الرئيسية | ثقافة وفنون | هل نجح التلفزيون المغربي في مواكبة ومقاومة جائحة "كورونا"؟

هل نجح التلفزيون المغربي في مواكبة ومقاومة جائحة "كورونا"؟

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
هل نجح التلفزيون المغربي في مواكبة ومقاومة جائحة "كورونا"؟
 

بقلم : إسماعيل الحلوتي

لنعترف بداية أنه في ظل تفشي فيروس كورونا المستجد أو "كوفيد -19" بسائر بلدان المعمور ومن ضمنها المغرب، وما يبثه من ذعر شديد في النفوس بسبب تصاعد أعداد الإصابات والوفيات. قامت السلطات العمومية في إطار حرصها على حماية صحة وسلامة المواطنين، باتخاذ كل ما يلزم من قرارات جريئة وتدابير استباقية واحترازية، متوخية بذلك احتواء الوباء والحد من درجة شيوعه داخل المجتمع وبين أفراده، تفاديا لما يمكن أن يترتب عن تطوره من كلفة باهظة نحن في غنى عنها. 

وإمعانا منها في الحيطة والحذر دعت السلطات المغربية كافة المواطنين بجميع المدن المغربية إلى ضرورة الالتزام بقواعد حفظ الصحة والسلامة، من خلال حثهم على الانخراط في الاحتياطات الوقائية المعلن عنها من قبل الجهات الصحية والتقيد بالتعليمات الرسمية بحس وطني صادق وروح المسؤولية، لاسيما أن المواطن هو العامل الأساسي في عملية انتقال العدوى إلى الغير، ويتحتم عليه الأخذ بعين الاعتبار الأوضاع المتردية للقطاع الصحي ببلادنا، والعمل بدوره على احترام القرارات الإدارية والرضوخ بجدية ومسؤولية لشروط النظافة الشخصية. 

فلا اعتراض لنا إطلاقا على تطبيق الحجر الصحي أمام ما بات يتهدد بلادنا من مخاطر، ونحن على استعداد كامل لتلبية التعليمات الاحترازية المعلن عنها سلفا من حيث الالتزام بمعايير الطهارة، المساهمة في تقليص تنقلاتنا إلى أدنى أحد وعدم مغادرة بيوتنا إلا عند الحاجة الملحة إما في حالة التبضع أو الالتحاق بالعمل أو زيارة الطبيب، مادام أن الأمر يندرج ضمن الإجراءات الوقائية لمواجهة هذا الوضع الاستثنائي في اتجاه تطويق الجائحة والحد من انتشارها، إذ لسنا أحسن حالا من بعض الدول الأجنبية، التي أقدمت على هذه الخطوة رغم إمكاناتها الصحية والاقتصادية وقدرتها على مقاومة هذه الجائحة للانتصار عليها بأقل الخسائر الممكنة... 

بيد أنه في المقابل لم تقم السلطات العمومية بما يواكب مطالبتها المواطن بالمكوث في البيت، احتراما للتعليمات والنصائح على مستوى إعادة النظر في البرامج التلفزيونية، والتركيز في هذه الفترة الحرجة على ما يشده إلى متابعة القنوات الوطنية ويغريه بالمشاهدة، خاصة أنه يتعذر على فئات واسعة تغيير الاتجاه نحو قنوات أخرى. إذ يتعين عليها ولو بصفة استثنائية تهييء برامج خاصة، كما تحرص على ذلك بمناسبة شهر رمضان الأبرك من برامج "ترفيهية"، باعتبار التلفزيون وسيطا جماهيريا هاما ومن أبرز وظائفه إلى جانب نشرات الأخبار والتربية والتعليم، التوعية والتثقيف والترفيه والتسلية... فأين قنواتنا الوطنية من القيام بدورها التوعوي والتثقيفي في هذه المرحلة الحاسمة؟ نعم هناك مجهودات تبذل للتواصل بشفافية والتحسيس بخطورة الوضع في ظل تفشي الوباء، بالقنوات التلفزية المغربية والمحطات الإذاعية، لكن هذا كله ليس كافيا في إبقاء المواطن ببيته طوال اليوم دون أن يشعر بالضجر والسأم، ولا في بناء يقظة جماعية فاعلة والتصدي للأخبار الزائفة والتضليلية المتعلقة بفيروس كورونا المستجد وطرق الوقاية منه فرديا وجماعيا، حيث أنه يتم استغلال ندرة البرامج التلفزيونية الكفيلة بالرفع من درجات التأهب واليقظة في ترويج الشائعات المغرضة منذ تسجيل أول إصابة ببلادنا، خصوصا عبر مواقع التواصل الاجتماعي، مما يؤثر سلبا على المواطنين ويزرع الرعب في قلوبهم... 

من هنا كان حريا بالجهات المعنية استثمار هذه الفترة من "الحجر الصحي"، أن تولي الجانب الإشعاعي للتلفزة ما يستحقه من بالغ الأهمية، عبر مضاعفة الجهود في وضع برامج متنوعة وهادفة، تساهم في طرد الملل وتهدئة النفوس والتخفيف من روعها وتنوير العقول، وأن يحرص القائمون على شؤون البرمجة والإنتاج بتحديد حاجات المشاهدين ووضع مخطط متناسق ومتكامل لبرامج ثقافية.. 

وتوعوية تستجيب لرغباتهم وتزويدهم بأفضل الإنتاجات والمواد المتمثلة أساسا في الندوات التربوية والعلمية والثقافية والأشرطة الوثائقية والأفلام والمسلسلات وبرامج الترفيه والتسلية المجدية. فالتلفزيون يتمتع بخصائص مهمة تساعد في جعله مؤثرا في الحياة الاجتماعية والثقافية، تقويم سلوك الناس وتكريس القيم الأخلاقية الفاضلة، فضلا عما يتوفر عليه من مزايا في ملامسة المشاعر والوصول إلى أهم الأخبار والأحداث، وما يملك من قدرة على التأثير في الأفكار والقيم والسلوك المدني، إذ تؤكد الكثير من الدراسات العلمية على أن له آثارا إيجابية، باعتباره أداة للتوعية والتثقيف، متى ما تم حسن استغلاله في الاتجاه السليم والصحيح، بانتقاء المواد والمواضيع ذات الأثر الثقافي المباشر أو الضمني... 

وإذ نعلن بحس وطني صادق وروح المسؤولية عن دعمنا لجهود الدولة وانخراطنا الكامل في كافة الاحتياطات الاحترازية الجديرة بمواجهة الخطر الداهم، فإننا نعرب عن مدى حاجتنا إلى تخليص برامجنا من طابعها الإخباري، وضرورة قيام قنواتنا بواجبها في إعداد برامج ومواد ثقافية وفنية جيدة، والانفتاح على ذوي الاختصاص في مختلف المجالات للإسهام في الارتقاء بمستوى الوعي لدى المتلقي، عوض تركه رهينة بين مجموعة من البرامج والمواد الإعلامية الخالية من الفائدة والمتعة، والبعيدة عن هموم وانشغالاته. مما يستدعي الانكباب على تطوير البرامج وتحقيق التكامل بين الشكل والمضون، وتحديد الأهداف التي ينبغي تحقيقها والأفكار المراد إيصالها للمشاهدين...

مجموع المشاهدات: 3787 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (5 تعليق)

1 | عدنان علي
العبث
السؤال هو من يشاهد قنوات الصرف الصحي من المغاربة في الداخل !!
قد تكون النسبة ضئيلة جدا لا تتعدى 4% حسب الإحصائيات الواقعية !!
اذا كيف يكون تاثير هذه القنوات على الرأي العام !؟؟ انه العبث ومحاولة تزيين صورة قنوات تستهزء من المشاهدين وتستحمرهم
مقبول مرفوض
1
2020/03/28 - 08:34
2 | عبدالمالك
2m تنفرد بالرقص
انه وقت الدعاء ليرفع ربناعنا هدا الوباء وليس تقديم الاغاني والرقص من طرف القناة الثانية .الاجدر تقديم برامج التوعية ودروس الدعم للطلبة والتلاميد. الله ينعل اللي ما يحشم.
مقبول مرفوض
1
2020/03/28 - 08:35
3 | لحسن
رأي
و للاسف ان القنوات المغربية تستعين بنفس الوجوه التي جعلتنا ننفر منها لتوعيتنا
مقبول مرفوض
1
2020/03/29 - 05:22
4 | Mus tapa
Honteux
Homteux ces programmes de chants et danses . Ce n'est pas le moment.pas de festival , pas de boîtes de nuits etc... C'est la volonté de dieux
مقبول مرفوض
0
2020/03/29 - 11:46
5 | ولد العياشية
قنوات الدولة
كان حريا بها ان تساير الحدث باحضاراختصاصيين صينيين مثلا حتى نستفيد بحق من تجربتهم في القضاء عى وباء كورونا ،عكس ما يحصل الان من المطبلين والمزمرين للحكومة ولوزارة الصحةالذين قصروا في حق ابناء الوطن بتوفير وساءل الوقاية الضرورية(الكمامات والقفازات) للحيلولة دون اصابة هذا العدد من المغاربة بالوباء.
اول ماظهر الوباء في الصين قامت الدولة بتوفير الكمامات لمواطنيها لحمايتهم،ام في بلادنا اول ماظهرت الجاءحة،لجات الدولة لابواقها لتسحمر المواطنين بعدم اهميةوجدوى الكمامات ،كونها خاصة بالاطباء فقط والمصابين من المرضى (ورجال السلطة).لانها(الدولة)لن تستطبع توفير وساءل الوقاية لكل المواطنين الشيء الءي اذى الى اصابة ووفاة العديد من اامغاربة بسبب تقصير متعمد ،ومن بين الضحايا (على سبيل المثال لا الحصر)القاضيتان اللتان كانتا بمراكش بمؤثمر خاص باليوم العالمي للمراة يوم 8مارس .انتهى الكلام
مقبول مرفوض
0
2020/03/30 - 12:21
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع

أقلام حرة