الرئيسية | دولية | بعد الهدنة .. غموض يلف رفض "حماس" لإطلاق سراح الجنود الإسرائيليين

بعد الهدنة .. غموض يلف رفض "حماس" لإطلاق سراح الجنود الإسرائيليين

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
بعد الهدنة .. غموض يلف رفض "حماس" لإطلاق سراح الجنود الإسرائيليين
 

أثار إصرار حماس على إطلاق سراح المحتجزين الإسرائيليين من الأطفال والنساء لديها دون غيرهم، تساؤلات عن عدم الحديث عن مصير االعسكريين، وهي ورقة قوية لدى الحركة الفلسطينية كما يقول محللون.

وأطلقت حركة حماس على مدار الأيام الأربعة الأولى من الهدنة سراح 50 محتجزاً من الأطفال والنساء مقابل إطلاق إسرائيل سراح 150 أسيراً فلسطينياً من النساء والأطفال، إضافة للإفراج عن عمال أجانب خارج إطار الاتفاق، كما من المقرر أن يتم إطلاق سراح 20 محتجزاً إسرائيلياً بعد تمديد الهدنة ليومين بنفس الشروط السابقة.

لكن ورغم الانفراج تل أبيب بعد تحرير الأطفال والنساء، يبقى ملف المحتجزين من العسكريين مصدر قلق خاصة بعد تجنب حماس الحديث عنه، وهو ما أمر كان واضحاً في الصحافة العبرية.

ونقلت صحف إسرائيلية بينها "يسرائيل هيوم" و"يديعوت أحرنوت" عن مصادر قولها إن رئيس جهاز المخابرات "الموساد" سافر إلى قطر التي تلعب دور الوساطة مع حماس، لبحث مصير الجنود الإسرائيليين ومحاولة التوصل لاتفاق لإطلاق سراحهم، إلا أنها أشارت إلى وجود رغبة لدى حماس بـ"ابتزاز" إسرائيل بهذا الملف، ومحاولة الوصول لهدنة دائمة من خلاله.

وفي قراءته للأسباب التي تجعل الحركة الفلسطينية تحافظ على المحتجزين العسكريين الأمريكيين، يرى المحلل السياسي الأردني، عامر السبايلة، أن حماس أطلقت سراح الأطفال والنساء ضمن الصفقة الأخيرة، للتخلص من "العبء" الذي شكلوه للحفاظ عليهم خلال فترة الحرب.

ويشير السبايلة لـ"24" إلى أن حماس لا ترغب في إطلاق سراح العسكريين الإسرائيليين والمحتجزين الأمريكيين، بهدف محاولة خلق أزمة داخلية في إسرائيل، إضافة إلى أن "الحركة تعلم أن موقف الولايات المتحدة الضاغط على إسرائيل والذي أدى إلى قبول الدولة العبرية بالهدنة سيتغير لو تم إطلاق سراح جميع الأمريكيين".

ويقول المحلل السياسي إن حماس ستحاول "تعظيم" ورقة العسكريين المحتجزين لتحقيق أكبر فائدة، لافتاً إلى أن الحركة كانت تتوقع أن تمنع هذه الورقة الحرب وتمنع اندلاعها بشكل كبير، واليوم تحاول أن تعطل فكرة استمرار الحرب ونقل أزمة أكبر للداخل الإسرائيلي.

ولا يستبعد السبايلة أن تستأنف الحرب بعد انتهاء الهدنة، لكن بخسائر أقل في صفوف المدنيين، على اعتبار أن الجيش الإسرائيلي كان يسعى للوصول لمرحلة التموضع بأماكن معينة وضرب البنية التحتية في القطاع، وخلق أزمة إنسانية.

وقال السبايلة إن "إسرائيل ترغب بعودة الحرب، لكنها تعلم أن المواجهة مع مقاتلي حماس ستكون في هذه المرحلة أكثر ضراوة".

ويتفق الخبير الأمني والعسكري اللواء المصري المتقاعد، محمد عبدالواحد، بأن الحرب قد تعود بشكل عنيف، لكنها لن تستطيع تحقيق الأهداف التي أعلنتها إسرائيل وهي تحرير المحتجزين والقضاء على حركة حماس، وستسبب المزيد من الدمار في البنية التحتية لغزة، ثم العودة لمفاوضات لوقف الحرب.

ويقول عبدالواحد لـ"24" إن "الوصول للهدن خلال الحروب أمر صحي، يؤكد اقتناع طرفي الصراع بأن الحسم العسكري لن يحقق نتيجة"، إضافة إلى أن الهدنة قد تشكل ضغوطاً على الداخل الإسرائيلي والأمريكي وشكل المرحلة المقبلة.

وأشار إلى إسرائيل لم تكن تهتم في الأيام الماضية بحياة الرهائن لولا الضغط الداخلي، والتحول "الجزئي" في الموقف الأمريكي الذي قدم دعماً مطلقاً للحرب على القطاع.

وفيما يتعلق بالرهائن، يرى عبدالواحد أن الدمار الذي لحق بقطاع غزة والأزمة الإنسانية الكبيرة، وضع حركة حماس في مرمى الانتقادات داخل غزة، وهو الأمر الذي دفعها إلى الموافقة بإطلاق سراح المدنيين مقابل 3 أسرى من السجون الإسرائيلية، إضافة إلى دخول المساعدات لغزة.

مجموع المشاهدات: 13021 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (4 تعليق)

1 | Karim
كريم
والله لو كان الفلسطينيون وفصائل المقاومة اغبياء لما قبلوا اطلاق سراء الاسرى العسكريين فما بالك وهم جد ادكياء ماهو المقابل لأطلاق سراح الاسرى حماس تشترط مند البداية وقف العدوان نهائيا والذهاب الى مفاوضات يتخللها تبييض السجون الاسرائيلية من الفلسطينيين وليس اطلاق اسرى فلسطينيين فقط لانها تعلم انه بمجرد ان تطلق الاسرى حتى ولو بخروج جميع الاسرى والمعتقلين الفلسطينيين ستعيد اعتقالهم في يوم واحد واعتقال اضعافهم وستستمر في العدوان في اليوم الموالي يعني سيكون اطلاقهم مجاني بدون عناء فاسرائيل تسرح وتمرح بالضفة الغربية وتعتقل من تشاء
مقبول مرفوض
2
2023/11/28 - 11:45
2 | خليف
العسكر الاسراءيلي
هو قرار صائب ان تحتفظ حماس بالاسرى العسكر الاسراءيلي عندها الا بعد اطلاق سراح اخر سجين فلسطيني ،و ان يستعد الجناح العسكري قسام للحرب اشد الاستعداد لمواجهة حماقات اسرائيل ،كما وجب البحث عن أسلحة مدمرة من ايران للدفاع على الاراضي الفلسطينيه
مقبول مرفوض
2
2023/11/29 - 08:15
3 | موحا مونتريال
راي
لو اطلقت حماس الأسرى إسرائيل ستحرق غزة بالاسلحة المحظورة و ستستعمل غازات مميتة
مقبول مرفوض
1
2023/11/29 - 12:58
4 | حسن السلاوي
الطرف المعتدي
ضمان أمن وسلامة الشعب الفلسطيني وحقه في تأسيس دولته المستقلة وعاصمتها القدس وتبييض السجون الإسراييلية هو من سيقنع المقاومة الفلسطينية بإطلاق سراح الجنود الإسرايليين والأمريكيين فالطرف المعتدي عليه أن يقبل بجميع الشروط وأن يعترف بجراءمه الفظيعة في حق الشعب الفلسطيني .
مقبول مرفوض
1
2023/11/29 - 02:37
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة