الرئيسية | ثقافة وفنون | صنع أغان جديدة للمطرب الراحل عبدالحليم حافظ بـ"الذكاء الاصطناعي" وعائلته تدخل على الخط

صنع أغان جديدة للمطرب الراحل عبدالحليم حافظ بـ"الذكاء الاصطناعي" وعائلته تدخل على الخط

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
صنع أغان جديدة للمطرب الراحل عبدالحليم حافظ بـ"الذكاء الاصطناعي" وعائلته تدخل على الخط
 

أخبارنا المغربية ــ الرباط

انتشر الذكاء الاصطناعي بشكل واسع جدا في عصرنا حيث طرق جميع المجالات، ليصل إلى قطاعات الفن والموسيقى، مع ظهور منصات "تُولِّد" أغاني بأصوات من اختيار المستعمل، لتعوض حتى فراغ المغنيين الكلاسيكيين بعد رحيلهم.

 وفي هذا السياق، تعتزم أسرة الفنان الراحل عبد الحليم حافظ اللجوء إلى القضاء لمنع استخدام تقنية الذكاء الاصطناعي لصوت العندليب في إنتاج أغانٍ جديدة، مع التأكيد على أنها ستلجأ إلى كافة الوسائل القانونية لحماية تراثه الفني ومنع أي تلاعب به.

وأصدر محمد شبانة، نجل شقيق الفنان الكبير عبد الحليم حافظ، بيانًا تحذيريًا ينبه فيه أي شخص يفكر في استخدام صوت العندليب بواسطة تقنية الذكاء الاصطناعي في صناعة أغانٍ جديدة، مؤكدا أن أسرة الفنان ستتخذ جميع الإجراءات القانونية اللازمة لمنع هذا الأمر.

وكتب شبانة، في تدوينة له على الفايسبوك:"تابعت خلال الأيام الماضية محاولات البعض لاستخدام صوت عمي عبد الحليم بتقنية الذكاء الاصطناعي وتركيبه على أغنيات حديثة وكانت تجربة فاشلة وفي غاية السوء".

 وأشار شبانة إلى أن الاستخدام غير المصرح به لصوت العندليب باستخدام تقنية الذكاء الاصطناعي يعتبر تشويهًا لتاريخ ورسالة عمه الفنان الراحل عبد الحليم حافظ. وعلى إثر ذلك، ستتعاطى الأسرة بكل جدية وحزم مع الشخص أو الجهة أو الشركة التي تقوم بهذا الفعل، وسيتم اتخاذ الإجراء ات القانونية المناسبة لمواجهتها.

وأضاف شبانة: "صوت عبد الحليم هو ملك خاص لأسرته وحدها، وليس لأي شخص آخر، وبالتالي يجب أن يحظى بكامل الاحترام والتقدير"، مؤكدا أن الأسرة ستكون مستعدة للسماح باستخدام تقنية الذكاء الاصطناعي في يوم من الأيام، ولكنها ستضمن أن تكون هذه التقنية عالية الجودة والمهنية، وذلك لإسعاد عشاق العندليب وتلبية رغباتهم، وسيكون ذلك برضى وموافقة الأسرة وحسب معاييرها المحددة.

وكان استشاري تصميم، يدعى المهندس محمد شكري الخولي قد استحذم صوت الفنان الراحل عبد الحليم حافظ في مجموعة من أغاني المطرب عمرو دياب، حيثب قال في تصريح صحفي توضيحي، إن المشروع غير رسمي تماما وهو قيد التجارب، موضحا، عبر صفحته الرسمية على فيسبوك، أن الغرض من المشروع البحث العلمي والتطوير ومواكبة التطور العالمي، وأن استخدام صوت العندليب ليس إلا تجربة أولية مبدئية، مضيفا أن جميع حقوق الفنانين كألحان وكلمات محفوظة لهم، مبرزا أيضا أن الصورة الخاصة بالعندليب تم صنعها بواسطة الذكاء الاصطناعي ولا وجود لها في الواقع.

يأتي هذا البيان في سياق زمني يشهد تزايد استخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي في مختلف المجالات، مما يثير قضايا قانونية وأخلاقية تتعلق بحقوق الملكية الفكرية وحماية التراث الثقافي، ومن المتوقع أن تستمر هذه النقاشات والتحديات في المستقبل، حيث يتطلب توازنًا بين الابتكار التكنولوجي والحفاظ على قيم وتراث الفن والثقافة.

مجموع المشاهدات: 15108 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (1 تعليق)

1 | جعدار
لنا جميعاً...
صوت العندليب لكل الإنسانية... وليس لأسرته وحدها...
مقبول مرفوض
0
2023/05/26 - 07:35
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة