الرئيسية | دولية | إلى أين تسير الدبلوماسية الجزائرية بتخبطها المتواصل؟

إلى أين تسير الدبلوماسية الجزائرية بتخبطها المتواصل؟

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
إلى أين تسير الدبلوماسية الجزائرية بتخبطها المتواصل؟
 

بقلم : بلال التليدي

في لقاء للرئيس الجزائري ببعض وسائل الإعلام، صرح بأن الدبلوماسية الجزائرية تقهقرت، وأن دورها في ملف النزاع حول الصحراء قد تراجع،

وتعهد بانتعاشة وشيكة لهذه الدبلوماسية، وأن الجزائر ستعود لدورها الطلائعي في المنطقة، مستعينا في ذلك بنوستالجيا الماضي، للتغني بأمجاد هذه الدبلوماسية، وكيف كانت كلمة الجزائر هي التي تمضي في المحافل الدولية!

والحقيقة أن هذا التقييم والاستشراف للدبلوماسية الجزائرية من لدن رئيس الدولة، لا يمكن فصله عن السياق الداخلي، وحاجة السلطة إلى تعبئة الداخل، ومحاولة اكتساب شرعية جديدة بعد إنهاك الحراك الشعبي، وذلك منذ سنة 2019.

لكن، مع الوعي بالدور الداخلي لهذه التصريحات، فإن المدة الزمنية التي مضت عليها، تعتبر نسبيا كافية لتقييم اتجاهات الدبلوماسية الجزائرية، وما إذا كانت رهاناتها، بالفعل يمكن أن تحقق انتعاشة وحيوية تنبئ بالقدرة على لعب دور في مهم في المنطقة؟

عمليا أول ملف تطلعت الدبلوماسية أن تحدث فيه تحولا مهما، هو الملف الليبي، فحاولت منذ البدء تبني مقاربة، تدمج فيها دول الجوار، باعتبارها المعنية أكثر بهذا الملف وبتداعياته الأمنية والسياسية، والنسج على منوال الأسلوب المغربي في التعاطي مع الشأن الليبي بترك الليبيين، يحددون مصيرهم بأنفسهم.

تقييم الحراك الدبلوماسي الجزائري على هذا المستوى، لم يتجاوز البعد الاستعراضي (دعوة الأطراف الليبية بحضور دول الجوار إلى مؤتمر بالجزائر) إذ لم يكن لأعمال هذا المؤتمر أي حاصل، وكان حضور الأطراف الليبية لمجرد فهم الدور الجديد المفترض للجزائر، بعد أن أصبحت معنية بشكل أساسي، بمدافعة سيناريوهات مصرية فرنسية إماراتية لا تخدم أجندتها (خطورة دعم الجنرال حفتر على الأمن القومي الجزائري).

النتيجة التي تحصلت من هذه الدينامية، أن الأطراف الليبية عادت مجددا إلى المغرب، لاستكمال النقاش حول الاستحقاقات الانتخابية التي من المتوقع أن تجري في ديسمبر المقبل، بينما اتجهت لجنة 5+5 الأمنية والعسكرية إلى حسم الخلافات المتبقية بجنيف لترتيب صيغة بناء الجيش الموحد والأجهزة الأمنية الوطنية وإخراج المرتزقة من ليبيا.

في ملف النزاع حول الصحراء، أو بالأحرى تدبير العلاقة مع المغرب، فقد اتجهت الجزائر إلى قطع العلاقات الدبلوماسية مع الرباط، واتهامها بمحاولة تقويض الاستقرار بالجزائر، كما حاولت استغلال ملف الغاز، لإحداث ارتباك بالأمن الطاقي المغربي، وسعت أيضا للتحرك على واجهة أممية، لإقناع المنتظم الدولي بالعودة إلى ما قبل تأمين المغرب للنقطة الحدودية الكركرات.

وعلى العموم، يمكن تحديد ثلاث واجهات اشتغلت عليها الدبلوماسية الجزائرية لإضعاف المغرب: واجهة أمريكا لإقناع إدارتها بإعادة تقييم الموقف من الاعتراف بالسيادة المغربية على الصحراء، وواجهة إسبانيا، لإجبارها على قبول تدفق الغاز الجزائري عبر أنبوب الغاز ميدغاز، والتخلي عن إمداد الغاز عبر أنبوب الغاز المغاربي. وواجهة فرنسا، وذلك بممارسة ضغوط اقتصادية كبيرة عليها، وتجريدها من جملة من امتيازات اقتصادية في الجزائر لإجبارها على فك ارتباطها مع المغرب أو على الأقل عدم لعب دور المنحاز لمصالحه (عدم تجديد التعاقد مع شركة «راتيبي باريس» المكلفة بتسيير وصيانة مترو أنفاق العاصمة منذ عام 2011، توقيف عقد شركة «سيوز» المكلفة بمهام توزيع الماء في العاصمة منذ 15 سنة، فرض رسوم ضريبية على المستوردات الفرنسية بما أفضي إلى إغلاق مصنع رونو بالجزائر).

تقييم أداء الدبلوماسية الجزائرية على هذا المستوى، لم يفض إلى شيء ذي بال، فثمة مؤشران على أن اللوبي الجزائري في واشنطن، قد فشل في جر الإدارة الأمريكية إلى الملعب الذي يتمناه قصر المرادية، فلم يحشد التأييد الكافي لإحداث التحول في الموقف الأمريكي. ففي المرة الأولى، وصل التحشيد إلى تعبئة 27 نائبا في الكونغرس بزعامة مؤيد جبهة البوليساريو السناتور إنهوف، لكنه فشل في الضغط لتغيير موقف الإدارة الأمريكية المعترف بالسيادة المغربية على الصحراء. وفي المرة الثانية، تضاءل هذا الحشد، ولم يستطع إنهوف من جمع سوى 10 أعضاء لتوجيه رسالة إلى وزير الخارجية الأمريكي أنطوني بلينكن، لحثه على وضع ملف الحقوق الإنسان على رأس أولوياتها في العلاقات مع المملكة المغربية ولدعم حق تقرير المصير.

على مستوى تدبير ملف تصدير الغاز لإسبانيا، فقد لم تستطع الدبلوماسية الجزائرية طمأنة مدريد بتأمين تدفق الغاز عبر أنبوب ميد غاز، رغم تأكيد الرئيس الجزائري أنه في حالة وقوع أي عطب فإن الجزائر جاهزة لتأمين تدفق الغاز إلى إسبانيا عبر البواخر، ويبدو أن إسبانيا، تبحث عن خيارات إضافية حتى لا يتعرض أمنها الطاقي للتهديد، ولا يرجح أن تكون الجزائر قادرة على استعمال ورقة وقف إمداداتها من الغاز إسبانيا، لأن سيكبدها خسائر مالية فادحة. أما المغرب، فقد استثمر وضعية الخلاف الجزائري الإسباني، وبدأ يطرح إمكانية الاستعمال المعكوس لأنبوب الغاز المغاربي، وذلك من إسبانيا للمغرب، لتأمين جزء من حاجياته للغاز.

أما على مستوى تدبير العلاقة مع فرنسا، فقد أخذ هذا الملف أبعادا جد معقدة، وامتدت رقعة الصراع، بشكل كبير، فلم يعد يقتصر على حرب اقتصادية، لإجبار فرنسا على ترك موقعها المصطف مع المغرب حسب ما يرى حكام الجزائر، بل تفجر هذا الصراع في جبهات متعددة، في ليبيا، إذ بدأت فرنسا تستعمل ورقة حفتر للضغط على الجزائر، وفي مالي حيث تعتبر الجزائر أن انسحاب فرنسا من عملية برخان هو بمثابة توريط لها واستهداف أمنها القومي، وزاد من تعقد هذا الملف، حشر موضوع الذاكرة فيه، وتناقض السلوك الفرنسي في التعاطي معه (مبادرات حسن النية بتقديم جماجم مقاومين كانوا في متحف فرنسي إلى السلطات الجزائرية، ومبادرات استفزازية لحفل استقبال للحركيين ـ خونة ـ في قصر الإليزيه وتقديم وعود لهم بالتعويض).

تقييم دبلوماسية الجزائر تجاه فرنسا، كانت نسبيا متوازنة، إذ استعملت أوراقا قوية بحوزتها، مثل إلغاء امتيازات فرنسية في الجزائر، ومنح امتيازات مقابلة لتركيا، وفتح منفذ لروسيا في مالي، فضلا عن تأمين وصول الفاغنر إليها، مما اعتبرته فرنسا تهديدا للأمن والاستقرار في المنطقة.

لكن نجاح الجزائر في إدارة التوازن مع فرنسا لم ينتج عنه أي مخرجات تحقق تطلعاتها، فتضرر الاقتصاد الفرنسي من جراء توقيف عقود مع شركات فرنسية في الجزائر، لم يدفع الموقف الفرنسي إلا لمزيد من المناورة، واستعمال أوراق ضغط مقابلة، حتى توسعت رقعة الصراع، وأخذت أبعادا إقليمية (ليبيا، تونس، مالي، الصحراء) ولم تجن منها الجزائر أي مكسب سياسي، يعزز دورها الفاعل في المنطقة. فلا فرنسا غيرت موقفها من المغرب، ولا الجزائر جرتها لملف التفاوض المباشر بما يخدم مصلحتها.

وهكذا، كان تقييم أداء الدبلوماسية الجزائرية بعد تصريحات الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون سلبيا على العموم، فلا الأمم المتحدة استجابت لمطلب الجزائر بإعادة الكركرات إلى ما كانت عليه قبل تأمين الجيش المغربي لها، ولا الإدارة الأمريكية استجابت لضغوط اللوبي الجزائري في واشنطن، وأدخلت ضمن أجندتها تغيير موقفها من السيادة المغربية على الصحراء، ولا هي استطاعت أن تنتج دينامية توقف الاختراقات المهمة التي حققتها الدبلوماسية المغربية في ملف الصحراء، ولا هي أحدثت نقلة نوعية تثبت استئناف دورها، فلم تنجح في الوساطة بين مصر وأثيوبيا، ولم تقدم أي مبادرة للمصالحة الداخلية في تونس، ولم تنجح في إحداث توازن في الموقف الإفريقي، يقلص الامتداد المغربي في القارة.

عن القدس العربي

مجموع المشاهدات: 15140 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (8 تعليق)

1 | عبد الرحيم
مساكين اشفق عليهم
(الدبلوماسية الجزائرية) ان صح الاسم لانها العنترية وليس دبلوماسية. انهاتتخبط وتحاول ان تدرك ما سبقها به اسيادها الحكماء الدين يتحكمون في قراراتهم ويبنونها علي مصداقية ونزاهه فادن لعمامرة اصبح الطير المهاجر الدي يجوب اقطار العالم ليلقي الدفئ هنا وهناك لاكن ينسي انه لا يلبث كتيرا اينما حل وارتحل دون ان يستقر علي كال. فلعمامرة جاء ليبدد ما تبقي من اموال الشعب بخرجاته وباغضاءه علي من ببطنه طوي تم يرجعونه بخفي حنين وبالتالي كما يقولون عن الغراب الدي اراد ان يقلد الحمامة في َمشيتها فاتلف مشيته واصبح ينط بذل ان يمشي. هو العمامرة. هو تبون الكداب كما اصبح العالم يلقبه. هو شنقريحة البوال. هو بنسديرة الديوت. ه هو هو...لقد اصبحوا اضحوكة العالم. يطيرون علي ملفات الغير دون سابق اعلان. يحشرون انفهم حي في الغائط. وداك سهمم.
مقبول مرفوض
-1
2021/10/22 - 10:16
2 | Boulevard
Point de vue
Les relations entre l'Algérie et le Maroc doivent être à la hauteur des liens solides qui relient les deux peuples : Ethnique, social,....le conflit entre les deux régimes pourris ne doit pas salir notre avenir .Le Maroc,traitre s'est allié avec l'État sioniste du mal contre les intérêts des autres pays arabes pour sauver le makhzan pourri ,féodal, meskin et faible .
مقبول مرفوض
-17
2021/10/22 - 11:46
3 | محسن
اين هي تنمية البلاد
النظام العسكري الجزائري عجوز بحكامه واصابه مرض الشيخوخة والخرف، فالجزاءر عوض الالتفاف لمشاكلها الداخلية أولا، تسعى لمشاكل خارجية وما تزيدها الا تعقيدا. الجزائر اليوم اصبحت معزولة دوليا والسبب مشاكلها مع جيرانها.وضعت يدها في يد ملشيات البوليزاريو الإرهابية مدة عقود مما جعل من الجزائر دولة ضعيفة اقتصاديا وسياسيا واجتماعيا. تدعم الارهاب على أراضيها وتستقطب الارهاب من الخارج. هذا هو حال الجزائر المريضة.
مقبول مرفوض
9
2021/10/22 - 11:59
4 | المراكشي
الماكر
زيد زيد مبروك علينا ما زال ما زال
مقبول مرفوض
6
2021/10/22 - 01:54
5 | سيموح
في الطائرة
مع السيد لعمامرة.الديبلوماسية الجزائرية في الطائرة الخاصة بين افخم الفنادق العالمية.تحمل ملف واحد لا يفارقها حتى دورة المياه
مقبول مرفوض
14
2021/10/22 - 02:07
6 | المنصوري
تخبط أرعن
ستستمر الاسطوانة المشروخة لعجزة الجزائر،دون جدوى،هدر لمال الشعب دون جدوى،ومن يظن اثما أن المغرب سوف يحقق أوهامهم ،بفصل صحرائه،فهو يزعم أن المغرب الشامخ سيزول من التاريخ،وهذا هدف لا يؤمن به حتى علوج المرادية ولو في الخيال.
مقبول مرفوض
8
2021/10/22 - 02:15
7 | احمد التكاني
رأي غير ملزم
الحرب الباردة بين الدولتين المغاربيتين سيستمر ما دام سياق بروزها قاءما، كما رهان الدولتين على الأجنبي والاستقواء به وضغط الأجندة الداخلية خاصة في الجزائر سيعقد المشكلة...لذلك فالحل الوحيد هو التعاون الإقليمي المغاربي بعيدا عن تأثير العوامل الخارجية بما فيها تأثير الأمم المتحدة باعتبارها انعكاسا للتوافقات المصلحية للدول الكبرى،
مقبول مرفوض
0
2021/10/22 - 03:35
8 | علي ناصر
Juge et partie
Réponse au no 1 (boulevard) Dommage. Jamais vous ne serez arbitre dans ce conflit qui déchire les peuples marocain et algérien. D’apres votre point de vue vous avez cité « deux régimes pourris » mais vous vous acharné sur le Maroc sans nous expliquer le pourrissement du régime algérien. On ne peut pas être juge et partie donc mêlez vous de vos affaires intérieures, et le reste viendra tout seul.
مقبول مرفوض
2
2021/10/22 - 04:21
المجموع: 8 | عرض: 1 - 8

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة