الرئيسية | حوادث وقضايا | قتلى وجرحى في صفوف عناصر البوليساريو بمنطقة اتفاريتي قرب الجدار الرملي

قتلى وجرحى في صفوف عناصر البوليساريو بمنطقة اتفاريتي قرب الجدار الرملي

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
قتلى وجرحى في صفوف عناصر البوليساريو بمنطقة اتفاريتي قرب الجدار الرملي
 

أخبارنا المغربية ــ الرباط

تعرضت مجموعة من عناصر البوليساريو لقصف مضاد بمنطقة اتفاريتي، بعد محاولتها تنفيذ هجوم في اتجاه الجدار الرملي ، تصدت له دفاعات الجيش المغربي بحزم وسرعة لم تمهل المجموعة الهروب أو تغيير المكان، وفق ما أورده منتدى دعم مؤيدي الحكم الذاتي بمخيمات تندوف المعروف إختصارا ب" فورساتين ". 

وقد أدى الهجوم المضاد حسب نفس المصدر، الى تدمير آليات المجموعة التي انتهت بين قتيل وجريح ، وقد تم إجلاؤهم بصعوبة بالغة، ونقلوا على وجه السرعة الى مستشفى اتفاريتي ثم الى مستشفى الشهيد الحافظ بمخيمات تندوف .

وتضيف "فورساتين" أن الأطر العسكرية بالبوليساريو تلقت الخبر بصدمة بالغة ، وطلبت التكتم عليه في انتظار تعليمات القيادة، التي سخرت حراسة شديدة على الجرحى بالمستشفى، ومنعت تسريب معلومات حولهم ، أو تقديم معطيات عنهم، كما عممت أوامر بمنع استخدام الهواتف وحجز هواتف المقاتلين، ونبهت من التطرق لأخبارهم، أو الحديث عنهم في كل الأوساط ووسائل التواصل الإجتماعي ، بما يتماشى ونيتها في إخفاء ما تعرضت له المجموعة، إلى حين معرفة ما يمكن عمله ، وطريقة تدبير الحادث، وكيفية تخفيف أثره بين المقاتلين ، ولدى ساكنة مخيمات تندوف.

وقال منتدى "فورساتين" تعليقا على ما وقع "إننا وإذ نتأسف لمصير هؤلاء المغرر بهم، من المجندين قسرا وترغيبا بصفوف ميليشيات البوليساريو، لنحمل المسؤولية الكاملة لقيادة البوليساريو لما حدث ويحدث من تقديم الصحراويين قرابين لحرب البوليساريو اللعينة، وما ستسببه من مآسي وأحزان تعيد للأذهان ذكريات الحرب الأولى التي لم تنتج سوى القتل والتشريد". 

كما دعا "العوائل الصحراوية بمخيمات تندوف إلى السؤال عن أبنائهم الذين انطلقوا في مجموعات إلى المجهول تقودهم قيادة البوليساريو إلى حتفهم، وتدفع بهم إلى انتحار جماعي لا طائل منه، والمصيبة أن غالبيتهم لا تملك خبرات قتالية ولا تجربة ميدانية، ولا الحد الأدنى من الشروط الواجب توفرها في من يجب أن يتعامل مع أسلحة ثقيلة ومدافع ورشاشات، وهو ما يفتح المجال لحدوث كوارث وأخطاء قاتلة، دون الحديث عن الاندفاع لدى البعض ، والحس الإجرامي لدى البعض الآخر ممن لا يؤتمن جانبه وله من السوابق الكثير بالمخيمات، والقيادة تسلمه السلاح دون قيد ولا شرط، وتترك مجموعات من الشيوخ تحت رحمته في حالة الغضب وعدم الإنصياع للأوامر، وهو ما حدث مرارا ، وتتنكر له القيادة".

"وعليه ندعوا الأسر الصحراوية ، إلى عدم التغاضي عما يحدث داخل المجموعات القتالية التابعة للميليشيات، وأن تتحرى عن أبناءها، وتمنع حدوث ما لا يحمد عقباه، خاصة بعد تعرض هذه المجموعة للقتل والجرح"، يضيف المصدر ذاته. 

مجموع المشاهدات: 60152 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (15 تعليق)

1 | سناء
البادي اظلم
الله يهديكم لما ترمون باهلكم للتهلكة شكرا للجنودنا االابطال اللذين يسهرون على الامن البلاد والعباد اجركم عظيم عند الله عزوجل أسأل الله العظيم ان يحفظكم يارب ويجعل بلدنا المغرب وبلاد المسلمين آمنة مطمئنة يارب
مقبول مرفوض
93
2021/01/27 - 11:09
2 | أمجد زهيد
[email protected]
لا هوادة ولا رحمة مع الإرهابيين!! والله ثم والله لو لم يواجهوا بالحديد والنار والضربات القاضية، لن يتراجعوا ابدا. الجولات الأولى من الضربات يجب أن تكون قاسية ومدمرة لهم. وإلا ستكون الدائرة علينا. احذروا!!
مقبول مرفوض
20
2021/01/27 - 12:37
3 | وجدي
شابو
تحية إجلال وإكبار وتقدير عظيم لأشواسنا البواسل حماة الحدود والشرف والذوذ عن وحدة الوطن وسلامة أراضيها.حفظكم الله وجعل النصر حليفكم والموت والعار للخونة الإنفصاليين المتحالفين مع العدو ضد الوطن من أجل صفقة خاسرة لاطائل من ورائها لأن الصحراء في مغربها إلى ان يرث الله الأرض ومن عليها. انتهى الكلام.
مقبول مرفوض
11
2021/01/27 - 01:02
4 | نسيم
للصبر حدود
هذا جزاء كل متهور لا يستعمل عقله و يرمي بنفسه إلى التهلكة. اي يضنون أن بواسئلهم البدائية ينالون من ترسانة و قوة الجيش الملكي المغربي، هم كباش فداء ترمي بهم القيادة الوهمية لمليشيات البوليزبال الى المجهول. اذا أراد الجيش المغربي أن يمحي كل المرتزقة في أقل من 24 ساعة و ينظف كل المنطقة لما وراء الجدار فيستطيع بكل سهولة و لكن المغرب يريد حقن الدماء و اعطاء فرصة للمغرر بهم للتفاوض و العودة لأرض الوطن دون خسائر في الأرواح. و لكن للصبر حدود، حذاري من التهور أو الاقتراب أكثر من اللازم من عرين أسود قواتنا المسلحة الملكية المغربية.
مقبول مرفوض
8
2021/01/27 - 01:37
5 | hassane otaib
أتقوا الله
ايها المواطنون الصحراويون الجزائر تدفعكم الى الهلك عودوا الى رشدكم ان الوطن غفور رحيم
مقبول مرفوض
14
2021/01/27 - 01:57
6 | hamid
نار
لعنۃ الله علیهم الی جهنم وبیس المصیر حبذا لو كان نفس المصیر لخونۃ الذاخل!
مقبول مرفوض
6
2021/01/27 - 02:00
7 | عبد
قن
النصر لجنودنا البواسل اللهم احرصهم بعينك التي لاتنام
مقبول مرفوض
9
2021/01/27 - 02:29
8 | وحدوي. مغربي
لا
لا. ادري. هل. افرح،ام اتالم. لمقتل. شباب. مغرر بهم. من طرف عصابة البوليزاريو، فهم اولا ابناء. عمومتنا. واخواننا. تم شحنهم. بالكراهية. ضد. وطنهم المغرب وضد اخوانهم المغاربة ،من طرف. افراد عصابة. مسخرة. هي بدورها من طرف جارة الشر بينما هم يعيشون في بذخ. ورفاهية. على حساب. خزينة الجزاءير،لكن ما عسى ان ان يفعل الجيش المغربي. سوى الرد. الحازم. عسى ان. يعود المغرر بهم الى رشدهم
مقبول مرفوض
7
2021/01/27 - 02:58
9 | jamal
legitime defense
ان المغرب في حالة الدفاع عن النفس و في هده الحالة له الحق ان يرد بصرامة
مقبول مرفوض
7
2021/01/27 - 03:05
10 | ن م
لي فرط اكرطمانه
انهم لعبة بيدق في يد جنيرالات النهب بالجزائر،والمغرب استيقض من النوم باكرا ومستعد لكل الاحتمالات ولي داوه شحال هدي يديوه دبا
مقبول مرفوض
4
2021/01/27 - 03:19
11 | سعيد التاوناي
وداعا
حسمت القضية ولم يتبق سوي التضحية بالشعب الجزائري وأبناء المحتجزين.
مقبول مرفوض
4
2021/01/27 - 03:28
12 | عزالدين
[email protected]
و الله يعز في القلب ان يتقاتل المسلم مع أخيه المسلم لما لا تعودوا الى رشدكم ونتعالمل اليد في اليد لمستقبل أفضل .
مقبول مرفوض
5
2021/01/27 - 03:35
13 | ثريا
الى الجحيم
تحية تقدير و احترام لجنودنا البواسل. هدا ليس فقط شبه دردشة مع الجبناء المرتزقة. ليس فقط الجيش بل حتى الشعب مستعد الدفاع عن الاراضي المغربية. الوحدة الترابية حق غير قابل للتفاوض او حتى الجرأة على مناقشته. يحيا المغرب بكل مكونات هبه. نحبك يا وطن يا مغرب.
مقبول مرفوض
0
2021/01/27 - 05:35
14 | mohamed
مرحبا
دق تم دق تم زيد تشم ريحة الشوا
مقبول مرفوض
0
2021/01/27 - 08:03
15 | سليم الورد
ان تنصرو الله ينصركم
نقول نحن الاسود في الوغى نهزم كل من طغى هؤلاء لا رحمة لهم كل من تعدى على هدا الوطن او شبرا من ارضه لا يرحم فجنودنا جنود بواسل لا رحمة لهم للعدو الظالم وتحية وتقديرا لكم وانتم تستحقون الكثير نصركم الله جندي متقاعد
مقبول مرفوض
0
2021/01/27 - 10:57
المجموع: 15 | عرض: 1 - 15

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة