الرئيسية | دولية | نتنياهو يلوي ذراع حليفه بايدن

نتنياهو يلوي ذراع حليفه بايدن

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
نتنياهو يلوي ذراع حليفه بايدن
 

أدى دعم الرئيس الأميركي جو بايدن لإسرائيل في حربها على حماس إلى انقسام داخل الولايات المتحدة لاسيما مع ارتفاع الأصوات المطالبة بضرورة وقف إطلاق النار.

وبحسب صحيفة "الغارديان" البريطانية، لقد تعزز الانطباع بأن بنيامين نتنياهو، رئيس الوزراء الإسرائيلي، لا يستمع حقاً للأميركيين، ويستمر في رفض أي شكل من أشكال وقف إطلاق النار بينما تظل حماس غير مهزومة والإسرائيليون محتجزون كرهائن.

ويشير استطلاع جديد إلى أن 68 بالمئة من الأميركيين يريدون وقف إطلاق النار، بينما يعتقد ما يقرب من 40 بالمئة أن بايدن يجب أن يعمل "كوسيط محايد" بدلاً من العمل كمدافع عن إسرائيل.

وتكشف استطلاعات الرأي نتائج مخيبة بالنسبة لبايدن قبل عام من الانتخابات الأميركية لا سيما وأنه يخسر الدعم العربي والإسلامي في الولايات المتأرجحة بظل دعمه الكبير لإسرائيل في الحرب الأخيرة.

وفي المعركة الموازية لكسب الرأي العام العالمي، من الواضح أن بايدن والغرب يخسران بشأن غزة، فالغضب الهائل الذي تشعر به الدول العربية ــ وخارجها ــ إزاء الخسائر البشرية التي لا تطاق، هو غضب عميق وربما يخلف عواقب جيوسياسية دائمة.

وبعد 7 أكتوبر، أظهر بايدن تعاطفا حقيقيا مع إسرائيل، لكنه فشل في كبح جماح نتنياهو.

ومتجاهلاً تحذيرات بايدن، يهدف نتنياهو إلى الاحتفاظ بالسيطرة على غزة لأجل غير مسمى، وكما هو الحال دائما، فهو يرفض حل الدولتين.

وطالما بقي نتنياهو في السلطة، سيواجه بايدن والقادة الغربيون تحديا مستمرا في القدس، مما يطيل أمد المعاناة في غزة، ويضر بمصداقيتهم في الداخل، ويضر بمصالحهم في الخارج، ويشكل خطرا دائمًا بحرب أوسع نطاقا.

وسواء كان السؤال هو مستقبل غزة، أو الدولة الفلسطينية، أو التهديد الإيراني، أو الحكم الديمقراطي الصادق، فإن نتنياهو يشكل عائقاً، الآن أكثر مما كان عليه قبل الحرب.

وختمت الصحيفة تقريرها بالقول: "مذكرة إلى جو، لا يمكن أن يكون هناك سلام بينما يحكم بيبي (نتنياهو)".

 

مجموع المشاهدات: 19142 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (4 تعليق)

1 | خليف
الحل الأنسب
لا حوار مع نتانياهو ،بل الحل الوحيد هو قتله او سجنه على الاقل و لهذا نتمنى من فريق القسام ان يحاول تنفيد هذين الحلين ،اما التنديد فهو كلام فارغ لا يفيد في شيء
مقبول مرفوض
0
2023/11/19 - 10:46
2 | مراكشي
جني الخزي ..
حرب غزه غير المتكافئة خلفت تعاطفا لدى الشعوب في امريكا و اوروبا و وجدت الشعوب نفسها لأول مرة تفهم الصراع بشكل أحسن.. لذلك فلن تجني الحكومات إلا الخزي والعار.. والنصر سيكون حليف أهل غزة العزة..
مقبول مرفوض
0
2023/11/19 - 11:47
3 | عبدااله
الحلفاء
يجب على العرب ام يتركوا التعامل مع أمريكا وان يصلحوا دات البين وان بعزاوا جميع رؤساء العرب الداعين الانقسام في الصف العربي فهم أعداء العرب وعملاء الاستعمار لقد ظهر الحق والا لن تكون للعرب كلمة ابدا والانتصار سيكون بعيدا عنهم قبل محاربة إسرائيل يجب محاربة من يريدون الانفصال وتقسيم الدول العربية بعد ذلك يمكننا وقوف صفا واحدا ضد إسرائيل اما ما عدا هذا لن منتصر على العدو ابدا
مقبول مرفوض
1
2023/11/19 - 11:52
4 | محمد ملوك
نتنياهو وبايدن
العلاقات الدولية للولايات المتحدة في عهد بايدن تتقلص ان لم نقل تنهار وهو يحابي نتنياهو في حربه على اهل فلسطين هل سيضحون به باستشارة مع اهل العهد والحل في الدولة العبرية وترفع عنه المظلة ةويحاكم ويبقى وراء القضبان داخل السجون بعدما يؤدي مهمته القذرة: الإبادة والتهجير وتخريب دور وادارات وممتلكات اهل غزة:اتوقع ان نهايته مع استكمال مهمته لان الله يمهل ولايهمل
مقبول مرفوض
-2
2023/11/19 - 12:45
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة