الرئيسية | دولية | من يكون "قيس سعيد" رئيس تونس الجديد؟

من يكون "قيس سعيد" رئيس تونس الجديد؟

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
من يكون "قيس سعيد" رئيس تونس الجديد؟
 

أعلن التلفزيون الرسمي التونسي، أن استطلاعا للرأي أجرته مؤسسة "سيغما كونساي"، أظهر فوز المرشح قيس سعيد بنسبة 76 بالمئة، متقدما على منافسه نبيل القروي الذي حصد 21 بالمئة من الأصوات.

 

وتصدر سعيد الدور الأول من الانتخابات التي جرى تنظيمها يوم 15 من سبتمبر الماضي، بحصوله على 620 ألفا و711 صوتا أي ما يعادل 18.4 بالمائة من أصوات الناخبين.

 

ولد سعيد المرشح المستقل للدور الثاني للانتخابات الرئاسية السابقة لأوانها عام 1958 بتونس، وهو متحصل على شهادة الدراسات المعمقة في القانون الدولي العام من كلية الحقوق والعلوم السياسية وعلى دبلوم الأكاديمية الدولية للقانون الدستوري ودبلوم المعهد الدولي للقانون الإنساني بسان ريمو بإيطاليا.

 

بدأ حياته المهنية كمدرس بكلية الحقوق والعلوم الاقتصادية والسياسية بسوسة عام 1986، ثم انتقل للتدريس بكلية العلوم القانونية والسياسية والاجتماعية بتونس العاصمة عام 1999، وشغل منصب مدير قسم القانون العام بكلية الحقوق بسوسة للأعوام "1994 ولغاية 1999".

 

شغل سعيد منصب مقرر اللجنتين الخاصتين لدى الأمانة العامة لجامعة الدول العربية لإعداد مشروع تعديل ميثاق الجامعة ولإعداد مشروع النظام الأساسي لمحكمة العدل العربية لعامي 1989 و1990، وخبيرا متعاونا مع المعهد العربي لحقوق الإنسان للأعوام 1993 - 1995.

 

عمل في منصب كاتب عام ثم نائب رئيس الجمعية التونسية للقانون الدستوري، وهو عضو بالمجلس العلمي ومجلس إدارة الأكاديمية الدولية للقانون الدستوري منذ عام 1997، وكذلك رئيسا لمركز تونس للقانون الدستوري من أجل الديمقراطية.

 

كتب قيس سعيد العديد من الأعمال العلمية في مجالات القانون والقانون الدستوري خاصة.

 

وهو متزوج وأب لثلاثة أبناء.

مجموع المشاهدات: 18274 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (3 تعليق)

1 | محمد بن أحمد
الربيع العربي الحقيفي
الاحتكام إلى صناديق الاقتراع دون ضغط أو تزوير هوالربيع العربي الحقيقي؛ ما نخشاه هو وأد هاته التجربة في المهد؛ وتجربة مصر علمتنا الا نفرط في التفاؤل؛ لأن كل الأنظمة الاستبدادية تحارب الديموقراطية بالمال والسلاح والقمع؛ والتونسيون اول الشعوب العربية التي أرادت الحياة؛ حياة العز والكرامة؛ فاستجاب الله قدرهم؛ وعقبي لباقي العرب؛
مقبول مرفوض
5
2019/10/13 - 11:49
2 | جمال
اسبانيا
اخوف ما نخاف على تونس هي اموال الاعراب من الامارات والسعوديه كما جرى لمحمد مرسي رحمه الله.سبب المصائب في اليمن وليبيا ومصر كان من وراء دول الاعراب الذين تطاولو في البنيان
مقبول مرفوض
0
2019/10/14 - 07:44
3 |
الحمد لله وعي الشعب التونسي لا يوازى بشيئ اخر.... نتمنى أن يكون في المستوى الذي رآه الشعب فيه
مقبول مرفوض
0
2019/10/14 - 08:51
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع