الرئيسية | متفرقات | شاطئ سيدي وارزك بسيدي إفني..ملاذ عشاق الصيد بالقصبة ورياضة ركوب الأمواج

شاطئ سيدي وارزك بسيدي إفني..ملاذ عشاق الصيد بالقصبة ورياضة ركوب الأمواج

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font

 

يقف محسن محمد في أعالي قمة المنحدر المؤدي الى الشاطئ، ويحكي بهدوء قصة زيارته قبل سنوات ، لأول مرة، لهذا الشاطئ، هو وأصدقاؤه من هواة الصيد بالقصبة، وهو العارف الخبير بمصايد الجنوب..قدم محسن الى شاطئ سيدي وارزك ( جماعة مستي القروية بإقليم سيدي)، من مراكش لممارسة هوايته هنا.

يمتد شاطئ سيدي وارزك على طول 6 كيلومترات، مشكلا فضاء بحريا خلابا ، وملاذا هادئا لعشاق الصيد بالقصبة و رياضة ركوب الموج. وسيدي وارزك واحد من شواطئ جهة كلميم واد نون (تتوفرعلى شريط ساحلي يمتد على طول 200 كلم) مشكلا واجهة بحرية غنية وعاملا لجذب السياح، أجانب ومغاربة، تقريبا، طيلة أيام السنة .

يقول هذا الممارس للصيد بالقصبة، أن شاطئ سيدي وارزك وضواحيه تشكل وجهة نمودجية مفضلة لهواة هذا النوع من الصيد، وهو ضمن سلسلة مصايد معروفة في جنوب المغرب، موضحا أن هذه السلسلة تمتد على طول الشريط الساحلي من شواطئ إمسوان بضواحي مدينة اكادير في اتجاه الجنوب .

وأبرز المتحدث في تصريح لوكالة المغرب العربي للانباء أن شاطئ سيدي وارزك يتميز بمصايد "ممتازة ومغرية" ومعروفة بأنواع نادرة من السمك منها (dorade royale ) أو (لادوراد ) كما تسمى محليا، والتي يعتبر الظفر بها، تحديا كبيرا للصيادين.

ويمكن للصيادين المحترفين، يؤكد، أيضا الوصول هنا الى سمك "الكوربينا" و"الشارغو" وغيرها، مشيرا في ذات الوقت الى المتعة التي يوفرها هذا الشاطئ للصيادين بالقصبة لطبيعته الصخرية التي تزيده سحرا و جمالية، تستفز الصيادين للمغامرة والاستمتاع بالكتل الصخرية الشامخة المطلة على الأطلسي، دون أن ينسى التحذير من بعض المخاطر التي تواجههم في بعض المناطق الصخرية الوعرة .

وأشار في ذات السياق الى بعض من الاكراهات التي تعيق ممارسة الصيد هنا لفترات طويلة، منها قلة المآوي السياحية ، حيث لا يتواجد بهذا الشاطئ إلا مآوى وحيد يساهم ب"شكل كبير" في تشجيع السياح وهواة الصيد بالقصبة على القدوم هنا وقضاء أوقات ممتعة وطويلة الأمد .

وعلى جنبات الشاطئ يستقبل الشاب الحسين دياني، صاحب هذا المأوى، زواره بترحاب يوحي للزائر انه يلج منزلا عائليا أكثر مما هو مآوى سياحي يديره هذا الشاب المنحدر من المنطقة منذ سنوات.

وعلى طريقة دور الضيافة العائلية يقدم ابن المنطقة لزبنائه كل ما يتعلق بخدمات الرياضات البحرية والسياحة العائلية في المنطقة، كما أثث المأوى بمتحف صغير يضم تحفا تقليدية مختلفة تحيل على الثقافة الامازيغية والتراث المحلي، ويوفر للزوار أجواء ملائمة لقضاء أوقات مريحة وهادئة في جو عائلي قبالة المحيط الأطلسي.

يقول مدير دارالضيافة المذكور في تصريح مماثل للوكالة أن والده أنشأ هذا المأوى منذ سنوات في محاولة لخلق مشروع سياحي عائلي تقليدي يوفر متطلبات السياح الأجانب ، بالخصوص، والمغاربة، كذلك، الذين يعشقون المنطقة الساحلية،ويتوافدون عليها طيلة أيام السنة، مع الحرص على نقديم منتوج سياحي ذي جودة عالية و الحافظ، في ذات الوقت، على التراث الأصيل للمنطقة.

ويعرف هذا المأوى لدى السياح الأجانب ، يقول الشاب ، لا سيما عشاق ركوب الموج نظرا لتميز شاطئ سيدي وارزك بأمواجه العالية التي تحفز هواة هذا النوع من الرياضة ، حيث يفد إليه ، سنويا، ممارسون من بلدان أوروبية يستهويهم، فضلا عن ممارسة رياضتهم، هدوء المنطقة وكرم الضيافة .

ويشهد على كلام الشاب الكتاب الذهبي لمتحف المأوى الذي يدون فيه الزورا انطباعاتهم ، والذي يحتوي ، وبعدد من اللغات، على عشرات من الانطباعات لسياح اوروبيين ومغاربة انبهروا وسجلوا مرورهم من هنا بكلمات ورسومات تعبر عن حالتهم النفسية وقت نزولهم هنا، تؤكد في أغلبها، عن الرغبة في العودة.

ويذكر أن شاطئ سيدي وارزك يتميز بميزة، قل نظيرها، تتمثل في وجود عين مائية حلوة تفجرت بين صخوره ، الأمر الذي يثير فضول زواره وحتى بعض المهتمين والباحثين .

ويأمل المهتمون في المنطقة ان تشمل مشاريع التنمية السياحية بجهة كلميم واد نون هذا الشريط البحري ، حيث قال علي بوفيم رئيس المجلس الجماعي لمستي ، في هذا السياق، إن شاطئ سيدي وارزك يعد الواجهة البحرية الوحيدة للجماعة، لهذا ،يضيف، لدى المجلس "رؤية تنموية مستقبلية لتهيئة الشريط الساحلي كواجهة بحرية يمكن ان تنعش القطاع السياحي والتنموي بالمنطقة".

كما أبرز ما تتوفر عليه المنطقة من مؤهلات طبيعية تشكل بدورها عوامل جذب سياحي، ليس فقط على المستوى الوطني ، بل العالمي، وهو الأمر الذي يؤهلها لاستقبال استثمارت ومشاريع تنموية للنهوض بها وجعلها قطبا سياحيا بامتياز.

مجموع المشاهدات: 313 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع

أقلام حرة