الرئيسية | حوادث وقضايا | هذه حصيلة أحداث الشغب الخطيرة بعد مباراة الجيش والرجاء

هذه حصيلة أحداث الشغب الخطيرة بعد مباراة الجيش والرجاء

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
هذه حصيلة أحداث الشغب الخطيرة بعد مباراة الجيش والرجاء
 

أخبارنا المغربية ــ الرباط

أسفرت العمليات الأمنية التي باشرتها مختلف مصالح ولاية أمن الرباط على خلفية أحداث الشغب التي أعقبت مباراة كرة القدم التي جمعت بين فريقي الجيش الملكي والرجاء الرياضي البيضاوي، مساء أمس الأربعاء، عن توقيف وإيداع 13 شخصا تحت تدبير الحراسة النظرية، وذلك للاشتباه في تورطهم في عمليات الرشق بالحجارة، وإلحاق خسائر مادية وتخريب ممتلكات عمومية، وحيازة أسلحة بيضاء وشهب نارية، والعنف في حق موظفين عموميين أثناء مزاولتهم لمهامهم.

وأوضح بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني أن مصالح الأمن تواصل القيام بإجراءات البحث والتحري لتشخيص هويات باقي المتورطين في أعمال الشغب التي ارتكبت عند نهاية هذه المباراة، وذلك بغرض إخضاعهم للأبحاث التمهيدية اللازمة تحت إشراف النيابة العامة المختصة.

وأشار إلى أن عمليات الرشق بالحجارة وأعمال الشغب خلفت تسجيل إصابات جسدية في صفوف القوات العمومية، حيث تعرضت مجموعة من عناصر الشرطة لجروح وإصابات بدنية، من بينهم ثلاثة موظفين إصاباتهم متفاوتة الخطورة، فضلا عن إصابة عنصرين للوقاية المدنية و22 مشجعا بجروح طفيفة، في حين طالت الخسائر المادية 19 مركبة للأمن الوطني، وشاحنة تابعة للوقاية المدنية وسيارة للإسعاف، علاوة على إلحاق أضرار بستة مركبات في ملك الخواص.

مجموع المشاهدات: 19618 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (7 تعليق)

1 | Fathi
كفى انهزامية
هذه ثمار الخضوع لاملاءات جمعيات عقوق الإنسان التي تقتات على فتات جهات خارجية.. هذه ثمار تكبيل الأساتذة والمعلمين تهميش دورهم التربوي ومحاولة النيل منهم.. هذه ثمار تكبيل دور رجال الأمن بحجة الدفاع عن عقوق الإنسان.. هذه ثمار برلمان عدمي وحكومة عاجزة تختبئ وراء المبادرات الملكية.. أين هو أمن الملاعب؟ كيف دخلت الحجارة والاسلحة البيضاء والمفرقعات والقرقوبي والخمر؟.. لماذا لانعوض المراهقين بالجنود النظاميين لتشجيع الفريق العسكري؟؟؟؟
مقبول مرفوض
2
2020/02/13 - 11:54
2 | ملاحظ
حربية اهلية هذه ام ماذا؟ اين الاسرة؟ اين المدرسة؟اين الجمعيات الرياضية؟ اين وزارة الثقافة والشباب والرياضة؟ اين المجتمع المدني مما يحدث في الملاعب والمدارس والشوارع من طرف مخلفات عقلية اولد وطلق! آن الاوان لمعاقبة الاباء والامهات بجريرة ابناءهم وتدفيعهم الثمن والا سنبقى على هذا الحال الى ان تنفلت الامور من السيطرة.والمشاهد لاحد مقاطع الفيديو يظهر قطعانا هائجة تهم بإيقاف حافلة مليئة بالركاب سيدرك ان الامر يتعلق بعودة زمان السيبة في وقت اصبحت ابواق الجمعيات تلهج بحقوق الطفل والمراهق والشاب.الكل ينافق الكل ولغاية في نفس يعقوب حتى انتجنا جيلا مجردا من اية قيمة اخلاقية اللهم الجرأة على كل شيء.
مقبول مرفوض
2
2020/02/13 - 11:55
3 | عبد الله
تشديد العقوبات
يجب إنزال أقصى العقوبات بهاته العصابات المنظمة والتي تستغل كل الفرص لإلحاق الادى بالغير. هدا إجرام يجب قمعه بكل الطرق ويجب تحميل المسؤولية لاباء القاصرين ومعاقبتهم طبقا للقوانين بدون شفقة او رأفة.
مقبول مرفوض
1
2020/02/13 - 12:07
4 | سعيد
ماذا استفدنا من هذه الكرة كل مرة تتفرقع في وجه الابرياء، نحن لازلنا لم نعرف ما هي وجهتنا هل يجب توعية الاسرة اولا لتتبنى توعية الابناء او توعية المسؤولين للقيام بواجبهم كل من موقعه لان الكل مرتبط ببعضه. توفير الشروط اللازمة للولوج للملاعب تحديد السن، الرفع من ثمن التذكرة ، او اغلاق الملاعب في وجه الجميع "وهنيونا من هاد صداع الراس"ووجهوا البوصلة الى مجالات أخرى السينما المسرح رياضات اخرى لاتحتاج لهرج ولا مرج ولا الترات ولا طبول ومفرقعات والسؤال من اين ياتون بهته الاشياء
المهم فهذا البلد العزيز،" تبغي تعرف تحماق "الله ينزل في قضاها اللطف.
مقبول مرفوض
1
2020/02/13 - 01:23
5 | متقاعد عسكري
المقاطعة
هذه حرب أهلية بامتياز ولا تمت لمباراة رياضية بصلة.ولهذا يجب مقاطعة اللقاءات الرياضية لكرة القدم الشيطانية.
مقبول مرفوض
0
2020/02/13 - 01:37
6 | Sami
Akram
الدولة تتحمل المسؤولية كاملة..كتبناها قرن وزمارة...الفريق الضيف فقط 5/100...الكاميرات ...ممنوع دخول القاصرين...حتى الى كانو مجتمعين خارج الملعب يجب القبض عليهم حتى يجيو واليديهم وياخدو أنظار....
مقبول مرفوض
0
2020/02/13 - 01:40
7 | مجوض
الشغب
يجب انزال اقصى العقوبات على هد الكلاب المسعورة وبدون شفقة ولحو الزمر في الحبس غرمات تقيلة.
مقبول مرفوض
0
2020/02/13 - 05:17
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع

أقلام حرة