الرئيسية | ثقافة وفنون | إنطلاق فعاليات النسخة الـ "11" من الجامعات الصيفية لفائدة "شباب" مغاربة العالم بتطوان (فيديو)

إنطلاق فعاليات النسخة الـ "11" من الجامعات الصيفية لفائدة "شباب" مغاربة العالم بتطوان (فيديو)

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
إنطلاق فعاليات النسخة الـ "11" من الجامعات الصيفية لفائدة "شباب" مغاربة العالم بتطوان (فيديو)
 

أخبارنا المغربية ـ تغطية: محمد حبشاوي

 

انطلقت أمس الثلاثاء بتطوان فعاليات الدورة الحادية عشرة للجامعة الصيفية التي تنظمها الوزارة المنتدبة لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة، بشراكة مع مجلس جهة طنجة – تطوان – الحسيمة وجامعة عبد المالك السعدي، لفائدة أكثر من 120 شابا من مغاربة العالم.

 

وأكد الوزير المنتدب المكلف بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة، عبد الكريم بنعتيق، أن نجاح هذا الحدث "الاستثنائي والنموذجي" ووصوله إلى نسخته الحادي عشرة، دفع بالوزارة إلى التفكير في تعميمه على كافة الجامعات المغربية، بهدف توسيع قاعدة المشاركين بهدف الوصول إلى أكثر من 520 مستفيد.

 

وأضاف السيد بنعتيق أن الوزارة عند افتتاحها لهذه الدورة تستحضر الخلفيات الأساسية والإستراتيجية المبنية على الاهتمام بشباب المغرب في المهجر، الذين رسموا مسار التألق والتميز، مشددا على أن النتائج المحققة في العديد من البلدان تثبت أن هؤلاء الشباب "نجحوا في مسارهم التعليمي، ووصلوا إلى مواقع المسؤولية، سواء المؤسساتية أو المقاولاتية، حتى أضحوا قناة اتصال بين بلدهم المغرب وبلدان الإقامة".

 

وعن أهداف الجامعات الصيفية، أكد الوزير أنها تسعى إلى "تقوية روابط الاتصال الدائم بين هؤلاء الشباب ووطنهم الأم، خاصة وأنهم جزء أساسي ومكون مهما له، فضلا عن كونها محطة للدفاع عن مصالح مغاربة العالم وحقوقهم"، مضيفا أنها فرصة للتحصين الهوياتي وحثهم على الانخراط في المشروع المجتمعي، الذي يقوده الملك محمد السادس، لوضع المغرب في مصاف الدول الكبرى.

 

وأبرز السيد بنعتيق أن الجامعات الصيفية ستعمل أيضا على إطلاع هؤلاء الشباب، بالتحولات التي شهدتها المملكة، سواء ما يتعلق بالبنيات التحتية والمشاريع الاقتصادية والتنموية، موضحا في هذا الصدد أن زيارات استطلاعية سيتم تنظيمها لفائدتهم إلى عدد من المشاريع المهيكلة من قبيل ميناء طنجة المتوسط والقطار فائق السرعة والوحدات الصناعية الكبرى.

 

 

على صعيد آخر، ذكر السيد بنعتيق بأن الوزارة عملت بشراكة مع مجموعة من الفرق المسرحية المغربية على تنظيم أكثر من 300 جولة مسرحية عبر القارات، منها 60 عرضا مسرحيا باللغة الأمازيغية، موضحا أن الأمر يتعلق ب "تحدي رفعته الوزارة لدعم التحصين الثقافي لمغاربة العالم".

 

أما فيما يخص التحصين الديني، فقد توقف السيد بنعتيق عند جهود مجال نشر الإسلام المغربي المعتدل والوسطي الموسوم بالاجتهادات الفقهية الاستثنائية.

 

وخلص الوزير إلى أنه "لا يمكن تخيل مغرب الغد دون مشاركة من مغاربة العالم في مشروعه المجتمعي، خاصة الشباب من الجيلين الثاني والثالث المتمسكين بوطنهم الأم"، مشددا على أن "المغرب في حاجة لأبنائه وبناته، الذين يشكلون قاطرة بناء المشروع المجتمعي".

 

من جانبه، اعتبر الأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء بالمغرب، أحمد عبادي، أن هذه الجامعة الصيفية تستهدف بالأساس تمكين الشباب المغربي المقيم بالخارج من نصيبهم من الموروث الحضاري والثقافي الضارب في عمق التاريخ، ومن مستحقاتهم الهوياتية.

 

 

وقسم السيد عبادي هذا الموروث الحضاري إلى خمسة مكونات وأبعاد، أولها البعد التصوري التمثلي الذي طبعه المغاربة بالواقعية في التصور، وكذا المكون القيمي، ثم بعد التشريعات والتنظيمات والقوانين التي تنظم الحياة العامة والخاصة، ثم بعد السلوك، ثم أخيرا البعد التواصلي المشترك.

 

في السياق نفسه، أبرز رئيس جامعة عبد المالك السعدي السيد محمد الرامي أن انخراط جامعة عبد المالك السعدي في هذا النشاط الثقافي والإشعاعي الموجه إلى الجيلين الثاني والثالث من مغاربة العالم، منذ دورته الأولى، يمثل فرصة ثمينة للتعرف عن قرب على بعض الطاقات الشابة المتواجدة ببلدان المهجر، وكذا مساهمة من الجامعة في مساعدة الأجيال الصاعدة من مغاربة العالم في الحفاظ على هويتهم المغربية.

 

أما رئيس لجنة التكوين بمجلس جهة طنجة - تطوان – الحسيمة، محمد الملاحي، فأكد على أهمية الوقع الإيجابي على مسار المشاركات والمشاركين في هذه الجامعة الصيفية، ومساهمتها في إطلاعهم وإلمامهم بالمرتكزات والقيم الأصيلة للمجتمع المغربي وتعزيز شعورهم بالانتماء لهذا الوطن، مذكرا بدعم مجلس الجهة للجامعة منذ دورتها الأولى إيمانا منه بأهدافها ومراميها ومساهمتها في الحفاظ على الهوية الوطنية للأجيال الصاعدة من أبناء مغاربة العالم، وتقوية روابطهم ببلدهم الأم، خاصة وأنها فرصة للوقوف عند التطور والتحول الذي عرفه المغرب في العهد الجديد، خاصة جهة الشمال.

 

يشار إلى أن هذه الدورة، التي ستمتد إلى غاية 23 يوليوز الجاري، ستعرف عقد ندوات حول النموذج المغربي في التسامح والحوار بين الأديان، يؤطرها الدكتور أحمد عبادي، وندوة حول المحطات التاريخية الكبرى لاسترجاع الأقاليم الجنوبية للمملكة واستكمال الوحدة الترابية، يؤطرها الدكتور محمد العمراني بوخبزة عميد كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بمارتيل، وحول الأوراش التنموية الكبرى بالمغرب –جهة طنجة تطوان الحسيمة نموذجا- يؤطرا السيد ناصر الفقيه الأنجري مدير ملحقة تطوان للغرفة الجهوية للتجارة والصناعة والخدمات.

 

مجموع المشاهدات: 1328 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع