الرئيسية | حوادث وقضايا | الكنبوري: ماكرون يريد أن يكون بطلا لحرية التعبير على حساب المسلمين فقط!

الكنبوري: ماكرون يريد أن يكون بطلا لحرية التعبير على حساب المسلمين فقط!

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
الكنبوري: ماكرون يريد أن يكون بطلا لحرية التعبير على حساب المسلمين فقط!
 

أخبارنا المغربية ـ الرباط

علق المفكر المغربي الدكتور إدريس الكنبوري، على التصريح المثير للجدل للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بشأن عدم التراجع عن الرسوم الكاريكاتيرية عقب مقتل أستاذ في فرنسا بقطع رأسه بعدما عرض رسوما ساخرة للنبي محمد(ص)، قائلا "يبدو أن الرئيس الفرنسي مانويل ماكرون هو الشخص الذي سيدفن كل ما بنته فرنسا منذ الثورة الفرنسية تحت التراب".

وقال ماكرون خلال تأبين أستاذ التاريخ الذي قتل هذا الأسبوع، "لن نتراجع عن الكاريكاتير وعن الرسوم ولو تراجع الآخرون"، وإن ذلك دلالة على الحرية، وفي نفس الوقت ستظل فرنسا علمانية.

وتابع الكنبوري في تدوينة فايسبوكية "ماكرون نموذج للشعبوية الغبية وغير المسؤولة، نموذج للعجرفة والتحدي الفارغ من المضمون. إذا كان يدافع عن العلمانية فهذه ليست العلمانية بل هذا تحيز ضد دين معين، ليس حيادا بل تورط"، مصيفا "ما هي الرسالة؟ ولمن؟ هل هي للمسلمين الفرنسيين أم لليمين المتطرف أم للناخب أم للفاتيكان؟".

وأردف المتحدث "أكثر المواقف الاستشراقية خلاا القرنين الماضيين المتطرفة جاءت من فرنسا، بل غالبية فلاسفة الأنوار الفرنسيين كانت لديهم مواقف سلبية من الإسلام والمسلمين، حتى إن إدوارد سعيد في كتابه عن الاستشراق وجد غالب المواقف السلبية مواقف فرنسية، رغم أنه كان انجلوفونيا. فهناك تاريخ طويل لعداء فرنسا مع الإسلام".

وزاد قائلا "يريد ماكرون أن يدافع عن حرية التعبير لكنه يدافع عن العنصرية والتمييز. حرية التعبير تكون شاملة وتسمح بنقد جميع الأديان. لماذا تحاكم فرنسا من ينتقد اليهود؟ لماذا تمنعهم من الظهور في الإعلام وتشوه سمعتهم؟ لماذا يميل المثقفون الفرنسيون الأكثر رواجا في الإعلام أو النجوم إلى الصهيونية وإسرائيل؟ لماذا خصصت مجلة"لي دو موند" الفصلية المعروفة ملفا عن العداء لإسرائيل، واستكتبت فيه الجزائري بوعلام صنصال، الذي تحول هذا الأسبوع إلى مستشار وملهم لمارين لوبين؟".

وختم قائلا "تصريحات ماكرون خطيرة جدا، لأنها تعني أنه لا يحترم المسلمين، ولا يقيم لهم وزنا، ولا يحترم دينهم، ويريد أن يكون بطلا لحرية التعبير على حسابهم فقط، وبهذا يمهد الطريق للعنف من الجانبين ويزرع بذور الحرب الأهلية داخل فرنسا".

 

 

مجموع المشاهدات: 8388 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (15 تعليق)

1 | مواطنة
إذا لم تستحي فقل ما شئت !
هاذ الناس دروهوم المسلمين فراسهم أو خصهوم غير وقتاش يهبطو عليهم. لعنة الله عليكم إلى يوم الدين.
مقبول مرفوض
7
2020/10/22 - 11:32
2 | Raito
جواب في الصميم
سلام ماكرون يلعب بالنار و كأنه يظن أن المسلمين أقلية في بلاده... معاناته ستزداد سياسيا و اجتماعيا إن قل حياؤه عن أمة مؤثرة بأعراق مختلفة وسط المجتمع الفرنسي. أعود إلى زيارته لبنان بعد انفجار بيروت... كيف أراد أن يؤشر للحرية و تزمت الإسلام في حين وبخ صحفيا عن رأيه حول زيارته لأحد الرموز السياسية لأحد الأطياف هناك. انتهى
مقبول مرفوض
0
2020/10/23 - 12:24
3 | محمد
زمان
أنت إدريس الكنبوري لا تعرف ماذا يقع في فرنسا انت تتكلم خارج النص بالنسبة هذا الكلام لقولتى تشجيع الإرهاب هاذ الكلام تحاسب عليه
مقبول مرفوض
-55
2020/10/23 - 12:33
4 | محمد
الصهيونية
ماكرون مدافع شرس ومناصر كبير للصهيونية العالمية ... ولقد بالغ في استغلال الحدث البشيع لاغتيال الاستاذ صامويل ليصب جم غضبه على المسلمين وقام باستغلال هذا الحدث للكشف عن سر نواياه ليربح ود الصهاينة وود طرف من مناصري لوبين .... اما حرية التعبير فهي حصان يركبها من يشاء متى شاء. فلن نر يوما هجوما على النصارى او على اليهود او على الماجوس او على الهندوس ... كما يهاجم ماكرون اليوم الاسلام ... ولن ينتصر ماكرون .... لان الاسلام منصور من عند الله ... مهما بلغ ذل المسلمين والمسؤولين....
مقبول مرفوض
2
2020/10/23 - 06:52
5 | عزيز
رد على الاخ محمد
ارد على جواب صاحب مقولة للكنبوري انت لاتعيش في فرنسا اقول له انا اعيش في فرنسا مسالم احترم العلمانية وجميع ميولاتهم و اعمل ولا اخد المساعدات الاجتماعية بل اساهم بتاءدية الضراءب ولكن ارى ان هده الحكومة عدوانية ولها برنامج وتستغل الضعفاء من المهاجرين لان ليس لهم من يحميهم الا الله
مقبول مرفوض
0
2020/10/23 - 07:22
6 | مصطفى
الى محمد 3
كيف تشرح لنا ما تعرضت له مسلمتان من طعن بالسلاح الابيض في فرنسا؟! لماذا الاعلام الفرنسي تاخر بل وتجاهل الخبر؟ لماذا صنف الاعثداء كمحاولة قتل وليس عمل ارهابي؟؟؟؟
مقبول مرفوض
2
2020/10/23 - 09:27
7 | عبد المجيد
السلام عليكم
تعليق رقم 3 هل يمكن أن تعطينا الكلام الذي سيحاسب عليه السيد الكنبوري؟؟؟؟
مقبول مرفوض
0
2020/10/23 - 09:39
8 | عبدالله
خادم ال روشليد
الى رقم 3 الجاهل المجهول من تكون حتى تتهم الدكتور الكنبورى بالارهاب والتهديد اليس هذا الفرنسي الفاشل هو الإرهابي فرنسا اليوم تعيش الازمات منذ تولي هذا الفاشل زمام امورها و يريد ان يوجه الرأي العام بقنواته وصحفه الى أن مشكل فرنسا هو الإسلام والمسلمين فليذهب إلى عجوزه
مقبول مرفوض
1
2020/10/23 - 09:46
9 | هدى
فرنسا الى الهاوية!!
أشكر أولا صاحب المقال حيث ذكر جزء من تاريخ العداء الفرنسي للإسلام.. ماكرون غاظه دخول الفرنسيين للإسلام افواجا ولما اعد كلمة للهجوم على الاسلام بمناسبة تحرير اخر رهينة فاجءه وصدمه الله باسلام الرهينة نفسها صوفي (مريم) .. سبحان الله!! فماذا صنع ؟قتل استاذ التاريخ واتهم الإسلام حتى لا يفوت الخطاب المعادي للاسلام والمسلمين! نقول لمكرون: الإسلام قادم..فموتوا بغيظكم!!..
مقبول مرفوض
0
2020/10/23 - 11:26
10 | الى صاحب تعليق 3
خارج النص و السياق
ماقاله الكنبوري لا اختلاف عليه، حرية التعبير و الرأي على الجميع أن كان فعلا لديهم حرية تعبير
مقبول مرفوض
1
2020/10/23 - 01:39
11 | علماني
انت خاطي
إلى السيد الدي يسمى نفسه دكتور هدا التحليل لا يلق بدكتور لأنك تحرص عن الإرهاب ففي فرنسا العلمانية فتحت أبوابها إلى جميع الديانة ولم تضهد اي شخص كيف ما كان لونه أو ينه أو لغته انت تقارن بين فرنسا ايام حكم الكنيسة وفرنسا العلمانية ماكرو بالرغم الخلاف معه في اشياء لكن لم يتكلم عن الإسلام المعتدل هو يتكلم عن اسلام السياسي الرادكالي اسلام الوهابية وإسلام الإخوان المسلمين ممول من قطر وتركيا فرنسا اخي سمحت ببنا المساجد اما الدول المسلمة فهي تمنع بيوت العبادة الا المساجد ادن شكون المتطرف
مقبول مرفوض
0
2020/10/23 - 02:14
12 | عزوز
السويد
الرسول خط احمر، التعبير كيجي موراه قطع الرءس حنا معندناش مشكيل الاسلام دين سلام والعدل لي تعدا علينا نحيدو من طريق عمرهوم ميعيشو هنين الى الابد . مكرون عنصوري ولكن الريس اردوغان كيعطيه ولو لقليل ،روؤسا العرب والمسليمين ساكتين ولاد لحرام ، شكون ادفع علي المسليمين والو ،،، ضعفاء العرب ميصنعو سلاح لا والو
مقبول مرفوض
0
2020/10/23 - 02:34
13 | سعيد
إلى محمد
إلى محمد راك أنت اللي خارج التاريخ والجغرافيا. أش من إرهاب ولا سيدي زكري؟ السيد الكنبوري قال الحق. في فرنسا الإسلام هو الحائط القصير. كل من أراد كسب أصوات العنصريين المتطرفين يهاجم الإسلام والمسلمين. الجميع يعرف ما يحدث في فرنسا، حتى الذين لا يعيشون فيها...ربما أنت تدافع عن فرنسا لأنك تعيش فيها وتتمتع بال RSA ههههه
مقبول مرفوض
0
2020/10/23 - 02:38
14 | مهاجر
مهاجر
إلى صاحب التعليق رقم 3 المدعو محمد يجب أن تغير إسمك أيها المنافق، تدافع على من يسب الرسول صلى الله عليه وسلم، أيها الزنديق أسأل الله أن يحشرك معهم
مقبول مرفوض
0
2020/10/23 - 03:01
15 | tazi
le mac divague
c est pas en appelant a la haine contre l,islam qu il va gagner l,election. pense plutot a creer du travail pour les gens
مقبول مرفوض
0
2020/10/23 - 03:23
المجموع: 15 | عرض: 1 - 15

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة