الرئيسية | علوم وتكنولوجيا | وكالة ناسا تحذر.. الصين تنفذ برامج عسكرية في الفضاء تحت ستار الاستكشاف المدني

وكالة ناسا تحذر.. الصين تنفذ برامج عسكرية في الفضاء تحت ستار الاستكشاف المدني

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
وكالة ناسا تحذر.. الصين تنفذ برامج عسكرية في الفضاء تحت ستار الاستكشاف المدني
 

حذرت وكالة ناسا من أن الصين قد تستعد للاستيلاء على القمر في السنوات المقبلة، باستخدام برنامجها الفضائي المدني كغطاء للعمليات العسكرية.

ويخشى بيل نيلسون، مدير وكالة ناسا، أن تكون "الخطوات غير العادية" التي حققتها الدولة الآسيوية في العقد الماضي أكثر من مجرد العلوم، بل لممارسة  الهيمنة على القمر.

أطلقت الصين مركبة إلى القمر وأعادت عينات إلى الأرض، ولديها محطة فضائية خاصة بها تدور حول الكوكب، وتتطلع إلى عام 2030 عندما ترسل البشر إلى القمر الصناعي الطبيعي.

وبينما تستعد وكالة ناسا لهبوط البشر على القطب الجنوبي القمري في عام 2026، أثار نيلسون مخاوف من أن الصين لديها القدرات اللازمة للتغلب عليهم هناك.  

وقال نيلسون لأعضاء لجنة المخصصات بمجلس النواب في جلسة استماع بشأن ميزانية 2024 :  "لقد خطت الصين خطوات غير عادية، خاصة في السنوات العشر الماضية، لكنها سرية للغاية".

وتابع نيلسون: "نعتقد أن الكثير مما يسمى ببرامج الفضاء المدنية هي برامج عسكرية". «وأعتقد، في الواقع، أننا في سباق.»

أدلى نيلسون بهذه التصريحات أمام إحدى اللجان هذا الأسبوع لدعم سبب احتياج ناسا إلى ميزانية قدرها 25.4 مليار دولار لعام 2025.

وتخطط البلاد لإنشاء قاعدة هبوط على سطح القمر في غضون السنوات الخمس المقبلة، مما يزيد من ضرورة قيام الولايات المتحدة بتكثيف جهودها واستثماراتها لإرسال رواد فضاء إلى الفضاء . 

وقال نيلسون: "آخر موعد قالوا إنهم سيهبطون فيه هو عام 2030، لكن هذا الموعد مستمر في الارتفاع". 

وأضاف نيلسون: "علمهم جيد، وهندستهم جيدة، والدليل واضح، لديهم الآن محطة فضائية هناك". 

وقال نيلسون: "ما يقلقني هو أن الصين وصلت إلى هناك أولاً وقالت فجأة: "حسناً، هذه أراضينا، ابقوا خارجاً". 

 
مجموع المشاهدات: 4059 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة