الرئيسية | حوادث وقضايا | مركز حقوقي يضطر "آدم" ضحية "الريسوني" المدان في قضية "اغتصاب" للرد على مزاعمه

مركز حقوقي يضطر "آدم" ضحية "الريسوني" المدان في قضية "اغتصاب" للرد على مزاعمه

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
مركز حقوقي يضطر "آدم" ضحية "الريسوني" المدان في قضية "اغتصاب" للرد على مزاعمه
 

 أخبارنا المغربية - عبدالاله بوسحابة

أوضح "آدم"، ضحية الصحفي "سليمان الريسوني"، أنه تابع لبضع دقائق "جلسة"، نظمها أحد المراكز "الحقوقية" بالولايات المتحدة، عبر تقنية "التناظر المرئي"، والتي تم خلالها استضافة زوجة الريسوني.

وأكد "آدم" عبر تدوينة نشرها على صدر صفحته الفيسبوكية، أن زوجة "الريسوني"، استغلت الفرصة كما جرت العادة لنشر أكاذيب وحكايات ألف ليلة وليلة، وفق تعبيره. 

ووفق ما أكده ذات المتحدث، فقد اختار منظمو الندوة الافتراضية، تاريخ ما أسموه بـ"الذكرى الثالثة" لاعتقال الريسوني، من أجل الخوض في أمور لا تمت للقضية بأية صلة، حيث قال في هذا الصدد: "كما أشرتُ لذلك في العديد والكثير من المرات والمناسبات، نفس الأسطوانة يتم إعادة تدويرها والادعاء بأن الريسوني ملاحَق من طرف جهة ما والمطالب بالحق المدني ليس إلا أداة يتم استعمالها من أجل الانتقام من الصحفي النزيه سليمان الريسوني". 

وتابع "آدم" تدوينته قائلا: "لقد تكلمتْ زوجة الريسوني عن احترام القانون وأن ثقافتها حقوقية، وتربت على مبادئ وقيم لا يمكن لها أن تتجاوزها"، مشيرا إلى أن: "السيدة المحترمة ربما لا تعلم أنها كسرت القاعدة عندما شهّرت بي وأعطت معلومات خاصة لا يحق لها مشاركتها أمام الصحافة وقامت بتهديدي علنا أنها ستصيبني في مقتل إن لم أتراجع عن ما أقوم به".

كما أوضح الضحية "آدم" أن زوجة الريسوني "تناست" (وفق تعبيره) أنها "كاتغطي الشمس بالغربال"، مشيرا إلى أنه: "رغم علمها بالحقيقة الكاملة والقصة الحقيقية وليس ما تروج له في المنابر الإعلامية، ضاربة بعرض الحائط قيمها ومبادئها الحقوقية والإنسانية التي تربت عليها كما تدعي". 

وختم "آدم" تدوينته بالقول: "هو حقا أمر متعب أن أخرج في كل مرة لشرح وتوضيح أن عبد ربه لا علاقة له لا من بعيد ولا من قريب بما تدعيه زوجة الريسوني، ولا ما تروج له هيئة دفاعه ولا من يدور في فلكهم، لكن للضرورة أحكام وأنا سأظل أدافع عن مشروعية قضيتي ولو كلفني ذلك الكثير".

يذكر أن غرفة الجنايات الابتدائية بمحكمة الاستئناف بالدار البيضاء، كانت قد أدانت الصحفي "سليمان الريسوني" في الـ 11 من يوليوز 2021، بـ 5 سنوات سجنا نافذة، على خلفية اتهامه بـ"هتك" عرض شاب يدعى "آدم" مع استعمال العنف والاحتجاز.

مجموع المشاهدات: 19492 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (2 تعليق)

1 | حميد
لاحول ولا قوة الا بالله
سيأتي على الناس سنوات خدّعات، يُصَدق فيها الكاذب ويُكذَّب فيها الصادق، ويُؤتمن فيها الخائن ويُخوَّن فيها الأمين، وينطق فيها الرويبضة واكبر دليل هو ان الرويبضة لن ينشر هذا الكلام
مقبول مرفوض
14
2023/05/27 - 04:39
2 | عبد القادر
الريسوني
اارسوني صحافي كفء ويشهد له بالاستقامة وسجنه يجب إعادة النظر فيه .
مقبول مرفوض
0
2023/05/28 - 02:33
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة