري أو بالبذاءة في الإشارات أو الأفعال ، بالحبس من شهر واحد إلى سنتين و بغرامة من مائتين إلى خمسمائة درهم، إضافة إلى اعتبار الفعل إخلالا علنيا متى كان الفعل ارتكب بمحضر شخص قاصر دون الثامنة عشر سنة ، أو في مكان قد تتطلع إليه أنظار العموم ، حيث أن قنوات اليوتيوب في غالبها تحتوي على مستويات عديدة من درجات الأمان و تحديد نوع الجمهور المسموح لهم مشاهدة ما يتم بثه ، فمنها من يحمل طابعا خاصا غير مسموح للعموم بمشاهدة محتوياته ، كما أن هناك قنوات عامة مفتوحة على مصراعيها لكل من أراد مشاهدتها دونما تمييز للسن أو الجنس أو للرقعة الجغرافية .

نتيجة لكل ما ذكر قد تطرح العديد من الأسئلة حول أحقية الهيئة العليا للمجلس الأعلى للاتصال السمعي البصري في التصدي لمثل هذه الظواهر التي يعتبر العديد من المشاهدين بأنها مسا بالذوق العام ؟ و ما مدى إمكانية تطابق النصوص القانونية الجنائية مع ما نشاهده من فيديوهات تمس الآداب العامة لمجتمعنا ؟ وهل يمكن اعتبار هذا النوع من الروتين بمثابة حرية شخصية، وعلى كل من قام بالنقر لمشاهدته داخل قناة اليوتيوب تعتبر بمثابة موافقة مسبقة على ما تحتويه من مشاهد وبالتالي انتفاء المسؤولية ؟ وفي حالة قبول مثل هذه الظاهرة ما مدى إمكانية فرض ضرائب على عائدات هذا النوع الخاص من "الروتين"؟

مجموع المشاهدات: 8161 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (22 تعليق)

1 | هي الحقارة بأم عينيها
هو انحطاط وسفاهة وسفالة وقلة ادب وقلة حياء وقلة دين وبيع للعرض والشرف بأبخس ثمن وإهانة للذات والزوج والابناء وللآباء والأسرة.
مقبول مرفوض
1
2020/08/12 - 06:43
2 | لعروبي
لن تجد إبدا طبيبة او مهندسة او استاذة او موضفة في اي قطاع تقوم بتصوير جسدها بهذه الطريقة
المشكل هو إمراة تملك فقط جسد و بدون اخلاق يمثل قيمة مضافة و مصدر رزق بالنسبة لها .
اضافة الى مستهلك متعدد يتمثل في مجتمع مكبوت متخلف يشجع مثل هذه الاوساخ وغير من نيبا و اكشوان و طراكس وووو
مقبول مرفوض
0
2020/08/12 - 06:52
3 | Rachid
Corona
بفضل روتيني اليومي و اخبار الفنيانين صنعنا لقاح مغربي ضد كورونا........
مقبول مرفوض
0
2020/08/12 - 06:53
4 | badrchacha
قلة دين
نطالب الحكومة بإتخاد إجراءات ضد الفساد الا أخلاقي لأصحاب الروتين اليومي
مقبول مرفوض
0
2020/08/12 - 06:58
5 | مبارك البيضاء
سؤال لا يحتاج إلى جواب
و هل العهر او العهارة حرية جسد أو مورد رزق ؟
الإثنان معا عندما تسيطر الماديات على الأخلاقيات
غ.م
مقبول مرفوض
0
2020/08/12 - 06:59
6 | متابع
رأي شخصي
مورد رزق لكن حرام.
مقبول مرفوض
0
2020/08/12 - 07:03
7 | Raito
جوابي
سلام
أما و قد تم طرح عنوان بثلاث أسئلة
وجب الإجابة عليها برد مغلق.
حرية تعبير؟ لا
مورد رزق؟ كل فلس فيه حرام حرام
انحطاط في الأخلاق؟ لكل ما تحمل العبارة من معنى اجتثاث الأخلاق ووضعها بمَوْضِعِ الإنحطاط.
فاللهم عافنا مما ابتلى من خلقه
مقبول مرفوض
0
2020/08/12 - 07:04
8 | مغربي
والذكور ايضا منحطون
كلما اشاهد مكبوت مغربي مرافق مع كاورية رخيصة قبيحة شايطة على حبابها وكيتبواس معاها وساكنة معاه بالحرام مثل احد المغاربة في اوكرانيا ساكن مع كاورية وجهها مثل الخبز اللبناني ويقول انها تصوم رمضان وانا اقول الله يمسحك واش هي تتعرف تغسل حتى الجنابة ما بقى غير تصوم رمضان
اتمنى ان تكون عند هذه الجريدة الشجاعة وتتكلم على مثل هذا الروتين الذكوري
مقبول مرفوض
0
2020/08/12 - 07:14
9 | Raito
جوابي
سلام
أما و قد تم طرح عنوان بثلاث أسئلة
وجب الإجابة عليها برد مغلق.
حرية تعبير؟ لا
مورد رزق؟ كل فلس فيه حرام حرام
انحطاط في الأخلاق؟ لكل ما تحمل العبارة من معنى اجتثاث الأخلاق ووضعها بمَوْضِعِ الإنحطاط.
فاللهم عافنا مما ابتلى من خلقه
مقبول مرفوض
1
2020/08/12 - 07:25
10 | مواطن
شوهة
راها لعندنها شي خمسة دراهم ديال روشارج كتمشي دير هاذ الحالة .لعنة الله عليكن أينماكنتن وحللتن. تفو على جيل خامج لطلاع.
مقبول مرفوض
0
2020/08/12 - 07:35
11 | مغربي
اصبح الانسان يبحث عن رزق دون مراعات قيم واخلاق المجتمع وبذلك يلتجأ الى طرق سهلة لكسب المال اوما يسمى بالفرنسية ب l'argent facile والغريب في الامر ان تقريبا 75٪ من شريحة المجتمع اصبح الامر لها عادي جدا ما ينتج تمادى الإنسان في الانحطاط
مقبول مرفوض
0
2020/08/12 - 07:46
12 | مواطن
متتبع
اذا لم يتم منع هذه التفاهات وهذا العهر الصريح سنكون عما قريب أضحوكة العالم...
الغريب المضحك ان كثير من هذه المشاهد تصور بحضور الزوج والأطفال...
مقبول مرفوض
0
2020/08/12 - 08:09
13 | ملاك
1
معرفتش علاش بزااااف كينتاقدوهوم ومكيعجبوهومش هاد المسخ ومع ذلك نسبة المشاهدة طالعة اذا علاش كتفرجو فيهوم؟؟؟ للإشارة انا عمري دخلت تفرجت فيهوم وخا كنسمعهوم كيهضرو عليه فكل بلاصة حيت مكنشجعش التفاهات
مقبول مرفوض
0
2020/08/12 - 08:09
14 | مغربية
امهات الغد
اش جاب الرزق لواحدة لابسة بيجامة ومزيرة وكتورينا راسها وكتعوج وتورينا دارها الله يرحم رجال وناس زمان وباقين حد الان عندنا عيب كبير بيت النعاس يشوفوه الناس تتكون المراة نفيسة وتاراجل ولو عايلتها مايدخل عليها ...المحزن داب ماش المرا العريانة راجلها الل قالت لك تيدعمها وواقف معاها باش تورينا بيت النعاس والبيجامة ..الراجل نهار الاول تزوج الل تعش معاك عل قدك الل عندها طمع وباغ تشوف بنت خالتها وصاحبتها وما عجباها حياتها خلها تزوج الل يقد بها حت عمرها ما ترتاح ولا تريحك ...ولاتقدر تلجمها بالعكس هي تجرك موراها وتولي راجل المرا ..للاسف كاين الل باغ ميهز مسؤولية والباقي لا يهم تصور يصوروها ولا تحرك فيه شعرة النخوة الله يستر وخلاص..
مقبول مرفوض
0
2020/08/12 - 08:23
15 | Nichane
مهزلة و انحطاط
روتيني اليومي و بالأحرى كان عليهن أن يسموه ب " انحطاطي اليومي " ، قمة الانحطاط و المسخ و التفكك الأسري ، نطالب الدولة المغربية بوقف مهزلة " روتيني اليومي " التي أساءت كثيرا للمرأة المغربية الحرة الشريفة العفيفة ، قلة من الخارجات عن القانون و الاعراف و قلة من العاهرات لطخوا سمعة المغرب و المغربيات ككل . لابد من وقف فضيحة " روتيني اليومي " ، لابد لابد لابد لابد ، أنه أمر مستعجل ، فقد صرنا أضحوكة عن الأعداء و الاصدقاء و كل الأقوام .
مقبول مرفوض
0
2020/08/12 - 08:53
16 | عائشة
الغاية تبرر الوسيلة
الغاية تبرر الوسيلة. الغاية هي الحصول على الربح السريع بمجهود أقل ناهيك الى انحدار مستوى الدراسي. وغياب الوازع أخلاقي كل هذه العوامل تنتج لنا هذه النتيجة عبارة عن روتيني اليومي الذي تعد وسيلة في "نظرهم".
مقبول مرفوض
0
2020/08/12 - 09:04
17 | مصطفى
تعليق
هو انحطاط و سفاهةلم تراع فيه لا الوالدين زلا الاخوة زلا الاولاد ولا العاءلة ولا الحي....قمة الفساد والتق......
مقبول مرفوض
0
2020/08/12 - 09:16
18 | عبسرام
وأخيرا
اواحد السلام عليكم
روتيني اليومي هو نتاج لمجموعة نسائية فاشلة وغير متمدرسة امية جاهلة غير مربية وغير محتشمة لا تفكر إلا من مؤخرتها لا دين لا ملة لا علم لا عرض وجوه منحوسة لا ترى إلا المادة والمرضى الذين يطبلون لهن. لغة الجسد فقط لا غير ....يجب على القضاء إن يسن قانون يعاقب كل من سولت له نفسه الخدش بالآداب العامة
مقبول مرفوض
0
2020/08/12 - 10:09
19 | من الريف
الله ينعل لي ميحشم
نرى ذكورًا ولا نرى رجالًا
ونرى إناثا ولا نرى نساء
كل صار للمال عبدا مالًا حلالًا أو حرامًا
والشيطان صار بما يعمل البشر حيرانًا
مقبول مرفوض
0
2020/08/12 - 10:42
20 | Ana
الفقر
كاد الفقر ان يكون كفراً، وما اراه هو انه اصبح عهرا علنيا في صفوف بعض النساء المغربيات اللاتي يعطين بذالك للعالم صورة مشوهة عن المرأة المغربية الحرة ا! فأين السلطات !!
مقبول مرفوض
0
2020/08/12 - 10:50
21 | عبد الرحيم حميدة
اشباه الرجال ولارجال
هل عبادة الانثى للمال افقدها صوابها؟عفوا هل عبادة المغربية للمال اسقط منها قول الشاعر الام مدرسة اذا اعددتها اععددت شعبا طيب الاعراق. ان الوظيفة المالية لم تدخل الجنون الى بيت المراة المغربية صاحبة الروتيني اليومي بل افقدت الرجل هيبته وصار يصور ويولف ارضاء لزوجته ولوظيفتها الروتينية فجعلت منه حمارا يحمل اسفارا ويتباها مع معارفه بزوجته اي حرمته و شرفهفي تعداد مفاصيلها الداخلية والخارجية مقابل ما تذر عليه من فرنكات غيرت حياته المادية فصر لا فرق بينه وبين الذي يبحث لزوجته على الزبائن في الحرام اي ذلك الجامعة اي شبيها بالرجال ولا رجال: اتفو تفوا تفو!!!! .
مقبول مرفوض
0
2020/08/13 - 01:12
22 | مواطنة
سئمنا ومللنا هذه التفاهات اللاأخلاقية
نرجو أن توضع قوانين ومساطير تؤدب هؤلاء السفهاء مللنا منهم ومن كثرتهم ينتشرون كل يوم كالذباب
مقبول مرفوض
0
2020/08/13 - 06:07
المجموع: 22 | عرض: 1 - 22

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع