الرئيسية | متفرقات | تنصيب القنصل الفخري للمغرب بلييج

تنصيب القنصل الفخري للمغرب بلييج

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
تنصيب القنصل الفخري للمغرب بلييج
 

تم أمس الثلاثاء، تنصيب القنصل الفخري للمغرب بلييج، فيليب لالمون، في مهامه الجديدة، وذلك خلال مراسم ترأسها سفير المغرب ببلجيكا والدوقية الكبرى للوكسمبورغ، محمد عامر.

 

وخلال هذا الحفل، الذي تميز بحضور ثلة من الشخصيات السياسية والاقتصادية البارزة بالجهة الوالونية، منها على الخصوص، الوزير-رئيس الجهة الوالونية، إليو دي روبو، تم تسليط الضوء على الإمكانيات الاقتصادية الكبرى التي يوفرها المغرب والفرص الاستثمارية التي يتيحها في مختلف المجالات، لاسيما في قطاعات الطاقات المتجددة والصناعة والبنيات التحتية والخدمات.

 

وفي كلمة ألقاها بهذه المناسبة، قال السيد عامر إن تعيين السيد لالمون المشهود له بالخبرة والمسار الاقتصادي المميز، في هذا المنصب الشرفي، يأتي في إطار عزم المغرب على تعميق أواصر الصداقة والتعاون التي تجمعه ببلجيكا.

 

وأوضح السفير أن تعيين السيد لالمون كقنصل فخري للمملكة بلييج يأتي في سياق مسار متميز من العلاقات الثنائية القائمة بين المغرب وبلجيكا، إن على المستويات السياسية، الثقافية أو البشرية، ولكن على الخصوص، من أجل "تعزيز دينامية المبادلات الاقتصادية التي يظل حجمها دون انتظارات الفاعلين في كلا البلدين".

 

من جهة أخرى، أبرز السيد عامر مقومات الاستثمار ومناخ الأعمال الإيجابي الذي يتمتع به المغرب، والذي يعد ثمرة للإصلاحات الكبرى التي تم الانخراط فيها منذ عقود، ما يجعل من المملكة "استثناء ووجهة استثمارية مفضلة في جنوب البحر الأبيض المتوسط".

 

وفي هذا السياق، أشار السفير إلى الإمكانات الهائلة التي يتيحها المغرب للمستثمرين الأجانب في مجال الطاقات المتجددة، لاسيما قطاع الهيدروجين الأخضر الذي انخرط المغرب بقوة في تطويره من خلال خارطة طريق جد طموحة.

 

كما حرص السيد عامر على التذكير بالانخراط الاقتصادي القوي للمملكة في إفريقيا، من خلال باقة متنوعة من الاستثمارات تجعل منه أول مستثمر إفريقي في غرب إفريقيا والثاني في القارة بأكملها، لافتا إلى أن الحضور المغربي في إفريقيا وتجربة وخبرة الشركات المغربية في بلدان القارة تعد اليوم آلية أساسية بالنسبة للشركات الأوروبية.

 

من جانبه، أعرب السيد لالمون، في كلمة مماثلة، عن فخره واعتزازه الكبيرين بهذا التعيين الذي سيمكنه من تعميق العلاقات التي تجمع بلجيكا، والجهة الوالونية خصوصا، بالمملكة المغربية، خاصة في المجال الاقتصادي.

 

وسلط القنصل الفخري الجديد للمغرب بلييج الضوء على الحضور النوعي للجالية المغربية ببلجيكا في مختلف المجالات، مشيرا إلى أن هذا الحضور يعد أحد المقومات الأساسية التي تتيح تعميق التعاون القائم بين البلدين.

 

وبحسب السيد لالمون، فإن دوره أضحى يتمثل في تعزيز التعاون بين الفاعلين الاقتصاديين بكل من لييج والجهة الوالونية عموما والمغرب، والمساهمة في التعريف على نحو أفضل بهذا البلد الرائع.

 

أما رئيس بلدية لييج، ويلي ديماير، فقد أشار إلى أن تعيين السيد لالمون قنصلا فخريا للمغرب بلييج، يشكل فخرا بالنسبة لهذه المدينة التي تعد العاصمة الاقتصادية للجهة الوالونية، كما سيساهم، لا محالة، في تعزيز العلاقات والمبادلات بين الجهة والمملكة.

 

ونوه السيد ديماير بالحضور البارز للجالية المغربية في المشهد الثقافي والاقتصادي والاجتماعي بلييج، ومساهمتها القوية في تنمية المدينة والنهوض بها على جميع الأصعدة.

 

يشار إلى أن السيد فيليب لالمون يشغل منصب الرئيس التنفيذي لمجموعة "إتياس"، المجموعة الرئيسية للتأمينات ببلجيكا.

مجموع المشاهدات: 8979 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة