الرئيسية | اقتصاد | بشرى لمرضى الغذة الدرقية.. نهاية أزمة دواء "ليفوثيروكس"

بشرى لمرضى الغذة الدرقية.. نهاية أزمة دواء "ليفوثيروكس"

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
بشرى لمرضى الغذة الدرقية.. نهاية أزمة دواء "ليفوثيروكس"
 

أخبارنا المغربية ـ الرباط

 أكد وزير الصحة السيد أنس الدكالي، اليوم الجمعة بمدينة بني ملال، أن تموين السوق بدواء "ليفوثيروكس" يعرف "استقرارا "، خاصة بعد وصول "كميات كبيرة وكافية" من هذا الدواء خلال الأيام القليلة الماضية.

وطمأن السيد الدكالي، في تصريح خاص لوكالة المغرب العربي للأنباء على هامش مراسم التوقيع على بروتكول اتفاقية لتعزيز وتأهيل البنيات الصحية بجهة بني ملال خنيفرة على مدى الفترة 2020-2024، المواطنين بكون "السوق الوطنية تعرف استقرارا" بعد وصول كميات كافية من هذا الدواء، موضحا في هذا الصدد أنه تم إمداد السوق أمس الخميس بحوالي 240 ألف علبة جديدة من الدواء، لتنضاف ل500 ألف علبة أخرى تم استيرادها في الفترة ما بين 15 يوليوز الماضي و08 غشت الجاري.

وكانت وزارة الصحة قد ذكرت في بلاغ لها، في وقت سابق، أن هذه المادة الحيوية المستوردة التي لا تتوفر على بديل علاجي حاليا، عرفت انقطاعا مرحليا في المخزون، مضيفة أنه وعيا منها بحيوية دواء ليفوثيروكس، بادرت، منذ اللحظات الأولى، إلى التنسيق مع المؤسسة الصيدلانية المسوقة لهذا الدواء قصد احتواء هذه الحالة العابرة، وذلك بتسيير المخزون الاحتياطي لباقي الجرعات من نفس الدواء.

وفي هذا السياق، أضاف السيد الدكالي أنه من المنتظر أن يتوصل المختبر الوحيد في المغرب الذي يستورد هذا الدواء، ب 500 ألف علبة إضافية نهاية الشهر الجاري، وبـ 700 ألف علبة في شهر شتنبر، وبـ 400 ألف علبة في شهر نونبر، مشيرا إلى أن هذه الكميات ستضمن الاستهلاك الشهري الوطني الذي يصل إلى 300 ألف علبة وكذا مخزون أشهر أخرى.

وشدد على أن مصالح الوزارة تقوم بمراقبة مستمرة صارمة لضمان ولوج دواء "ليفوثيروكس" لكافة مرضى قصور الغدة الدرقية، مضيفا أن هذه المصالح تتابع عن كثب عملية توزيع هدا الدواء ليصل إلى جميع الصيدليات، وذلك تفاديا لأي "تعامل تفضيلي على مستوى معين، ومن أجل تزويد السوق بشكل كاف ومتوازن". 

وذكر السيد الدكالي أن سبب قلة هذا الدواء بالسوق الوطنية خلال الفترة السابقة (شهر يونيو) يعود في جزء منه، إلى إقبال عدد من المرضى على اقتناء كميات كبيرة تتجاوز حاجياتهم الضرورية، وذلك بعد شيوع خبر انقطاع هذا الدواء، الذي لا يتعدى ثمنه 25 درهم للعلبة الواحدة، مبرزا أن ذلك أدى إلى خلق نوع من "عدم التوازن" في السوق، في سياق اضطراب مرحلي في التوزيع على المستوى العالمي خلال شهر يونيو بالخصوص.

 
مجموع المشاهدات: 6795 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (4 تعليق)

1 | abdallah marrakech
العبث
كايضحكو على الشعب الدواء مقطوع والناس عنات ولي خاصو إعاود التريتمو من الاول باز نحن في 2019 وباقين الوزراء كاينافقوا وكيكدبوا بحال نحن مكنفهموش أو وسائل التواصل مكيناش. نفس الكدوب وزير الاوقاف قال بأن المغرب هو اقل تكلفة للحج .كانقول ليه اتق الله في ماتقول مثلا الجزائر الكلفة 3.5 مليون ولكن في احسن الفنادق ليبيا 3مليون كذالك في احسن الفنادق واحسن مرشحين والعناية والحجاج ووووو بارك ماتكدبو حسبنا آلله ونعم الوكيل
مقبول مرفوض
0
2019/08/24 - 12:20
2 | عبدالمجيد
نذرة الدواء
ما دمت في المغرب فلا تستغرب الكل وارد كلام الوزراء كله هراء في هراء
مقبول مرفوض
0
2019/08/24 - 05:56
3 | مايا
إدا تصحات
إيوا الصحة مشات في أكادير.
مقبول مرفوض
0
2019/08/24 - 09:06
4 | سهام
لا نعرف من نصدق
لا ندري فيمن نثق .تذهب عند الصيدلي لتشتري الدواء فيخبرك انا مقطوع وغير موجود ولا يهتم حتى بسؤالك ومنهم من يسألك ان كنت تقتلني الدواء من عنده .ويأتي الوزير ويخبر بأن الدواء موجود.عليه ان يذهب بنفسه للصيدلياتلانهم يخبروننا انه غير موجود
مقبول مرفوض
-1
2019/08/25 - 05:03
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع

أقلام حرة