الرئيسية | قضايا المجتمع | عندما أفسد نظام العسكر وبوقه "الدراجي" علاقة المغاربة بأشقائهم الجزائريين

عندما أفسد نظام العسكر وبوقه "الدراجي" علاقة المغاربة بأشقائهم الجزائريين

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
عندما أفسد نظام العسكر وبوقه "الدراجي" علاقة المغاربة بأشقائهم الجزائريين
 

بقلم : إسماعيل الحلوتي

من المفارقات التي تستدعي وقفة تأمل عميقة، شعور المغاربة بارتياح كبير إلى حد الشماتة والتشفي، على خلفية انهزام المنتخب الجزائري يوم الخميس 20 يناير 2022 في الجولة الثالثة أمام منتخب الكوت ديفوار بنتيجة (3/1)، وخروجه المبكر بنقطة واحدة فقط من الدور الأول في مسابقة كأس أمم إفريقيا "طوطال إنيرجي" الكاميرون 21. وهم الذين سبق لهم مشاركة أشقاءهم الجزائريين الأفراح والاحتفالات بإحراز نفس المنتخب كأس أمم إفريقيا في مصر عام 2019، بل إن ملك البلاد محمد السادس نفسه تقاسم معهم تلك البهجة، عبر إرساله برقية تهنئة للرئيس الانتقالي عبد القادر بن صالح، معربا فيها له عن مشاعر الفخر والاعتزاز بالتتويج المستحق. فما الذي تغير بين سنتي 2019 و2022؟ !

      الذي تغير حقا هو أن عصابة الشر من كابرانات العسكر في قصر المرادية، التي لم تنفك تكرس كل جهودها المادية والبشرية في اتجاه معاداة المغرب ومعاكسة مصالحه، متنكرة للفضل الكبير الذي قدمه للجزائر في نيل استقلالها. إذ بعد أن أخفقت في تحقيق أطماعها التوسعية، عبر دعم ميليشيات البوليساريو الانفصالية بالمال والسلاح على حساب قوت الجزائريين واحتضانها على الأراضي الجزائرية، وضاق الخناق على رقاب أعضائها من خلال انتفاضة الشعب الجزائري الأبي، وخروجه في حراك مزلزل للمطالبة برحيل "العصابة" وإقامة دولة مدنية تضمن لهم كرامتهم وحقوقهم المشروعة، واعتراف الولايات المتحدة الأمريكية بمغربية الصحراء وتواصل افتتاح القنصليات الأجنبية بأقاليم المغرب الجنوبية...

      لم يجد الرئيس الصوري عبد المجيد تبون والقائد الفعلي للجزائر "السعيد" شنقريحة وأتباعهم من مخرج أمام توالي الانكسارات والهزائم الدبلوماسية، التي باتت تلاحقهم وتنذر بقرب السقوط المدوي القادم، عدا الهروب إلى الأمام في محاولة يائسة لصرف الأنظار عن المشاكل الحقيقية التي تتخبط فيها البلاد، وتوجيه البوصلة نحو المغرب، جاعلين منه عدوا خارجيا يتهدد أمن واستقرار البلاد والعباد، ومعلقين عليه فشلهم الذريع في تدبير الشأن العام وخلق التنمية المستدامة وتوفير العيش الكريم للمواطنين. حيث أنهم لم يفلحوا سوى في إشعال الحرائق وتغذية العقول بالحقد والكراهية ضد نظام الحكم والشعب المغربي، مسخرين لذلك أبواقهم الإعلامية الصدئة، وفي مقدمتها المعلق الرياضي بقناة "بي إن سبورت" القطرية أو الواصف العسكري حفيظ درجي، كما يحلو للكثيرين تسميته في منصات التواصل الاجتماعي. 

      فما يتجاهله هذا البوق الرديء المدعو "دراجي"، هو أن الإعلام الرياضي بعيد كل البعد عن "البروباغندا" العسكرية والمس بأعراض الناس والحط من كرامتهم، لما له من دور طلائعي في نشر قيم الأخلاق النبيلة والروح الرياضية العالية وروح التلاحم والتآخي بين الشعوب، ومدى تأثيره إيجابا على الجماهير الرياضية واللاعبين والأندية والحكام. حيث من اللازم أن تظل العلاقة بين الإعلامي وبقية الأطراف الأخرى مبنية على الاحترام والتعاون والثقة والمصداقية. وبناء على هذه الأسس المتينة، ينبغي أن يكون سلوك المعلق الرياضي مثاليا على المستوى الأخلاقي والاجتماعي. لأن وظيفته لا تنحصر فقط فيما هو رياضي بحت، بل هي أيضا وظيفة تربوية وتثقيفية، مما يتطلب الحرص الشديد على بناء جسور المحبة بين الجماهير الرياضية وتنقية الأجواء، فضلا عن التمسك بالميثاق الرياضي في ممارسة مهامه بكل تجرد وموضوعية.

      بيد أنه وللأسف الشديد باع "دراجي" نفسه رخيصا لأسياده الذين نهبوا أموال الشعب وجوعوا أبناءه، حيث مازال آلاف الجزائريين الأحرار والشرفاء يواصلون احتجاجاتهم متحدين آلة القمع وهول السجون، واضعين نصب أعينهم هدفا واحدا هو إسقاط حكم العسكر وتحرير بلادهم من غطرسة واستبداد "العصابة". فما أتعسه وهو يتحول من معلق رياضي محبوب وودود إلى واصف عسكري تافه ومنبوذ، وإلا ما معنى أن ينذر نفسه لاستهداف مقدسات المغرب ووحدته الترابية، حيث لا يكف عن توزيع الشتائم الدنيئة على كل من تشتم فيه رائحة المغرب صغيرا كان أو كبيرا ذكرا أو أنثى، ناسيا أنه بتماديه وأمثاله من الأبواق المهترئة في نفث سمومهم عبر مواقع التواصل الاجتماعي، دفعوا بالكثير من المغاربة إلى مبادلتهم نفس البغض والكراهية، وجعلوهم يحتفون بإقصاء منتخب "الخضر" الذي طالما كانوا يتغنون بانتصاراته؟ 

      والأفظع من ذلك أن لاعق أحذية "الكابرانات" بلغ ذروة الخسة عقب الخروج المذل لمنتخب بلاده، عندما سمح لنفسه بالتطاول على المرأة المغربية مستعملا في ذلك أبشع النعوت والأوصاف. وهو ما جعله ينال حظا وافرا من السخط والانتقادات الشديدة اللهجة. حيث هب المغاربة عن بكرة أبيهم لمطالبة إدارة قنوات "بي إن سبورت" باتخاذ ما يلزم من إجراءات حازمة في حقه، بعد أن ثبت غير ما مرة استغلاله السيء لهذه القنوات في الهجوم العنيف ضدهم، لاسيما بعد أن تأكدت حقيقة الرسالة الدنيئة وغير الأخلاقية التي بعث بها إلى إحدى المواطنات المغربيات من متابعاته على موقع "تويتر"، إذ تتضمن من العبارات النابية ما يتعارض وأخلاق المهنة، والإعلان عن الشروع في إجراءات مقاضاته، بالإضافة إلى التهديد بمقاطعة القناة القطرية، إذا ما استمرت في التزامها الصمت أمام حملاته المسعورة... 

      إننا نملك من الثقة الكافية في فرسان الجزائر الأشاوس ما يجعلنا نؤمن بقوة، أنه سيأتي عليهم يوم يهدمون فيه سقوف قصر المرادية على رؤوس "الكابرانات"، ويتحقق حلمهم بالدولة المدنية التي طالما نادوا بها ويسارعون إلى فتح الحدود البرية والجوية بين البلدين الشقيقين الجزائر والمغرب. أما دراجي وأشباهه من الناعقين، فليس لنا من رد على حقارتهم أفضل من مقولة: "الذخيرة ثمينة والهدف رخيص".

 
مجموع المشاهدات: 8428 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (5 تعليق)

1 | أسعد
دول المغاربية
نساء المغرب والمغرب العربي شرفاء وأشرف من هدا المهرج لمصالح حكام الجزائر سيكون مصيرك مثل من سبقوك الى مزبلة التاريخ مع كل أحتراماتي سيدتي أمهات المغرب العربي الكبير حفظكم الله ورعاكم من كل مكروه
مقبول مرفوض
6
2022/01/23 - 08:36
2 | علي
انشاء الله
المغرب و تونس في نهاية الكان و التعليق للتعيس
مقبول مرفوض
2
2022/01/23 - 09:46
3 | المنصوري
دراجي منبوذ
سيلعن التاريخ المهانة لدراجي ومن يسخره ويتصل به ويملي عليه ما يقول،ليشغل بال الشعب الجزائري المكلوم والمظلوم والذي من حقه أن يعيش مثل الدول النفطية،لكن حظهم السيء ،أن نضالهم من أجل التحرر من الاستعمار قوبل من أهل الدار الاثمين بضراوة أكبر وأشنع وأفتك .
مقبول مرفوض
8
2022/01/23 - 10:06
4 | عادل
الكراغله
الجزائريون ليسو بآشقاء لنا، هم خونه و غداره و لا خير فيهم.
مقبول مرفوض
-2
2022/01/23 - 11:49
5 | طه
X
هذا المنبود الذي إسمه الدراجي لايصلح أن يكون معلقا لقناة عالمية يجب أن يكون الناطق الرسمي بإسم الكابرانات
مقبول مرفوض
0
2022/01/24 - 03:49
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة