الرئيسية | دولية | الظواهري: جبهة النصرة هي فرع تنظيم القاعدة في سوريا

الظواهري: جبهة النصرة هي فرع تنظيم القاعدة في سوريا

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
الظواهري: جبهة النصرة هي فرع تنظيم القاعدة في سوريا
 

 

أخبارنا المغربية ـ أ ف ب

 

أمر زعيم تنظيم القاعدة ايمن الظواهري في تسجيل صوتي بث اليوم الجمعة، بإلغاء "الدولة الاسلامية في العراق والشام" التي نشأت بفعل دمج "دولة العراق الاسلامية" و"جبهة النصرة" التي تقاتل داخل سوريا، مؤكدا ان النصرة وحدها هي الفرع السوري للتنظيم الاسلامي المتطرف.

 

ويؤكد التسجيل الذي بثته قناة "الجزيرة" القطرية، ما سبق لها ان اوردته في حزيران (يونيو) نقلا عن رسالة تفيد بأن الظواهري ابطل الاندماج الذي اعلن في نيسان (أبريل). الا ان هذه الخطوة لم تجد طريقها الى التطبيق ميدانيا.

 

وقال الظواهري في التسجيل "تلغى دولة العراق والشام الاسلامية ويستمر العمل باسم دولة العراق الاسلامية"، مؤكدا ان "جبهة النصرة لاهل الشام فرع مستقل لجماعة قاعدة الجهاد يتبع القيادة العامة".

 

واوضح ان "الولاية المكانية لدولة العراق هي العراق، الولاية لجبهة النصرة لاهل الشام هي سوريا". وكان ابو بكر البغدادي زعيم الفرع العراقي للقاعدة، اعلن في التاسع من نيسان (أبريل) توحيد "دولة العراق" وجبهة النصرة التي تقاتل نظام الرئيس السوري بشار الاسد.

 

الا ان المسؤول العام للجبهة ابو محمد الجولاني، سارع في اليوم التالي الى التنصل من الاعلان، معلنا مبايعة الظواهري، في خطوة كانت الاولى من نوعها في الربط بين تنظيم القاعدة والجبهة. وتسبب اعلان البغدادي ببلبلة بين المقاتلين الاسلاميين المتطرفين وبانقسامات بين المنضوين تحت لواء جبهة النصرة التي كان نفوذها في تصاعد مستمر.

 

وقال الظواهري في تسجيله اليوم "اخطأ الشيخ ابو بكر البغدادي الحسيني باعلان دولة العراق والشام الاسلامية دون ان يستأمرنا او يستشيرنا او حتى اخطارنا (...) واخطأ الشيخ ابو محمد الجولاني باعلانه رفض داعش (وهو الاسم المختصر الذي تعرف به الدولة الاسلامية) واظهار علاقته بالقاعدة دون يستأمرنا او يستشيرنا او حتى اخطارنا".

 

وقال متحدث باسم "الجزيرة" ان "التسجيل ظهر لتوه، ويؤكد صحة الرسالة" التي نشرت مضمونها في العاشر من حزيران (يونيو)، قائلة انها حصلت عليها من "مصادر موثوقة" في سوريا. وفي حينه، سارع البغدادي الى رفض ما نسب الى الظواهري، قائلا في رسالة صوتية في 15 من الشهر نفسه ان "الدولة الاسلامية في العراق والشام باقية ما دام فينا عرق ينبض او عين تطرف"، متحدثا عن "مؤاخذات شرعية ومنهجية عديدة" على رسالة الظواهري.

 

ولم تكن جبهة النصرة المدرجة على اللائحة الاميركية للمنظمات الارهابية، معروفة قبل بدء النزاع السوري منتصف آذار (مارس) 2011. وظهرت في الاشهر الاولى مع تبنيها تفجيرات استهدفت في غالبيتها مراكز عسكرية وامنية، ثم برزت كقوة قتالية اساسية.

 

وفي الاشهر الماضية، اتسع نفوذ "الدولة الاسلامية" لا سيما في شمال سوريا، حيث عمدت الى فرض معايير متشددة في مناطق نفوذها، ومنها مدينة الرقة، مركز المحافظة الوحيد الخارج عن سيطرة النظام.

ويتهمها الناشطون المعارضون باعتقال العديد منهم، اضافة الى محاولة اسكات الناشطين الاعلاميين وخطف الصحافيين الاجانب.

 

ويقول محللون ان "الدولة الاسلامية" تعمل على طرد اي خصم محتمل من مناطق وجودها. وشهدت الاسابيع الماضية معارك ضارية بين مقاتلي "الدولة الاسلامية" ومسلحين اكراد طردوا المقاتلين الاسلاميين من مناطق واسعة في شمال شرق سوريا.

 

وبحسب المرصد السوري لحقوق الانسان، يتعاون مقاتلو "الدولة الاسلامية" وجبهة النصرة في العديد من المعارك، الا ان اشتباكات عدة وقعت بينهم، ابرزها في ايلول/سبتمبر في منطقة الشدادي في محافظة الحسكة.

 

ميدانيا، استعادت القوات النظامية أجزاء واسعة من قاعدة عسكرية مهمة تعرف باسم "اللواء 80" مكلفة بحماية مطار حلب الدولي (شمال)، كان مقاتلو المعارضة سيطروا عليها في شباط/فبراير، بحسب المرصد.

 

وقال مصدر امني سوري لوكالة فرانس برس ان "العمليات العسكرية في المنطقة تسير بنجاح منذ استعادة السفيرة"، المدينة الاستراتيجية في ريف حلب التي استعادها النظام الاسبوع الماضي، والواقعة على مسافة نحو 25 كلم الى الجنوب من مطار حلب.

 

سياسيا، اعتبرت موسكو حليفة النظام السوري، ان شكوك الولايات المتحدة حول التزام هذا الاخير تدمير ترسانته الكيميائية "لا اساس لها". وكانت السفيرة الاميركية في الامم المتحدة سامنثا باور قالت خلال الاسبوع الجاري ان واشنطن تتحقق في صحة لائحة الاسلحة الكيميائية التي قدمتها سوريا الى الاسرة الدولية.

 

وقال الناطق باسم وزارة الخارجية الروسية الكسندر لوكتشيفيتش اليوم ان "هذه الاتهامات التي لا اساس لها حيال دمشق"، يمكن "ان تفسر بعدم احترام عمل قامت به منظمتان مؤهلتان". وكانت منظمة حظر الاسلحة الكيميائية اعلنت الخميس ان البعثة المشتركة بينها وبين الامم المتحدة، انجزت زيارات لـ 22 موقعا من اصل 23 اعلنت عنها دمشق، في تطبيق لقرار من مجلس الامن الدولي يقضي بتدمير الترسانة الكيميائية السورية بحلول منتصف العام 2014.

 

وفي سياق متصل، اعلنت الدنمارك انها ستساهم في تدمير الترسانة السورية عبر نقل الاسلحة واجراء مهام امنية بطلب من الامم المتحدة.

 

وعلى صعيد الوضع الانساني، اعلنت منظمة الصحة العالمية وصندوق الامم المتحدة للطفولة (يونيسف) الجمعة ان حملة تلقيح مكثفة ضد مرض شلل الاطفال تجري حاليا في سوريا وستة بلدان اخرى في الشرق الاوسط بهدف حماية 20 مليون طفل.

 

وأشارت إلى أنه تم تلقيح نحو 650 الف طفل في سوريا، بينهم 116 ألفا في محافظة دير الزور (شرق) التي تشهد معارك ضارية، وحيث سجلت عشر اصابات بهذا المرض، في سابقة في سوريا منذ العام 1999.

 
مجموع المشاهدات: 1875 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

ايمن الظواهري, جبهة النصرة, تنظيم القاعدة