الرئيسية | حوادث وقضايا | وفاة قاصر بعد تعرضه لصعقة مميتة بالشارع العام وحقوقيون يدخلون على الخط

وفاة قاصر بعد تعرضه لصعقة مميتة بالشارع العام وحقوقيون يدخلون على الخط

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
وفاة قاصر بعد تعرضه لصعقة مميتة بالشارع العام وحقوقيون يدخلون على الخط
 

أخبارنا المغربية - محمد اسليم 

وجه مكتب الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع المنارة مراكش رسالة مفتوحة للوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بمراكش، في موضوع "طلب فتح تحقيق حول المسؤولية التقصيرية المؤدية لوفاة طفل قاصر". 

الرسالة التي توصلت أخبارنا المغربية بنسخة منها، أكد أصحابها اطلاعهم من مصادر صحفية وشهادات متطابقة، على نبإ وفاة طفل قاصر يبلغ من العمر 14 عاما، ليلة الخميس 30 نونبر الجاري، وهو في الطريق إلى المركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس بمراكش لتلقي الاسعافات، بعد تعرضه لصعقة كهربائية مميتة، على مستوى شارع محمد الخامس بالقرب من مسجد الكتبية بمدينة مراكش.

وحسب مضمون الرسالة فالطفل الفقيد كان يلعب قبل أن يتعرض لصعقة كهربائية من عمود الإنارة العمومية بسبب أسلاك مكشوفة في العمود.

الجمعية الحقوقية أكدت كذلك أنها ليست المرة الأولى التي تسبب أسلاك الانارة العمومية المكشوفة مثل هذه المآسي، حيث سبق أن كان ضحيتها طفل آخر بحي باب احمر بالمدينة العتيقة دائما، إلى جانب انتشار الأسلاك الكهربائية المكشوفة سواء في اعمدة الإنارة العمومية أو على مستوى قارعات الطريق بعدة شوارع.. مشددة على أن مرفق الإنارة العمومية أو الربط بالشبكة الكهربائية عموما يتطلب اكبر قدر من توفير شروط السلامة والحماية من الأخطار، فالأسلاك الكهربائية المكشوفة حينما تكون مشحونة  وتحت الضغط التيار الكهربائي تصبح قاتلة في حالة اللمس المباشر أو في حالات كانت ملقاة على الأرض مع وجود الماء لتشكل أيضا خطرا على السلامة البدنية... موضحة أن الجهة المسؤولة عن تدبير قطاع الإنارة العمومية ملزمة باصلاح كافة الاعطاب وضمان أقصى درجات الأمان وعزل الدارة الكهربائية واسلاكها  وصيانة الشبكة والاعمدة، ووضع حد لكل خلل والتدخل الفوري إن لم نقل الاستباقي لمراقبة وصيانة الشبكة الكهربائية والاعمدة بالنسبة للانارة العمومية وجعلها مطابقة للمعايير التقنية والفنية المعتمدة لحفظ السلامة وتفادي وقوع اي حادث.

رفاق غالي طالبوا بفتح تحقيق قضائي  لتحديد المسؤوليات ومجالات التقصير المفترضة وترتيب الآثار القانونية اللازمة، مع ما يتطلب ذلك من جبر ضرر لأسرة الطفل الضحية، مع الوقف التام لمثل هذه الاختلالات التي تهدد الحق في الحياة والسلامة الجسدية للمواطنات والمواطنين، معبرين عن خشيتهم أن يكون هذا الإهمال وعدم استحضار المعايير المعمول بها في مجال الحماية والصيانة والوقاية في مجال الكهرباء ناتجا عن سوء التدبير وهدر المال العام وغياب والشفافية وعدم احترام كناش التحملات، وناشدوا الوكيل العام بالتقصي والتحري على هذا المستوى تفعيلا لسلطة القانون....

مجموع المشاهدات: 4300 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (3 تعليق)

1 | متتبع لما يجري ويدور
اللهم إن هذا لمنكر
أولا رحمة الله على هذا الطفل وصلر أهله وذويه،الى السادة المشرفين على تدبير الشأن المحلي على اختلاف مراتبكم ومهامكم المرجو منكم أن تجعلوا من مراقبتكم وتتبعكم لما تعرفه بعض المدن من إهمال وأقول إهمال لعلامات التشوير الطرقي ضوءية كانت أو صباغة زد على ذلك ماتعرفه أعمدة الإنارة العمومية من إهمال خاصة الاسلاك المتدليةوخاصة الجانبية منها ولامن ينتبه ولامن ينعل الشيطان ويقوم إصلاح مايمكن إصلاحه فباسفي عوض وضع أعمدة galvanisé تجدهم يضعون أعمدة من الحديد والمعارضة الصداء ونحن بمدينة نسبة الرطوبة تفوق المعدل
مقبول مرفوض
1
2023/12/02 - 01:05
2 | أحمد
إنعدام المسؤولية عند المسؤولين
منذ كنت طفلا في الستينات وأنا أسمع وأشاهد مثل هكذا إصابات إما بسبب الأسلاك الكهربائية أو بسبب البالوعات المفتوحة أو الكسورة بسبب الغش في بنائها . والسبب الرئيس في كل هذا هو الحس بالانتماء للوطن وحب الوطن مع التفاني في خدمته والحفاظ عليه للتباهي به . والمسؤول الأول عن كل هذا هو الجماعة المحلية. فمثلا حين تجد نفسك في حي تبقى الإنارة العمومية فيه تضيء 24ساعة/24ساعة لمدة أسبوع ومن دون إطفاء في ظرف الإجهاد المائي وارتفاع أسعار الطاقة نعم على الكل أن يتسائل من المستفيد من وراء كل هذا؟وهل فعلا يوجد مسؤلين عن الشأن المحلي ؟ ملاحظة الحي هو ولاد مطاع بتمارة .
مقبول مرفوض
0
2023/12/02 - 02:20
3 | أحمد فكري
استهتار بصحة الاطفال
شركات الكهرباء التي تشتغل بالتدبير المفوض والمجالس الحضرية هي المسؤولة عن مخاطر الأعمدة الكهربائية المكشوفة والمهترئة وتتهاون في تجديد الأعمدة وتترك ابوابها السفلية مفتوحة او مكسرة وخيوطها خارجة ولإعطاء مثال حي على ما اقوله أحيلكم على شارع فريد الانصاري بمكناس وما يزخر به من أعمدة على طول المسافة من قصر ايام زمان إلى نهايته بحي مرجان وما سترونه سيثير الخوف والهلع من أعمدة تلفظ خيوطها وأخرى بها خيوط بدون عمود فهل تنبهت الإدارة العامة المكتب الوطني للكهرباء لهذا الإهمال ونبهت المجالس الحضرية إليه؟ وما هو نظر جمعية حماية المستهلك من خطورة؟
مقبول مرفوض
0
2023/12/02 - 03:09
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة