الرئيسية | شاشة أخبارنا | أعمال شغب بعد نهاية مقابلة الجيش الملكي والرجاء البيضاوي

أعمال شغب بعد نهاية مقابلة الجيش الملكي والرجاء البيضاوي

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font

مجموع المشاهدات: 5756 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (3 تعليق)

1 | كنز
المشكل هو ان بعض الناس تتنقل في مباريات حساسة وادا ما قررت السلطات منع تنقل انصار الضيوف سثثور ثاءرة البعض. ويتباكون كون فريقهم مستهدف بغض الفرق يجب ان تتحمل مسؤوليتها وادا جاءت الحماهير عليها التنسيق مع الامن وبما ان الجميع يريد لا يريد التنسيق وتحمل المسؤولية فالنتيجة معروفة
ليست المرة الاولى يقع هدا المشكل بين جماهير الدار البيضاء والجيش والامن يؤمن المباراة ويؤمن خروج الجماهير وهو ما قام به المشاجرات لايمكن ان نعرف مادا وقع وهنا دور رؤساء الفرق ورابطة المشجعين
أنا شخصيا اقترح ان تكون لاءحة باسماء جميع الناس التي ترافق فرقها ومن ليس بالاءحة فلن يلج الملعب ولو من مدينة أخرى حتى نعرف من يقوم بمادا
مقبول مرفوض
0
2020/02/13 - 07:50
2 | مغربية
ما حدث كارثة يُراد لها ما يُراد،لماذا تصرف رجال الامن بهذه الطريقة الغبية؟لماذا سمح بخروج جماهير الجيش أولا؟فهناك الكثير من شهود عيان اعترفوا وعلى ذمتهم أن جماهير الجيش قد كانت مسلحة مسبقا بالعصي وأشياء أخرى،إذن أين الامن الذي يسهر على تنظيم مثل هذه المباريات؟كما أن جماهير الجيش أثناء السماح لها بالخروج أولا قد قصدت جماهير الرجاء وهاجمتها برمي الحجارة التي أدخلوها معهم فما كان على الجماهير المُعتدى عليها إلا أن ترد عليهم حجاراتهم،ولم يكتفوا بهذا فقاموا بنزع الأسلاك الحديدية وبدأوا في التكسير والضرب،كما قاموا بالاعتداء في اتجاه الطريق السيار،كل هذا انتقاما لما سبق ووقع مع الجماهير الودادية سابقا،على كل كان هناك سوء التنظيم والتخطيط من قبل السلطة التي تسهر على ذلك
مقبول مرفوض
0
2020/02/13 - 03:33
3 | سيمو
تيران
فيديو2. هاديك لمرا لفتيران. .ماعندك خو ماعندك راجل ماعندك باك ليحكموك .اشداك شي تيران.كتصحابي راسك فأوروبا.شكون هما الأكثرية لكيمشيو تيران غ قطاعة أو شماكرية أو قلالين تربية أو شنو كسمعي فتيران غي سبان أو هضرا خايبة
مقبول مرفوض
1
2020/02/13 - 05:02
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0