الرئيسية | دولية | إعلان حظر التجول في مكة والمدينة حتى إشعار آخر

إعلان حظر التجول في مكة والمدينة حتى إشعار آخر

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
إعلان حظر التجول في مكة والمدينة حتى إشعار آخر
 

أعلنت الداخلية السعودية، اليوم الخميس، حظر التجول في مدينتي مكة والمدينة على مدى 24 ساعة، ابتداء من اليوم وحتى إشعار آخر.

وقال مسؤول بالوزارة، في تصريح صحفي، إنه في إطار الجهود التي تقوم بها المملكة لمواجهة جائحة فيروس "كورونا"، تقرر "منع التجول في أرجاء مدينتي مكة المكرمة والمدينة المنورة على مدى 24 ساعة يوميا، مع استمرار منع الدخول إليها أو الخروج منها، وذلك ابتداء من تاريخه وحتى إشعار آخر".

كما تقرر، يضيف المصدر ذاته، السماح لسكان أحياء مكة والمدينة بالخروج من منازلهم فقط لقضاء الاحتياجات الضرورية مثل الرعاية الصحية والتموين، خلال الفترة من الساعة السادسة صباحا وحتى الثالثة عصرا يوميا.

وقررت السلطات السعودية أيضا منع ممارسة آية أنشطة تجارية داخل الأحياء السكنية بمكة والمدينة، عدا عمل الصيدليات ومحلات بيع المواد التموينية ومحطات الوقود والخدمات البنكية.

وإلى جانب الإجراءات السالفة، تقرر أيضا حصر التنقل بالسيارات داخل الأحياء السكنية بمدينتي مكة والمدينة. وأعلنت وزارة الصحة السعودية، في وقت سابق، رصد 157 إصابة جديدة بالفيروس، مما يرفع العدد الإجمالي للإصابات في المملكة إلى 1720.

مجموع المشاهدات: 7806 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (19 تعليق)

1 | الوعري محمد
الخوف من المهدي
بسم الله الرحمان الرحيم وصلاة وسلام على نبينا الكريم، هذا كله في غلق المكة المكرمة خوف من المهدي،وسلام اعليكم ورحمة الله وباركاته
..
مقبول مرفوض
0
2020/04/02 - 04:49
2 | مغربية
إلى سارس
إلى صاحب عنوان سارس
الاله موجود في كل مكان
وكورونا وباء مثل كل وباء مرة بالبشرية ورب العزة والجلال هو الأول والاخر ولاتتعب نفسك
مقبول مرفوض
0
2020/04/02 - 04:57
3 | Madox
ردا على سارس
الحمد لله. و الشكر لله هو مولانا فنعم المولى و نعم النصير
مقبول مرفوض
0
2020/04/02 - 05:03
4 |
رد على سارس
لقد جمعت بين الغباء والجهل . انك كارثة كإسم الفيروس الذي اخترته( سارس)
مقبول مرفوض
0
2020/04/02 - 05:10
5 | فاطمة
ردا على المسمى - سارس
إننا لنعجَب ممن تجرأ على الله تعالى، وأنكر وجوده، بل وصار مبارزًا ومحاربًا له سبحانه بدعوته إلى مثل ذلك الاعتقاد الفاسد، ولو نظر ذلك الجاحد لوجود الله تعالى في نفسه، لعلم ضعف قوته، وحاجته إلى خالقه سبحانه، وخاصة وقت مرضه؛ من أجل ذلك أصبح من الواجب على أهل العلم التصدي، بكل قوة وحزم، لهذه الفرقة الضالة من الملحدين، الذين يريدون أن يشككوا المسلمين في عقيدتهم قد رأى الملحدون الكثيرَ من آيات الله تعالى في الكون، وفي أنفسهم؛ من إحكامٍ ودقة في الخَلق؛ ما يشهد بوجوده، وأنه هو الخالق الحكيم؛ مصداقًا لقوله تعالى: ﴿ سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الْآفَاقِ وَفِي أَنْفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ أَوَلَمْ يَكْفِ بِرَبِّكَ أَنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ ﴾ [فصلت: 53]، ولكنهم آثروا الإنكار والجحود، مع يقينهم بوجود هذا الخالق العظيم؛ كما في قوله تعالى: ﴿ وَجَحَدُوا بِهَا وَاسْتَيْقَنَتْهَا أَنْفُسُهُمْ ظُلْمًا وَعُلُوًّا فَانْظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُفْسِدِينَ ﴾ [النمل: 14]، فكان ذلك الجحود والإنكار نتيجة كِبرهم واستعلائهم، وسيطرة أهوائهم وشهواتهم على عقولهم
مقبول مرفوض
0
2020/04/02 - 05:11
6 | الفقير إلى رحمة الله
الأمر لله
أمنت بالله ربا و بالاسلام دينا وبمحمد صلى الله عليه وسلم نبيا ورسولا
الحمد لله على كل حال وفي جميع الاحوال
مقبول مرفوض
0
2020/04/02 - 05:13
7 | فاطمة
ردا على المسمى - سارس
إننا لنعجَب ممن تجرأ على الله تعالى، وأنكر وجوده، بل وصار مبارزًا ومحاربًا له سبحانه بدعوته إلى مثل ذلك الاعتقاد الفاسد، ولو نظر ذلك الجاحد لوجود الله تعالى في نفسه، لعلم ضعف قوته، وحاجته إلى خالقه سبحانه، وخاصة وقت مرضه؛ من أجل ذلك أصبح من الواجب على أهل العلم التصدي، بكل قوة وحزم، لهذه الفرقة الضالة من الملحدين، الذين يريدون أن يشككوا المسلمين في عقيدتهم،لقد رأى الملحدون الكثيرَ من آيات الله تعالى في الكون، وفي أنفسهم؛ من إحكامٍ ودقة في الخَلق؛ ما يشهد بوجوده، وأنه هو الخالق الحكيم؛ مصداقًا لقوله تعالى: ﴿ سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الْآفَاقِ وَفِي أَنْفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ أَوَلَمْ يَكْفِ بِرَبِّكَ أَنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ ﴾ [فصلت: 53]، ولكنهم آثروا الإنكار والجحود، مع يقينهم بوجود هذا الخالق العظيم؛ كما في قوله تعالى: ﴿ وَجَحَدُوا بِهَا وَاسْتَيْقَنَتْهَا أَنْفُسُهُمْ ظُلْمًا وَعُلُوًّا فَانْظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُفْسِدِينَ ﴾ [النمل: 14]، فكان ذلك الجحود والإنكار نتيجة كِبرهم وجهلهم واستعلائهم، وسيطرة أهوائهم وشهواتهم على عقولهم وأفعالهم.
مقبول مرفوض
0
2020/04/02 - 05:15
8 | عبد القدوس
الصويرة
السلام على من اتبع الهدى
قال الله عز وجل
( وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يُجَادِلُ فِي اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَيَتَّبِعُ كُلَّ شَيْطَانٍ مَرِيدٍ (3) كُتِبَ عَلَيْهِ أَنَّهُ مَنْ تَوَلَّاهُ فَأَنَّهُ يُضِلُّهُ وَيَهْدِيهِ إِلَى عَذَابِ السَّعِيرِ)
سورة الحج
مقبول مرفوض
0
2020/04/02 - 05:18
9 | عبد القدوس
الصويرة
السلام على من أتبع الهدى
قال الله عز وجل
(وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يُجَادِلُ فِي اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَيَتَّبِعُ كُلَّ شَيْطَانٍ مَرِيدٍ (3) كُتِبَ عَلَيْهِ أَنَّهُ مَنْ تَوَلَّاهُ فَأَنَّهُ يُضِلُّهُ وَيَهْدِيهِ إِلَى عَذَابِ السَّعِيرِ )
سورة الحج
مقبول مرفوض
0
2020/04/02 - 05:24
10 | Ahmad
رد على رقم 1
اسئل الله ان يشل يدك اية الملحد ...هذا تاثير الجهل بالدين وتأثير التيارات الخارجية من العلمانيين والملحدين وجدوا ارض خصبة من الجهلة يبثون فيهم افكارهم الهدامة وأنتجوا لنا أمثال هدا الكافر الملحد سارس (1)
مقبول مرفوض
0
2020/04/02 - 05:24
11 | سعيد
الاحتياط
الله عزو جل خلق الفيروس لتأديب الظالمين وتذكير الغافلين وتوبة للعصاة وعذا با على الملحدين . وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه.
مقبول مرفوض
0
2020/04/02 - 05:37
12 | بدر
الله اكبر
إن الله موجود وإن هدا أمر الله .الله العظيم الاعظم القهر الجبار .إن موجود يا كافر
مقبول مرفوض
0
2020/04/02 - 05:39
13 | بدر
الله اكبر
إن الله موجود وإن هدا أمر الله .الله العظيم الاعظم القهر الجبار .إن موجود يا كافر
مقبول مرفوض
0
2020/04/02 - 05:45
14 | معتز مظر
الى 01 سارس
فيروس كورونا ليس هو الذي أغلق الحرم و المساجد بل هم أولياء الأمور و الدليل أن دول إسلامية أخرى لم تتخذ نفس الإجراءات مثل أفغانستان و باكستان و أندونيسيا حتى في أمريكا لازال الناس يذهبون للصلاة في المساجد رغم تفشي الوباء
مقبول مرفوض
0
2020/04/02 - 06:50
15 | صاعق الملاحدة
أين ذلك الملحد الذي قال كيف أُؤمن بالله وانا لاأراه... لماذا تختبئ في بيتك خشية فيروس لاتراه..
واللهُ أحقُ أن تخشاه ❗
الله عز وجل يبتلي عباده ليمتحن شدة إعتصامهم و ثقتهم فيه سبحانه و تعالى و يظهر الملحدين و المشككين في دينه .
و كذالك ليذكرنا عز وجل انه غني عن العالمين و لا يحتاج لعبادتهم .
و القرآن فيه آيه كافية للرد على شبهتك وهي:
إِن نَّشَأْ نُنَزِّلْ عَلَيْهِم مِّنَ السَّمَاءِ آيَةً فَظَلَّتْ أَعْنَاقُهُمْ لَهَا خَاضِعِينَ (4)
المرجوا من الجريدة النشر
مقبول مرفوض
0
2020/04/02 - 06:51
16 |
ابتلاء من الله الذي خلق هاد الكون عسى أن تكرهو شيء وهو خير لكم ويكفي هاذ الوباء ، ارجع الإنسان إلى حجمه الطبيعي ، ويدل على أن هاذ الإله العظيم، جعل أضعف مخلوقاته، الكرة الارضية، كلها، تخشع، لعظمته، وجبروته*لحكمة، لانعلمها، نقص التلوث،إغلاق مواخر، الفساد بكل اشكالها، نقص حوادث المرور*رجوع، الانسان، انه، لايساوي، شيء،ولم كان عنده مال القارون، أشهد انك الله، لاإله الانت، وحدك، لاشريك لك وأشهد أن محمد عبدك ورسولك
مقبول مرفوض
0
2020/04/02 - 07:09
17 | ملاحظ
استغفر الله العظيم
"لَّقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ ۚ قُلْ فَمَن يَمْلِكُ مِنَ اللَّهِ شَيْئًا إِنْ أَرَادَ أَن يُهْلِكَ الْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ وَأُمَّهُ وَمَن فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا ۗ وَلِلَّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا ۚ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ ۚ وَاللَّهُ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ ".صدق الله العظيم
مقبول مرفوض
0
2020/04/02 - 07:47
18 | فاطمة
ردا على المسمى سارس
فإننا نعيش في زمانٍ كثرت فيه الفتن، ومن أخطر هذه الفتن: ظهور طائفة من الناس في الدول الإسلامية ينكرون وجود الله تعالى، ويسندون ما يحدث في هذا الكون إلى الطبيعة، أو إلى الصدفة، ويجهرون بذكر أدلتهم الواهية الباطلة على إنكار وجود الخالق العظيم في وسائل الإعلام، مستغلِّين ضعفَ عقيدة توحيد الله تعالى عند بعض المسلمين.

لقد رأى الملحدون الكثيرَ من آيات الله تعالى في الكون، وفي أنفسهم؛ من إحكامٍ ودقة في الخَلق؛ ما يشهد بوجوده، وأنه هو الخالق الحكيم؛ مصداقًا لقوله تعالى: ﴿ سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الْآفَاقِ وَفِي أَنْفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ أَوَلَمْ يَكْفِ بِرَبِّكَ أَنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ ﴾ [فصلت: 53]، ولكنهم آثروا الإنكار والجحود، مع يقينهم بوجود هذا الخالق العظيم؛ كما في قوله تعالى: ﴿ وَجَحَدُوا بِهَا وَاسْتَيْقَنَتْهَا أَنْفُسُهُمْ ظُلْمًا وَعُلُوًّا فَانْظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُفْسِدِينَ ﴾ [النمل: 14]، فكان ذلك الجحود والإنكار نتيجة كِبرهم واستعلائهم، وسيطرة أهوائهم وشهواتهم على عقولهم وأفعالهم.

إننا لنعجَب ممن تجرأ على الله تعالى، وأنكر وجوده، بل وصار مبارزًا ومحاربًا له سبحانه بدعوته إلى مثل ذلك الاعتقاد الفاسد، ولو نظر ذلك الجاحد لوجود الله تعالى في نفسه، لعلم ضعف قوته، وحاجته إلى خالقه سبحانه، وخاصة وقت مرضه؛ من أجل ذلك أصبح من الواجب على أهل العلم التصدي، بكل قوة وحزم، لهذه الفرقة الضالة من الملحدين، الذين يريدون أن يشككوا المسلمين في عقيدتهم حسبنا الله ونعم الوكيل فيك
مقبول مرفوض
0
2020/04/02 - 08:03
19 | احمد
دعاء
اللهم ارنا رحمتك كما اريتنا قوتك
مقبول مرفوض
0
2020/04/02 - 11:13
المجموع: 19 | عرض: 1 - 19

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع