الرئيسية | حوادث وقضايا | ياربي السلامة..شاحنة تحول سيارة مرسيديس إلى قطع متطايرة ووفاة السائق على الفور (صورة)

ياربي السلامة..شاحنة تحول سيارة مرسيديس إلى قطع متطايرة ووفاة السائق على الفور (صورة)

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
ياربي السلامة..شاحنة تحول سيارة مرسيديس إلى قطع متطايرة ووفاة السائق على الفور (صورة)
 

أخبارنا المغربية - جمال مايس  

وقعت عصر أمس السبت حادثة سير مميتة بالطريق الرابط بين قصبة تادلة وزاوية الشيخ على مستوى مطرح النفايات بمدخل قصبة تادلة ، حيث وقع اصطدام عنيف بين شاحنة وسيارة من نوع مرسيديس أدى إلى وفاة سائق الأخيرة على الفور داخل سيارته التي تحولت إلى قطع متطايرة .

الحادث استنفر السلطات المحلية ورجال الدرك الملكي لقصبة تادلة الذين فتحوا التحقيق وأجروا المعاينة اللازمة من أجل تحديد ملابسات الحادثة. كما قاموا باعتقال سائق الشاحنة ووضعوه تحت تدابير الحراسة النظرية لفائدة البحث الذي تشرف عنه النيابة العامة المختصة.

هذا وجرى نقل جثة الضحية عبر سيارة نقل الأموات الى مستودع الأموات وسط صدمة وذهول المواطنين الذين تأسفوا لهذه الحادثة المفجعة.

 

مجموع المشاهدات: 23356 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (11 تعليق)

1 | Rita
باربي السلامة
الله يرحمو غير سيارة الإسعاف هادي خاصها برأسها سيارة تاع الإسعاف لكن تاع الصح ما شي مهرسة
مقبول مرفوض
2
2019/05/26 - 02:36
2 | مواطن
وماذا بعد
اصبحت الطرقات تعج بالمجرمين سائقي الشاحنات و الطاكسيات الكبيرة الذين يتعمدون مدايقة السيارات الخفيفة في الطرقات الضيقة مما يتسبب في حوادث مميتة و اصبحنا نرى شبانا طائشين توكل لهم قياد الشاحنات الكبيرة دون خبرة و لا اتزان في الشخصية فيتسبب هذا في كوارث انسانية اضف الى ذلك الجهل و انعدام القيم السائد في هذا المجتمع التعيس .
مقبول مرفوض
2
2019/05/26 - 03:17
3 | تاج
المجرمون برخصة
أكره سائقي الشاحنات وعربات الوزن الثقيل عامة..يعلمون أنهم يجلسون على كرسي عالي داخل مقصورة ضخمة يضمنان لهم نوعا من الأمان فيفعلون في الطريق ما يحلو لهم.. كل ما يتوفر عليه معظمهم كشهادات هي رخصة السياقة فقط..مع مستوى تعليمي دون المتوسط..وهم يقودون خردتهم الثقيلة، تجدهم يطلقون المنبه بكل وقاحة لاستدراج أية فتاة أو امرأة تقف أو تسير بجنب الطريق.. يهوون سماع الأغاني الشعبية الساقطة ما يثير رغبتهم المريضة في الزيادة من السرعة والعودة سريعا إلى بيوتهم حيث تنتظرهم قنينة من الشراب الرخيص موغرابي وبائعة هوى غير مكلفة كثيرا أتت من إحدى الدواوير المجاورة على متن سيارة أجرة كبيرة..تبا لكذا عقلية "مجمكة"..
مقبول مرفوض
1
2019/05/26 - 03:28
4 | الحسين
إنها ليست سيارة اسعاف، بل لنقل الموتى. .
مقبول مرفوض
2
2019/05/26 - 03:48
5 | عبده
سائقو الشاحنات واجرام الطرقات
لا مبالاة...لا ضمير حرفي....لا اخلاق ولا يحترمون القانون.....خط متصل فراج. عقبة التهور والصبيانية
مقبول مرفوض
0
2019/05/26 - 04:12
6 | حسن
إن لله وإن إليه راجعون
المزيد من الحدر واليقضة والتقليد بقانون السير
مقبول مرفوض
0
2019/05/26 - 04:12
7 | حسن
إن لله وإن إليه راجعون
المزيد من الحدر واليقضة والتقليد بقانون السير
مقبول مرفوض
0
2019/05/26 - 04:13
8 | رامي
انا لله و انا اليه راجعون..لا حول ولا قوة الا بالله
مقبول مرفوض
0
2019/05/26 - 05:37
9 | حميد
انعدام المسؤولية
اكبر مسؤول عن الحوادت هو العامل البشري .العشواءية وانعدام المسؤولية هي السبب الوحيد لكترت الحوادت المميتة بالمغرب.السرعة المفرطة .عدم التسامح بين الساءقين وعدم احترام القانون كل يقود غلي هواه كل هده العوامل تؤدي الي ما اصبحنا نعيشه من حوادت مميتة بحت اصبح عدد الموتي من حوادت السير بالمغرب بفوق بكتير عدد الموتي بفلسطين المحتلة من فناصة اسراءيل.اللهم احفظتا من هول الحوادت واحفظنا من باس الحديد ونفعنا بمنافعه.
مقبول مرفوض
2
2019/05/26 - 07:05
10 | Laghdaf
المغرب
رحم الله الفقيد وأسكنه فسيح جناته وإنا لله وإنا إليه راجعون, لا نعلم من المتسبب في الحادثة, ولا يجب الحكم على صاحب الشاحنة, لأن هناك قانون مجحف في حقهم والذي يدخلهم السجن بعد التعرض للحادثة حتى تظهر نتائج التحقيق, وللعلم أن سرعة الشاحنة الصغيرة لا تتجاوز 80 كلم/ساعة, والشاحنة الكبيرة 70 كلم/ساعة, ويتم تسجيل البيانات في قرص خاص, أي أن عامل السرعة معفي منه سائق الشاحنة. ولا حول ولا قوة إلا بالله
مقبول مرفوض
0
2019/05/27 - 12:43
11 | تعليق
جواب على تعليق 3
نفس فكرتي عن هؤلاء السائقين،متهورين،كما قلت،ولو حتى تسببوا في حوادث،فأغبيتهم لا يقع لهم أي مكروه،لأنهم محميين بخردتهم الثقيلة،بينما أغلب السائقين الآخرين يموتون.
مقبول مرفوض
0
2019/05/27 - 01:53
المجموع: 11 | عرض: 1 - 11

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع

أقلام حرة