الرئيسية | حوادث وقضايا | السيمو: النظام الأساسي ليس قرآنا منزلا وقابل للتعديل بعد تجميده ونية رئيس الحكومة صادقة

السيمو: النظام الأساسي ليس قرآنا منزلا وقابل للتعديل بعد تجميده ونية رئيس الحكومة صادقة

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
السيمو: النظام الأساسي ليس قرآنا منزلا وقابل للتعديل بعد تجميده ونية رئيس الحكومة صادقة
 

أخبارنا المغربية-عبدالمؤمن حاج علي
قالت النائبة البرلمانية عن حزب التجمع الوطني للأحرار، زينب السيمو، إن قرار تجميد النظام الأساسي الموحد لموظفي قطاع التربية والتعليم والمخرجات التي تم الإفصاح عنها من طرف رئيس أخنوش تبرهن أن الحكومة الحالية حكومة منصتة وليست متعنتة.

وأضافت السيمو  في تصريحها ل"أخبارنا" أن تجميد النظام الأساسي قرار صائب، مبرزة أن "الأسباب التي جاء من أجلها والنتائج المرجوة منه لم تتحقق وبالتالي فمن الصواب تغييره أو تجويده أو سحبه فهو ليس بالقرآن المنزل، كان الهدف منه تحسين ظروف العمل للشغيلة التعليمية وهي نفسها التي رفضته وبالتالي فقرار رئيس الحكومة أسعدنا وأثلج صدورنا"

وعبرت السيمو عن أسفها من ضياع سنتين من الحوار مع النقابات الأكثر تمثيلية، وإحجامها عن العودة لطاولة الحوار إلا بعد قرابة الشهرين من الإحتجاجات، مؤكدة أن الأمر لم يكن يحتاج لكل هذه التشنجات وأن النظام الأساسي ليس بالشيء الذي لا يقبل النقاش حوله.

واستحسنت النائبة البرلمانية انصات رئيس الحكومة للشغيلة التعليمية، مشيرة أن الحكومة لم ولن تكون أبدا ضد مطالب وتطلعات أي فئة من فئات المجتمع المغربي. كما استحضرت مجهودات الحكومة الحالية في إصلاح التعليم والصحة والذي خصصت له مائة وسبعة ملايير درهم في قانون المالية للسنة المقبلة.

مجموع المشاهدات: 8350 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة