الرئيسية | علوم وتكنولوجيا | "أوبن إيه آي" تحل فريق التخفيف من المخاطر وتتجه نحو توسيع نطاق تقنيات الذكاء الاصطناعي

"أوبن إيه آي" تحل فريق التخفيف من المخاطر وتتجه نحو توسيع نطاق تقنيات الذكاء الاصطناعي

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
"أوبن إيه آي" تحل فريق التخفيف من المخاطر وتتجه نحو توسيع نطاق تقنيات الذكاء الاصطناعي
 

أعلنت شركة "أوبن إيه آي"، المعروفة بتطويرها لبرنامج "شات جي بي تي"، عن حل فريقها المختص بالتخفيف من المخاطر طويلة المدى للذكاء الاصطناعي الفائق الذكاء. وقد تم دمج أعضاء مجموعة "superalignment" المعنية بهذه المهمة في مشاريع وأبحاث أخرى ضمن الشركة، وفقاً لما أعلنته الشركة التي تتخذ من سان فرانسيسكو مقراً لها.

أثارت هذه الخطوة بعض التساؤلات داخل وخارج الشركة، خصوصاً في ظل الدور الذي كان يلعبه الفريق في الحفاظ على سلامة التطبيقات التكنولوجية المتقدمة. إيليا سوتسكيفر ويان ليكه، القائدين المشاركين للفريق، أعلنا مغادرتهما الشركة، مما ينبئ بتحول محتمل في سياسة "أوبن إيه آي" نحو تطبيقات الذكاء الاصطناعي.

من جانبه، شدد سام ألتمان، الرئيس التنفيذي للشركة، على التزام "أوبن إيه آي" بتوسيع آفاق الذكاء الاصطناعي واستخداماته. ووعد بمناقشة هذه القضايا بشكل أوسع في الأيام المقبلة، مؤكداً على أهمية السلامة والفائدة في تطوير التكنولوجيا الجديدة.

تأتي هذه الأحداث في أعقاب إعادة ألتمان إلى منصبه بعد إقالة قصيرة العام الماضي، وهو ما يعكس التوترات الداخلية والتحديات التي تواجهها الشركة في إدارة مسارها التكنولوجي. ومع تقديم نسخة محسنة من "شات جي بي تي" للجمهور، تظل "أوبن إيه آي" في مركز التحولات الكبرى في مجال الذكاء الاصطناعي.

مجموع المشاهدات: 1721 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

أقلام حرة