الرئيسية | دولية | عكس الشعارات الإعلامية...الرّئيس الجزائريّ يَطلب إقامةَ السلامِ مع إسرائيل بوساطةٍ فلسطينيّةٍ

عكس الشعارات الإعلامية...الرّئيس الجزائريّ يَطلب إقامةَ السلامِ مع إسرائيل بوساطةٍ فلسطينيّةٍ

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
عكس الشعارات الإعلامية...الرّئيس الجزائريّ يَطلب إقامةَ السلامِ مع إسرائيل بوساطةٍ فلسطينيّةٍ
 

أخبارنا المغربية- ياسين أوشن

يبدو أن الزيارة التي قام بها الرئيس الفلسطيني محمود عباس إلى الجزائر، أول أمس الأحد، تحمل معها مفاجأة لم تكن في حسبان الرأي العام.

وتتجلى هذه المفاجأة في رسالة خاصة أرفقها الرئيس الجزائري مع محمود عباس، يقترح من خلالها عبد المجيد تبون إقامة سلام مع إسرائيل بشكل متدرج، وأن يكون الرئيس الفلسطيني هو الوسيط بينهما مؤقتا، وفق ما أوردته "شبكة فلسطين للأنباء" نقلا عن مصادرها الخاصة.

 

يُذكر أن الزيارة ذاتها تهدف إلى "التنسيق بين فلسطين والجزائر بشأن تطورات القضية الفلسطينية"، حسب تصريح وزير الخارجية الفلسطينية، رياض المالكي، الذي أضاف أن "الزيارة تأتي أيضا تحضيرا للقمة العربية التي تنعقد بالجزائر في مارس المقبل".

مجموع المشاهدات: 22771 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (2 تعليق)

1 | مستغربة
العجب
صافي تكسرولهم الجناح اين الشعارات والتهديد والوعيد للذهاب لفلسطين ومحاربة الصهاينة ومناصرة فلسطين ظالمة ولا مظلومة ههههههخهه حكام الجزائر اللسان الطويييييل والدراع القصير يقولون ما لا يفعلون بني كذبون تريكة مسيلمة الكذاب.
مقبول مرفوض
28
2021/12/07 - 10:28
2 | عبد االه محمد
رءيس الوزراء الروسي لافروف
اظن بان رءيس الوزراء الروسي لافروف هو الاخر يشتغل على هذا الامر . وسيزور لافروف اسراءيل اولا ثم السلطة الفلسطينية ثم سيطير الى الجزاءر ثم سيعرج الى المغرب لحضور القمة الروسية العربية التي ستنعقد بمدينة مراكش . اذن هناك شيء ما يطبخ في الخفاء لانقاد الجزاءر مما وصلت اليه . لكن الجزاءر ستتقارب مع اسراءيل لاجهاض التقارب المغربي الاسراءيلي ثم الغاء الاعتراف الامريكي بمغربية الصحراء . هذا هو مطمعهم .والحزاءر ستطبع مع اسراءيل لكن هذه الاخيرة ستشترط على الجزاءر التطبيع علانية وبخصور وساءل الاعلام
مقبول مرفوض
-3
2021/12/07 - 10:33
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة