الرئيسية | شاشة أخبارنا | سائقو"تريبورتور": الشينوا داو الفلوس وحنا ندوزو البيرمي وأغلب الناس مقارينش

سائقو"تريبورتور": الشينوا داو الفلوس وحنا ندوزو البيرمي وأغلب الناس مقارينش

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font

مجموع المشاهدات: 3794 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (6 تعليق)

1 | Abderrahim
Oujda
غير مقرينش يبقاو يقتلوا في عباد الله
مقبول مرفوض
1
2020/08/04 - 05:44
2 | Ali abdo
كلمة
السلام عليكم ....????لي فيها الخير الله يسهل فيها????.....والسلام
مقبول مرفوض
0
2020/08/04 - 09:34
3 | Saad
تعليق
اغلب السائقين المهنيين مقاريينش
هذا ليس عذر
مقبول مرفوض
1
2020/08/05 - 12:30
4 | محمد
اصحاب الفوضى والحوادث
اصحاب طربرتور كترو من ألفوضة دوبل على اليسار دوبل على اليمين هد شي بزاف مشكل كبير يجب إيجاد حل يردعهم تقهرنا ومشاكلهم هما اكثر مشكل في الحوادث يجب إعادة النضر لهؤلاءالفوضة السيبة عاملين في السياقة
مقبول مرفوض
0
2020/08/05 - 02:15
5 | الشريف
ضروري من البرمي،هذه هي الاصلاحات التي يجب ان تنكب عليها الحكومة.
كنت يوما تطوعت لحمل بعض كبار السن في جنازة ،وتطوع كذالك تريبورتات ،وواحد من هذا التريبورتو يسابق الجميع ليصل الى باب المقبرة ولم يعبر الدورة وجر لي قدام السيارة.وهرب..خسرت فيها 1200 درهم.
فضاءح التريبورتور بالمءات،على الاقل تبقى واحد النسبة .
كما ان على المسؤولين بمراكش المدينة العالمية ان تشطب على الكارو.الشوهة ،والمخالة اصحاب البركاسات.
مناظر في القرن 21 .ماهذه المجالس.
اصحاب لكرارس كلهم من منطقة احمر،دايرين لاباس.القليل فيهم عندو الارض النعناع،والجزر،والغنم.
البيرمي اصبح ضروري لتربورتورات.
مقبول مرفوض
0
2020/08/05 - 10:30
6 | مشاهد
تعليق
يستحسن تسجيل جميع سائقي تلك الدراجات وتصريح هوياتهم وانشطتهم لدى السلطات بالإضافة الى تمكينهم رخص من طرف جمعيتهم وإلا وجب مساعدتهم لتأسيس جمعية الدراجات النارية متلث العجلات حسب كل إقليم وهاد يبقى الحل الناجع لأجل تصنيف أنشطة هؤلاء الدراجين وضع قانون داخلي يسمح لهم باستغلال وسياقة تلك الدراجات بصفة قانونية وبدورها لجأت مؤسسة محمد السادس لإعادة إدماج السجناء قد وزعت الكثير من هذه الدراجة على سجناء أنهوا فترة العقوبة لمحاولة لإعادةالإدماج.
وبصفة عامة هدا النوع من المركبات مهيأ حصريا لنقل البضائع. كدالك الدولة عمدت عبر وزارة الداخليه على دأب هاته المشاريع إلى مصاحبة الباعة المتجولين للخروج من العشوائية والهشاشة ومساعدتهم لتنظيم أنفسهم،
ومن جانب آخر لاستتباب الأمن وجب على السلطات اتحاد جميع التدابير والآليات لمحاربة بعض مستعمليها لأغراض خطيرة تتمثل في ترويع المواطنين بالسرقة والاعتداءات بالسلاح الأبيض من بعض المراهقين وأصحاب السوابق وما شابه دالك بالإضافة الى اعتراض سبيل المارة وزعزعة استقرارهم ..
مقبول مرفوض
0
2020/08/05 - 08:24
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

شاشة أخبارنا

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0