الرئيسية | ثقافة وفنون | روما تحتفي بالقفطان رمزا لعبقرية الصناعة التقليدية المغربية

روما تحتفي بالقفطان رمزا لعبقرية الصناعة التقليدية المغربية

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
روما تحتفي بالقفطان رمزا لعبقرية الصناعة التقليدية المغربية
 

جرى، أمس الاثنين بروما، الاحتفاء ببراعة القفطان المغربي، وذلك خلال عرض أزياء أبهر عشاق الموضة بفضل عبقرية وإبداع الصناع التقليديين في المملكة. وتألق القفطان المغربي، الذي مثلته المصممة حياة كريمي، خلال تظاهرة "الغروب المتوسطي" (Mediterranean Sunset)، وهو عرض أزياء نظمته مجموعة من المصممين الدوليين في قلب المتحف المستقبلي للفن المعاصر في روما.

وأبهر القفطان، الذي تمت إعادة ابتكاره وتصميمه من قبل عدة أجيال من الحرفيين المغاربة، جمهور العاصمة الإيطالية، حيث أخذهم في رحلة بصرية تروي فيه كل قطعة حكاية فريدة، تنسجها المصممة الموهوبة الإيطالية-المغربية، حياة كريمي.

وفي تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، قالت المصممة المغربية إنه " لشرف لي تمثيل ثقافتنا المتنوعة وتراثنا العريق وصناعتنا التقليدية الفريدة، والتي أثارت دائما إعجاب العالم الغربي"، مؤكدة أن القفطان هو "مصدر لا ينضب للإبداع والإلهام، وأن عدة مدن مغربية كبيرة مثل الرباط وفاس ومراكش ومكناس تشتهر به". واحتفظت القفاطين، التي قدمتها حياة كريمي، برونقها وعبقريتها في التصنيع، وتنوعت بتقنيات التطريز والخرز والضفائر والمجوهرات المختلفة، مما كشف عن مهارة الصانع التقليدي المغربي.

ووفقا لمنظمي هذا الحدث، الذي تميز بحضور سفير المملكة في إيطاليا، يوسف بلا، "مكنت مشاركة المملكة في هذا العرض من إبراز التفاصيل الدقيقة للقفطان المغربي، الذي يتلاعب بشكل سحري بالقصات والتطريزات والألوان والأحجار الكريمة".

وأردفت السيدة كريمي قائلة: "من خلال إبداعاتي، أحاول أن أحافظ على استمرارية فن المغرب التقليدي وأن أجمع بين التقاليد والحداثة"، مشيرة إلى أن اللمسة المغربية "يمكن أن تتوافق مع الأزياء الأكثر حداثة، بفضل رقة تصميمها".

وهدف هذه المصممة هو "إعادة ابتكار القفطان، الذي يعد رمزا للهوية والفخر للمغاربة في جميع أنحاء العالم، بحيث يمكن للمرأة الغربية ارتداؤه سواء في المناسبات الرسمية أو في حياتها اليومية".

واعتبرت أن "القفطان، الذي يرتديه المغاربة في جميع أنحاء العالم، هو رمز للهوية والفخر كما ينفتح ويتكيف مع توجهات الموضة الحالية، مع الحفاظ على روحه وجوهره".

تخرجت حياة كريمي من شعبة الهندسة المعمارية بمدرسة بوليتكنك تورين، وخطت خطواتها الأولى في عالم الموضة كعارضة أزياء. وتعاونت مع أكبر المصممين الأوروبيين ذوي الصيت العالمي، لا سيما جورجيو أرماني، قبل أن تؤسس علامتها التجارية الخاصة في عام 2017.

وعلاوة على المغرب، شارك في هذا العرض الدولي الذي نظمته مؤسسة (ميد أور) الإيطالية بشراكة مع المعهد الثقافي اللبناني وبلدية روما، كل من لبنان والأردن والكويت وإيطاليا والهند.

مجموع المشاهدات: 5814 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة